الخميس غــرة ذى الحجة 1435 هـ   25 سبتمبر 2014 السنة 24 العدد 8551
   
  سينمائيات  
الموضوعات الاكثر قراءة


 
مفاجات نجوم السينما.. والمسلسلات
 
عيون المشاهد‏..‏ شاهدت هذا الاسبوع عديدا من الأحداث تشمل مجموعة من الموضوعات والأخبار منها ماهو محزن‏..‏ ومنها ماهو غريب‏..‏ ومنها ماهو مفرح‏..‏ وسوف ننطلق بعيوننا‏..‏ وعيون المشاهد‏...‏ وليقرأها ويعرفها‏..‏ وهو في حالة انتظار كل اسبوع لمشاهدة عيون مشاهد‏....‏ من عديد من الرسائل‏...‏ والتليفونات‏..‏

واقترحت عيون مشاهد‏....‏ أن يكون بين أقسام صفحتها السينمائيات‏...‏ باب خاص يحمل اسم ـ بريد السينمائيات ـ يحتوي علي رسائل القراء والرد عليها‏..‏ والعيون يطمئن المشاهدين بأن هذا الاقتراع جار تنفيذه‏..‏ في الأسابيع المقبلة‏...‏ والي مشاهدات العيون هذا العدد‏!!‏ تبدأ العيون‏...‏ بحدث تبرعات ومشاركات نجوم الفن في مبادرة تحيا مصر‏..‏ بشكل مكثف أعلنته المخرجة انعام محمد علي‏..‏ وهي في أشد الحزن علي عدم المشاركة الفعالة من الفنانين ونجوم الفن باعتبارهم أصحاب القدرة المالية للمساهمة‏..‏ والقدرة التأثيرية علي الجماهير الذين يحبونهم‏..‏ وباعتبارهم أصحاب الريادة الوطنية بأعمالهم‏..‏ وكان من الطبيعي أن يأتي رد من نجوم السينما‏..‏ والمسرح‏..‏ ونقابات فن السينما والمسرح‏..‏ والموسيقي‏....‏ أنه ليس عليهم اعلان مشاركتهم‏..‏ التي قدموها بالفعل في معظم مايطلب منهم المشاركة الفعلية فيها‏..‏ وأن عدم الاعلان بمبالغ المال المشاركة لايؤدي الي أنهم لم يقدموا مشاركتهم ولكن هم قدموا بالفعل هذه المشاركة بدون اعلان عن قيمة ماقدموه حتي لايتصور أي من عيون المشاهدين انها دعاية غير مرغوب فيها من أهل الفن‏..‏ لأنهم يعيشون كل الأحداث‏..‏ وهم أبناء وطن عاشوا فيه وله فضل كبير في شهرتهم وابداعهم‏..‏ ودون حاجة للاعلان عن رد الجميل فالوطن وشعب مصر‏..‏ يعرف تماما مدي حب نجوم الفن لوطنهم ويؤدون دورهم بكل الحب‏..‏ بالمشاركة‏...‏ برؤية خاصة منهم‏..‏ وبأسلوب خاص بهم‏..‏ والفن ونجومه‏...‏ يعلم أن الشعب يعرف تماما أن نجوم فنهم يؤدون الواجب‏..‏ بلا اعلان‏!!‏
‏<‏ والحدث الثاني‏...‏ مفاجأة‏..‏ ضاحكة‏...‏ وتتلخص في اعلان الممثل محمد رمضان‏..‏ في أحد لقاءاته في احدي المجلات‏..‏ أن أجره في المسلسل الذي سيقدمه العام القادم‏...‏ وصل الي‏22‏ مليون جنيه ـ وأدي هذا الاعلان‏..‏ الي أن معظم النجوم والنجمات طلبوا من شركات الانتاج التي تتفق معهم أن يرتفع أجرهم هم الآخرون‏..‏ وانتقلت عدوي ارتفاع الأجور‏..‏ بسبب أجر محمد رمضان‏...‏ ولكن فجأة‏...‏ تغير الأمر‏....‏ وأصبح أجر محمد رمضان‏...‏ لايزيد عن‏5‏ ملايين جنيه‏..‏ لارتباطه بشركة انتاجية بعقود بدأت معه في مسلسل ـ ابن حلال ـ بمبلغ ثلاثة ملايين جنيه‏...‏ والمسلسل الثاني الذي سيقدمه في رمضان المقبل من انتاج نفس الشركة أجره ارتفع الي خمس ملايين جنيه فقط واعتذر محمد رمضان للزملاء‏...‏ وهدأت فورة رفع الأجور‏..‏ وهدأ الانتاج هو الآخر‏!!‏
