الخميس 28 من ربيع الأول 1440 هــ  6 ديسمبر 2018 | السنة 28 العدد 10084    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
ماكرون يدق جرس إنذار لا يسمعه المحتجون
باريس وكالات الأنباء‏:‏
6 ديسمبر 2018
دق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جرس الإنذار أمس إزاء الوضع غير المسبوق الناجم عن الاحتجاجات علي سوء حالة الاقتصاد خلال الأسابيع الأخيرة بعد ارتفاع أسعار الوقود‏,‏ وأدان ما وصفه بـالعنف الهائل الذي صاحب هذه الخطوة‏.‏

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنيامين جريفو: إنه في ظل أعمال الشغب في باريس السبت الماضي والاحتجاجات المتوقعة في عطلة نهاية الأسبوع المقبلة, حذر ماكرون الوزراء من أن بعضا من هؤلاء المتورطين في أعمال العنف لديهم هدف واحد, وهو مهاجمة الجمهورية. وتابع جريفو أن ماكرون قال للوزراء: إن الوقت الراهن ليس وقت المعارضة السياسية, ولكن دعم الجمهورية.

ودعا زعيم أكبر حزب فرنسي معارض, أمس, إلي فرض حالة الطوارئ قبل احتجاجات جديدة تعتزم حركة السترات الصفراء تنظيمها بعد غد.
وقال لوران ووكيز, زعيم حزب الجمهوريين المحافظ المعارض لمحطة فرنسا2: التليفزيونية إن فرض حالة الطوارئ ستساعد علي حماية قوات الأمن, كما ستساعدنا علي حماية من يريدون التظاهر سلميا دون أن يصبحوا رهائن. وأضاف ووكيز: لا أريد أن تنزلق بلادنا إلي الفوضي.
وحث ووكيز الرئيس إيمانويل ماكرون علي معالجة الموقف, بعد استمرار الاحتجاجات علي مدار الأسابيع الثلاثة الماضية, وقال: إن إعلان فيليب بإرجاء تطبيق الزيادات ليس كافيا. وأضاف الفرنسيون لا يريدون هذه الضريبة. وإرجاؤها لستة أشهر لا معني له, ويجب أن يتم إلغاؤها.
في غضون ذلك, امتنعت الرئاسة الفرنسية عن التعليق علي تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقد فيها نظيره ماكرون علي التنازلات التي قدمها للمتظاهرين في حركة السترات الصفراء بشأن الضرائب علي الوقود.
وردت أوساط الرئيس علي أسئلة الوكالة الفرنسية للأنباء بالقول: لا تعليق, في وقت شهدت العلاقات بين الرئيسين فتورا كبيرا خلال الأشهر الأخيرة. جاء ذلك فيما أشارت الحكومة الفرنسية أمس إلي أن الرئيس ماكرون ربما يعدل الضريبة علي الثروة التي يقول منتقدون إنها تحابي الأغنياء وذلك بعد يوم من رضوخ إدارته في وجه الاحتجاجات.
وقال بنجامين جريفو, المتحدث باسم الحكومة الفرنسية, والحليف المقرب من ماكرون: إنه ينبغي إعادة تقييم كل السياسات المتعلقة بفرض الضرائب من وقت لآخر ويتعين تغييرها إذا تبين أنها لا تجدي نفعا.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على