الخميس 4 من جمادي الاول 1440 هــ  10 يناير 2019 | السنة 28 العدد 10119    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
أسباب المشدد‏15‏ سنة لـ أحمد دومة وتغريمه‏6‏ ملايين جنيه
عبد الوهاب أبو النجا
10 يناير 2019
كشفت الدائرة‏11‏ بمحكمة جنايات جنوب القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام أبو العلا والدكتور عادل السيوي وسكرتارية حمدي الشناوي عن أسباب حكمها بمعاقبة الناشط السياسي أحمد دومة بالسجن المشدد‏15‏ عاما وغرامة‏6‏ ملايين جنيه في القضية المعروفة إعلاميا بـ أحداث مجلس الوزراء وأوضحت المحكمة أنها قضت بإدانة المتهم بعد أن اطمأنت لشهادة شهود الإثبات وما جاء من أدلة فنية وارتاح وجدانها للأخذ بها سندا للإدانة ولا تعول علي إنكار المتهم واثبات ان تلك وسيلته للهروب من العقاب‏.‏

وأكدت المحكمة أنها استمعت لـ23 شاهدا ووجدت في شهاداتهم إحقاقا للحق وإنارة للطريق أمام المحكمة, واستمعت لهيئة الدفاع وأتاحت لهم كل الفرص الممكنة لتقديم دفاعهم شفاهة وكتابة ليطمئن وجدانها بعد37 جلسة حققت المحكمة خلالها كل قواعد المحاكمة العادلة المنصفة وبلغ عدد صفحات محاضر الجلسات320 ورقة وعكفت علي دراسة جميع أوراق الدعوي دون كلل أو ملل للوصول للحقيقة.


وأكد المستشار محمد شيرين فهمي, رئيس المحكمة, إن الوطن هو الأمن والأمان وهو الاستقرار والأساس الذي يحيي لأجله الإنسان لأنه الكيان الذي يحتويه, والولاء للوطن قيمة عليا وليس لحياة الإنسان قيمة إذا لم يعتز بوطنه والمواطنة الصالحة ليست شعارات تخاطب العواطف أو خطبا حماسية إنما ايجابية وأخلاق وبناء وتنمية والانتماء الحقيقي للوطن يعني الارتباط بأرضه والحفاظ علي ممتلكاته وأوضح أن من المصائب الذي ابتلي بها هذا الوطن تنكر بعض أبنائه له وسعيهم لخرابه, لقد ابتليت الأمة بالمنهزمين فكريا والمفلسين اجتماعيا, ممن ليس لهم هدف الا خلخلة هوية المجتمع.

سرد رئيس المحكمة وقائع القضية موضحا أنه في غضون ختام الأحداث غير المستقرة التي أعقبت ثورة25 يناير من اعتصامات وفوضي وعنف كان أبرزها التظاهر المستدام أمام مجلس الشعب والوزراء, وفي يوم25 نوفمبر2011 نظموا تظاهرة أسموها جمعة إنقاذ الثورة وتجمع المئات حينها أمام مجلس الشعب بهدف الاعتصام ومنعوا رئيس مجلس الوزراء وأعضاء الوزارة من دخول المجلس ونصبوا خياما أمام مجلس الشعب وقام بعض المتظاهرين بإهانة الضباط وسب جنود الخدمة وقذفهم بأكياس القمامة والتلويح بإشارات وإيحاءات جنسية لاستدراج الجنود للتعدي علي المتظاهرين وصولا لتصوير مشاهد تندد بهذا الاعتداء الكاذب.

وقال المستشار فهمي: ان المتهمين استجلبوا الأشقياء من أصحاب السوابق الجنائية والمطلوبين جنائيا واغدقوا عليهم بالمال والغذاء لتكليفهم بالتعدي علي رجال الجيش والشرطة وإلقاء المولوتوف عليهم ولقد تجلي هذا بوضوح في استعراض أحداث الدمار الذي وضح في النصف الثاني من ديسمبر2011 من خراب وتدمير وإشعال الحرائق في مجلسي الشعب والشوري ومجلس الوزراء وحي بولاق أبو العلا, وحي غرب القاهرة ومحاولة اقتحام وزارة الداخلية وحتي المجمع العلمي متراقصين والنار تأكل أوراق ووثائق شاهدة علي الزمان, بواسطة أيادي سوداء تحالفت مع الشيطان لإسقاط الدولة.

وقالت المحكمة أن المتهم أحمد سعد دومة وبعض المتهمين بالتجمهر بشارع القصر العيني بإعداد ناهزت الألف متجمهر حاملين زجاجات مولوتوف وكرات اللهب والحجارة والأسلحة البيضاء علي نحو جعل السلم العام في خطر بهدف نشر الفوضي حيث التقت إرادتهم أمام مجلس الشعب وقاموا بتدمير أجزاء منه واقتحموه وعاثوا فيه فسادا والقوا كرات اللهب فخربوه وأضرموا النيران فيه مما دفع القوات المدنية لاستخدام خراطيم المياه لمنعهم من إشعال النيران في مكتبة مجلس الشعب لإنقاذ احد الأشياء المهمة ومن بينها كتاب وصف مصر, وأحدثوا إصابات بعدد12 ضابطا و44 فردا من جهات مختلفة وحازوا وأحرزوا بغير ترخيص أسلحة بيضاء وأدوات حارقة للإخلال بلأمن والنظام العام, وبذلك تظهر أركان جريمة التجمهر علي الوجه الذي أحققه القانون.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على