الخميس غــرة ذى الحجة 1435 هـ   25 سبتمبر 2014 السنة 24 العدد 8551
   
  أقاليم و مبدعون  
.
الموضوعات الاكثر قراءة

 

العمـلية كورال سى

النداء الأخير للرحلة 716 المتجهة إلى عدن، صوت صادح قوى بلمسة أنثوية لبنانية، كان الموظف المسئول عن البوردينج يوشك على أن يأخذ استراحة حين تملكته الدهشة لذلك الراكب البطىء الذى يتجه نحوه، ماله لا يهرول للحاق بالطائرة،

 

عناق

باتت لاتستطيع المقاومة، علمت أن ساعتها قد حانت عندما تعثرت وهى تتجه نحوى بخطى واهنة تشبثت بى كمن يتعلق بجذع شجرة لينجو من الغرق، راحت تلقننى وصيتهاالتى لم اكن اعلم انها الأخيرة.

 

الشبح

لا أستطيع أن أنسى. هكذا أخذ كمال عبدالرحيم يحدث نفسه وهو قابع فى ركن منعزل فى مقهى الصفا بعماد الدين. واسترسل كمال فى أفكاره وذكرياته وهو يهمس لنفسه: وإنى لأتذكر أول مكائد القدر معى. يومها كنت فى السادسة عشرة من عمرى، وكانت هى فى الرابعة من عمرها.

 


   

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى
massai@ahram.org.eg