الخميس غــرة ذى الحجة 1435 هـ   25 سبتمبر 2014 السنة 24 العدد 8551
   
  سينمائيات  
الموضوعات الاكثر قراءة


 
يوميات ممثل
أنا...نجم القبح الجميل
 
لم تعد الأناقة والجمال وتسريحة الشعر علي آخر موضة‏..‏ وارتداء آخر صيحات الملابس‏..‏ والتحرك بطريقة محسوبة‏..‏ ومنمقة لها السيطرة علي سوق سينما هذا العصر‏..‏ في السينما العالمية‏..‏ وفي السينما المصرية أيضا‏..‏

لم يعد ذلك فتي الشاشة الأول‏..‏ أو فتاة الشاشة الأولي‏..‏ هما أحلام كل الشباب‏..‏ لم يعد هناك البطل الحلم‏..‏ لم تعد سينما الفارس علي الحصان الأبيض‏..‏ القادم من المجهول ليحمل حبيبته علي حصان وينقذها من الآلام‏..‏ ويرحل بها إلي جزيرة الأحلام‏..‏ تغيرت حتي صورة الشرير علي الشاشة‏..‏ ومنذ فترة‏..‏ وتركت السينما الجمال المتفق عليه‏..‏ لتقدم علي الشاشة نوعا آخر من الجمال‏..‏ هو القبح الجميل‏!!‏
وهذه الظاهرة‏..‏ ظاهرة التغيير بشكل الأبطال تظهر فجأة‏..‏ لكنها ظهرات بعد مقدمات‏..‏ ودراسات لمزاج الجمهور‏..‏ وعمل مجسات فنية بدأت بنجوم لهم مواصفات خاصة غير جمالية‏..‏ وانتهت الشخصية ـ إي‏..‏ تي ـ ذلك المسخ القادم من العالم الآخر‏..‏ الذي جذب حب الناس‏..‏ بشكل كبير بعد مشاهدة هذا الفيلم الشهير ـ إي‏..‏ تي ـ الذي عرض منذ سنوات‏..‏ حتي الآن‏.‏
وبهذا تحطم الجمال بمقاييسه القديمة ليحل محله‏..‏ نوع آخر من الجمال‏..‏ وشكل آخر لنجوم الجمال الجديد‏..‏ وسارع نجوم السينما في العالم‏..‏ للحاق بهذا التيار الجديد‏..‏ وهذا المذاق الجديد للجمهور‏..‏ من خلال ضرورة الاقتراب إلي الواقع‏..‏ وتعامل الجمهور مع نجوم الواقع الذي يعيش فيه‏..‏ وطغيان الحقيقة علي الحلم‏..‏ وتشبع الجمهور من هذا ـ الجمال ـ الذي عاش مع مقاييسه فترة طويلة‏..‏ بل منذ بداية صناعة السينما في العالم وحتي الآن‏..‏ فسارع النجوم إلي التغيير‏..‏ انتقل أكثرهم من عالم الجمال الكلاسيكي‏..‏ إلي عالم‏..‏ القبح الجميل‏..‏ أقبل أكثر النجوم علي تمثيل شخصيات جديدة عليهم تماما‏..‏ ليس في مضمونها ولا شكلها أي اقتراب من منطقة جمال البطل وحلاوة البطلة‏..‏
وظهر أكثر من نجم في شخصيات كانت بعيدة كل البعد عن تصور قيامهم بتمثيلها علي الشاشة‏..‏ فقد تعود عدد من النجوم علي الإبقاء علي ماهو عليه‏..‏ فهو في العادة يلعب في المضمون بالنسبة له‏..‏ ولكن ظهور موجة التغيير أجبرت علي التغيير‏..‏ وأظهرت قدرات جديدة ورائعة لكثير من النجوم كانت مختفية وحبيسة خلف قضبان الجمال المتألق‏..‏ وخلقت مساحة جديدة في العمل السينمائي‏..‏ وأفسحت المجال لظهور نجوم جدد‏..‏ لهم قدرات فنية خارقة‏..‏ كان حاجزها الوحيد للظهور هو المواصفات الأزلية‏..‏ لجمال نجوم الشاشة‏..‏
ولم تقف النجمات أمام هذه الظاهرة متفرجات بل اقتحمتها بجرأة شديدة‏..‏ ولم تندم أو تخاف ترك الماكياج والجماليات النسائية المطلوبة علي الشاشة بل أقدمت علي تمثيل شخصيات جديدة تزيد من إبداعها‏..‏ وهي التي أعطت هذا القبح صفة الجمال‏..‏ وأصبحت السينما تعيش الآن عصر‏..‏ القبح الجميل‏!!‏
ونظر إلي صديقي النجم الجميل بعد أن تابع كلامي كله بصمت الاهتمام‏..‏ وقال لي‏:‏ وأين أنت من هذا التغيير؟‏!‏
قلت له‏:‏ أنا نجم القبح الجميل ياصديقي‏..‏ وتؤكده جوائز المهرجانات وحب الجماهير‏!!‏ وإقرأ تاريخ جوائز مهرجان الإسكندرية السينمائي لتتأكد من جوائزي‏!!‏


رابط دائم :


 
إضافة تعليق
 
البيانات مطلوبة
     
اسمك

 

   

 

بريد الالكترونى  
 

 

عنوان التعليق  
 

 

تعليق

 

 

 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى
massai@ahram.org.eg