الخميس 28 من ربيع الأول 1440 هــ  6 ديسمبر 2018 | السنة 28 العدد 10084    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
بنات الرغامة يعزفن علي جريد النخيل
4‏ فتيات أسوانيات ينتجن التحف والشنط ويطمحن في العالمية
أسوان‏-‏عز الدين عبد العزيز
6 ديسمبر 2018
أمل وزينب ونادية وعزة‏,‏ أربع فتيات أسوانيات في عمر الزهور رفضن الخضوع للأمر الواقع بعد حصولهن علي دبلوم التجارة والشهادة الإعدادية‏,‏ واتجهن نحو العمل الحر من خلال استخدام العرجون جريد النخيل في تصنيع منتجات فنية رائعة أبهرت الجميع‏.‏

في قرية الرغامة التي تتبع مركز كوم أمبو شمال مدينة أسوان تدربت الفتيات الأربعة ضمن برنامج ريادة الأعمال التابع لجهاز تنمية المشروعات الصناعية المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر, حيث عرضن فكرة مشروعهن المستقل الذي يقوم علي سباطة النخيل وهي كلمة السر في منتجات المشروع.

تقول أمل سيد سلطان: بعد أن حصلت علي دبلوم التجارة بحثت عن أي عمل حتي استبد بي اليأس فقررت الاعتماد علي نفسي بالالتحاق بإحدي ورش التدريب التي يشرف عليها جهاز المشروعات من خلال إحدي الجمعيات, وهناك ساعدتني هذه الورش علي صقل موهبتي وتعلمت فن تشكيل جريد النخيل وتحويله من مجرد مخلفات إلي منتجات جميلة يتهافت عليها الأهالي.
وناشدت أمل شباب وفتيات القري بالعمل الحر, مطالبة ملاك النخيل الذي يتعدي عدده مليوني نخلة بعدم حرق المخلفات والاستفادة منها سواء بمثل هذه المنتجات أو من خلال إقامة مصانع للخشب الحبيبي.
وتشير زينب سيد محمود إلي أنها كانت قد التقت بالصدفة مع جارتها أمل في برنامج ريادة الأعمال, حيث اتفقت معها علي تأسيس مشروع صغير لتحويل ما تعلمنه في الورش إلي واقع ملموس, وتضيف زينب: في قرية الرغامة التقينا مع نادية وعزة لنبدأ كرباعي متناغم في إقامة المشروع الذي ينتج الشنط وتحف الزينة, وتدخلت نادية أحمد أمين قائلة: بعد حصولي علي الشهادة الإعدادية لم أستكمل تعليمي لظروف خاصة وندمت بعد ذلك ندما شديدا, حتي التقيت مع زميلاتي من جيراني بالقرية واتفقنا علي استئجار مساحة صغيرة للعمل فيها, موضحة أنها تحصل علي سباطة النخيل من أصحابها بدلا من حرقها كما يفعل البعض, والسباطة وهي العرجون إما تكون لينة أو جافة, وبعد ذلك يتم شدها علي النول لعمل ما يسمي بالضفيرة, وذلك حسب أطوال المنتج المطلوب, وبعد عملية الشد يتم تضفيرها ولحمها بالغراء وتبطينها بالجلد وتزيينها بالإكسسوارات وأوضحت عزة أمين طه الشريكة الرابعة في الفكرة بأن نجاح المشروع ليس في فكرته فقط ولكن في منتجه الذي لاقي الإعجاب. وقالت إن المشروع يضم حاليا8 فتيات يعملن بحرفية شديدة, ونأمل في التوسع فيه مستقبلا لاستيعاب أكبر عدد من الفتيات الريفيات, بالإضافة إلي عرض منتجاتهن في المعارض العالمية. وأعربت فتيات الرغامة الأربعة عن شكرهن للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يولي المرأة والفتاة المصرية كل الاهتمام.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على