الخميس 4 من جمادي الاول 1440 هــ  10 يناير 2019 | السنة 28 العدد 10119    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
روشتة لعلاج الإسكندرية من العشوائيات والتكدس المروري
الإسكندرية‏-‏ ناصر جويدة
10 يناير 2019
فيما تم طرح حلول كثيرة لحل مشكلات العشوائيات وفض الاشتباك المروري بمحافظة الإسكندرية والتي باء معظمها بالفشل‏,‏ بقي الأمل في الوصول إلي حلول غير تقليدية لإعادة الإسكندرية عروس البحر الأبيض المتوسط لعصرها الذهبي وبريقها الحضاري‏,‏ وبين المعاناة اليومية لمواطني الإسكندرية وروادها‏,‏ والأمل في ترجمة الحلول وتحويلها الي واقع ملموس‏,‏ قفزت اقتراحات وأفكار تبناها الخبراء والمختصون في مجالات التخطيط العمراني والمرور ومحبي الاسكندرية لسرعة الوصول لنتائج عملية لأزمات الثغر‏.‏

أكد الدكتور مهندس هشام سعودي نقيب المهندسين وخبير التخطيط العمراني أن الحكومة تعمل علي أعلي مستوي في انشاء المدن الجديدة ومنها مدينة العلمين وهي تعتبر فرصة سانحة للإنتقال اليها من الإسكندرية القريبة من العلمين بحكم الجوار أيضا لابد من تعظيم مدينة برج العرب مؤكدا علي أن للإسكندرية دورا حيويا في هذا السياق والمطلوب فقط توفير خطوط مواصلات بين الإسكندرية وبرج العرب والعلمين من خلال شبكة طرق علي مستوي متقدم لإحياء ونجاح المدن الجديدة في جذب أبناء الاسكندرية وتوفير فرص عمل ومسكن لهم بعيدا عن التكدس في الاسكندرية..


ويأتي ذلك في إطار خطة الدولة التي تسير في هذا الاطار كما حدث مع العاصمة الإدارية. وأوضح حسني حافظ عضو مجلس النواب أن إنشاء محافظة جديدة من جهة الشرق تضم قري وريف المنتزه والمعمورة وخورشيد والطابية علي أن تضم جزءا من محافظة البحيرة متمثلا في مدينتي وإدكو ورشيد يسهم بشكل جدي في تحقيق تنمية حقيقية والحفاظ علي قيمة الإسكندرية التاريخية.

أما اللواء جمال عبد العال مدير مرور الإسكندرية الأسبق فيري أن الحلول المؤقتة أصبحت غير مجدية وتتفاقم معها مشكلات المرور لذا فقد آن الأوان للبحث عن حلول غير تقليدية لمشكلات محافظة الإسكندرية التي تعد العاصمة الثانية لمصر. بينما أشار محمد مصيلحي رئيس غرفة الملاحة بالإسكندرية إلي أن ما تم من تطوير بمنظومة الموانيء المصرية خلال الفترة الماضية ومنها الإسكندرية يجعلها جاهزة لخدمة المحافظات الوليدة إذا ما تم إنشاؤها لتحقيق التنمية الاقتصادية والسياحية والبشرية المستهدفة.

فيما كشف اللواء شريف رشدي مدير مواقف الإسكندرية والمرور الأسبق أن هناك دراسات كاملة لربط الإسكندرية بالمحافظات المجاورة وتحديث منظومة المرور.
ويؤكد مصطفي محمود جمعة عضو مجلس النواب عن دائرة العجمي أن وجود مدينة العلمين غرب الإسكندرية يسهم إلي حد كبير في نجاح مقترح إنشاء محافظات جديدة ترفع العبء عن كاهل الإسكندرية لترجمة خطط التنمية بالمحافظة إلي واقع ملموس. ويقول محمد عادل أنه من بين المقترحات التي تتم دراستها لحل مشكلات الإسكندرية إنشاء محافظة أخري تمتد حدودها حتي برج العرب الجديدة جنوب مدينة العامرية وقري الخريجين والمنطقة المحصورة بين محطتي تحصيل الرسوم وتضم مدينة السادات من محافظة المنوفية ومدينة وادي النطرون بمحافظة البحيرة.

ويضيف المهندس ياسر سيف إن المسكنات التي يلجأ إليها المسئولون لحل المشكلات المرورية أصبحت لا تجدي نفعا في التصدي للعشوائيات المنتشرة بمختلف مناطق الإسكندرية, خاصة بعد أن باتت الأزمات المرور أم المشكلات والتي أصبحت داء عضالا وفشل معها كل علاج بما فيه الأنفاق والكباري والتوسعات وأصبح الحل في إقامة مدن جديدة تعد بمثابة محافظات مستقلة مع امتداد الإسكندرية الغربي والشرقي والجنوبي لإعادة اكتشاف الوجه الجميل للثغر.

وأشار سيف إلي أن المحافظات المقترحة ستسهم في تنمية وتطوير المناطق المهملة, فضلا عن الحفاظ علي مدينة الإسكندرية التاريخية وتساعد علي عودتها إلي مكانتها المرموقة التي تستحقها وفقا لاستراتيجية وحدود واضحة وهو ما قد يكون رؤية ودراسة تفيد صانع القرار عند إنشاء محافظات جديدة.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على