الخميس غــرة ذى الحجة 1435 هـ   25 سبتمبر 2014 السنة 24 العدد 8551
   
  منتدى  
الموضوعات الاكثر قراءة


 
ورقة‏ :‏ صناعة الثقافة
 
14377
 
عدد القراءات
لاشك أن عملية التصنيع والسعي لتحقيق معدلات نمو مرتفعة باتت من أهم الأهداف التي تسعي إلي تحقيقها كل الحكومات في العالم في ظل الازمات الاقتصادية المتلاحقة

 التي شهدها الاقتصاد العالمي خلال السنوات الأخيرة والتي عصفت بالعديد من اقتصاديات الدول‏.‏
وعلي الرغم من القفزة الاقتصادية الكبيرة التي حققتها الصين وجعلتها الاقتصاد الثاني في العالم بعد الولايات المتحدة متفوقة علي اليابان والمانيا فإن الطموح الصيني لم يتوقف واتجهت الصين إلي دعم صناعة الثقافة لديها بما يخلق نوعا جديدا من الاستثمار لها‏.‏
وطبقا لما ذكرته وكالة أنباء‏(‏ شينخوا‏)‏ في تقرير لها أن الادارة العامة للجمارك الصينية أكدت أن صادرات المنتجات الثقافية الصينية زادت بنسبة‏16.3‏ في المائة العام الماضي‏,‏ مقارنة بعام مضي لتصل إلي‏21.37‏ مليار دولار أمريكي‏.‏
وقد ساهمت صادرات الفنون البصرية بأكبر نسبة في الصادرات‏,‏ لتبلغ حصتها‏654‏ في المائة بقيمة‏14.21‏ مليار دولار‏,‏ بزيادة نسبتها‏52.5‏ في المائة علي أساس سنوي‏,‏ بحسب الادارة العامة للجمارك‏,‏ في حين بلغت قيمة صادرات الأعمال المطبوعة‏2.85‏ مليار يوان العام الماضي‏,‏ بزيادة نسبتها‏7.1‏ في المائة علي أساس سنوي‏,‏ أما صادرات الادوات الموسيقية فقفزت بنسبة‏6.6‏ في المائة لتصل إلي‏1.49‏ مليار دولار أمريكي‏,‏ وانخفضت صادرات وسائل الإعلام المرئية والمسموعة بنسبة‏44.2‏ في المائة علي أساس سنوي لتبلغ قيمتها‏2.84‏ مليار دولار‏.‏
أعتقد ان الاقتصاد المصري أضعف كثيرا من الاقتصاد الصيني ورغم ذلك فإننا لم نسمع من حكومة الدكتور هشام قنديل عن خطة واضحة المعالم لدعم الاقتصاد المصري وجذب الاستثمارات الأجنبية إلي مصر مرة أخري بعد ان هجرت مشاريعها أو خطة لإنقاذ الجنيه الذي ذهب ولم يعد أمام الدولار الذي تخطي في السوق السوداء حاجز السبعة جنيهات وربع الجينه‏.‏
وهو ما يعني ارتفاعا جنوبيا في أسعار السلع خاصة المستورد منها وهو ما ظهر جليا في أسعار الأجهزة الكهربائية والاليكترونيات والأثاث وغيرها من المنتجات المستوردة‏.‏
وبالطبع فإنني عندما أطرح هذا النموذج الصيني لتسويق الصناعات الثقافية فالهدف منه ان ننظر إلي كيفية تسويق المنتج الثقافي المصري وهو متميز تماما خاصة فيما يتعلق بالسياحة الثقافية والسينما والمسلسلات التليفزيونية وغيرها بدلا من أن نترك المجال كاملا للثقافة التركية وغيرها ويتراجع المنتج الثقافي المصري‏.‏
ط‏.‏ س


رابط دائم :


 
إضافة تعليق
 
البيانات مطلوبة
     
اسمك

 

   

 

بريد الالكترونى  
 

 

عنوان التعليق  
 

 

تعليق

 

 

 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى
massai@ahram.org.eg