‏<‏ الحدث الثالث‏...‏ هو متعلق بمدنية الأنتاج الاعلامي‏..‏ والتي بدأ إنشائها منذ ستة عشرة عاما ـ‏16‏ عاما ـ ليصبح فعلا صرحا اعلاميا عالميا‏...‏ حدث لها كثير من الأخطاء‏..‏ وسوف نختصر هذه التفاصيل التي أدت الي‏730‏ مليون جنيه خسائر ومديونات‏...‏ وأدت بالتالي الي أن ماسبيرو مرهون لبنك الاستثمار‏...‏ وأصبح محصلة انتاجها يساوي صفر‏..‏ بعد اغلاق جهاز السينما‏.‏ ومدينة الملاهي‏..‏ وهروب النجوم وأصحاب صناعة الفن بكل فروعه‏..‏ وعدم العمل علي نجاح أكبر عدد من المشاريع التي كانت تقدمها ووصلت الي حالة سيئة‏..‏ وتطلب الانقاذ من الذي تولي رئاستها هذه الأيام‏...‏ الأستاذ أسامة هيكل‏..‏ والتفاصيل كلها نشرتها مجلة آخر ساعة بمستندات قدمها أحد موظفي المدينة وطلب عدم ذكر اسمه‏!!‏
‏<‏ الحدث الرابع ـ صرح سعد عباس‏...‏ رئيس شركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات السابق‏..‏ قال في تصريحه أن الشركة تحتاج الي‏200‏ مليون جنيه ــ ولاتحتاج لأي هيكلة‏...‏ وأن الشركة كانت مملوكة لاتحاد الاذاعة والتليفزيون‏..‏ واستخدمت استوديوهات التليفزيون الثلاثة‏..‏ وانتقلت الي منطقة العباسية وبها‏4‏ استوديوهات‏..‏ والشركة قدمت أعدادا كبيرة من مسلسلات وسهرات تليفزيونية‏...‏ وآلاف التسجيلات الاذاعية النادرة لكبار المطربين‏..‏ وكانت تجذب كل قنوات التليفزيونات العربية‏..‏ لكنها الآن الشركة متوقفة وتحتاج إلي مبلغ قدره ـ‏200‏ مليون جنيه لتحقق‏35%‏ أرباحا سنوية‏..‏ وتسدد باقي أجور بعض النجوم‏..‏ والشركة ليست مدينة لأحد‏..‏ ولكن ينقصها هذا المبلغ لتعود للعمل‏....‏ والانتاج‏!!‏
‏<‏ الحدث الخامس‏..‏ هو اعلان‏..‏ جمعية المؤلفين والملحنين أنها تشتري شهادات قناة السويس بنصف مليون دولار‏....‏ بعد أن قرر مجلس ادارة الجمعية برئاسة الموسيقار محمد سلطان‏..‏ وهذا المبلغ من الجمعية ومبدعيها من المؤلفين والموسيقيين الذي لهم حق الأداء العلني‏..‏ والذي تسبب في أن يصبح حقا لكل الموسيقيين والمؤلفين للحصول علي حق الأداء عند استخدام الموسيقي أو التأليف لكل مبدع منهم‏...‏ والذي قام به الموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب في أيام كان يصور أفلامه في باريس فقام بدفع الاشتراك لجمعية المؤلفين والموسيقيين‏..‏ الفرنسية‏...‏ومرة ثانية شكرا للأستاذ محمد عبدالوهاب ونأمل في أن ينال الممثلون حق الأداء العلني حلم حياة كل الممثلين هم أيضا‏...‏
والي لقاء الاسبوع القادم‏..‏ مع الأحداث الهامة التي تشاهدها العيون‏..‏ وكل العيون‏!!‏


رابط دائم :


 
إضافة تعليق
 
البيانات مطلوبة
     
اسمك

 

   

 

بريد الالكترونى  
 

 

عنوان التعليق  
 

 

تعليق

 

 

 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى
massai@ahram.org.eg