الخميس غــرة ذى الحجة 1435 هـ   25 سبتمبر 2014 السنة 24 العدد 8551
   
  أهلنا وناسنا  
الموضوعات الاكثر قراءة


 
بعد نفوق مئات المواشي المصابة بالغربية
أصحاب المزارع بـ السنطة يلقون بماشيتهم أمام مبني المحافظة للمطالبة بتوفير أمصال الحمي القلاعية
الغربية ـ ياسر أبوشامية
 
سادت حالة من الهلع والذعر بين اصحاب ومربي الماشية بجميع مزارع الماشية محافظة الغربية بعد ان عاد مرض الحمي القلاعية يطل برأسة من جديد علي مزارع تربية وتسمين المواشي

مما تسبب في نفوق واصابة اعداد كبيرة منها خاصة في قري كوم ابري والسملاوية ونهطاي والسنطة البلد حيث اتهم اصحاب المزارع مديرية الطب البيطري بالغربية بالتسبب في تكبدهم خسائر فادحة نتيجة نفوق واصابة ماشيتهم كما قام بعض الفلاحين بإلقاء ماشيتهم امام البوابة الرئيسية لديوان عام المحافظة احتجاجا علي عدم توفير امصال الحمي القلاعية بمديرية الطب البيطري والتي يجب ان تحصل عليها الماشية لتحصينها ضد المرض مما ادي الي نفوق المئات من رؤوس الماشية خلال الفترة الماضية‏.‏
وأكد عدد كبير من اصحاب المزراع ان مسئولي الطب البيطري تجاهلوا المشكلة ولم يهتموا بمكافحة المرض حفاظا علي الثروة الحيوانية حيث لم يهتم احد بتوفير الامصال واللقاحات اللازمة لتحصين الماشية ضد مرض الحمي القلاعية بحجة ان الحالة المرضية للحمي القلاعية داخل المحافظة لاتستدعي ذلك وهوما زاد من حجم الازمة بعد ان اضطر اصحاب المزارع والمربون الي تطعيم وتحصين ماشيتهم بشراء أمصال تبين انها منتهية الصلاحية مما ادي لنفوق المئات من رؤوس المواشي علي حد قولهم داخل مزارع قري مدينتي السنطة وزفتي‏.‏
ويقول حسين الحصري صاحب مزرعة باحدي قري مدينة السنطة ان تربية الماشية تعتبر مصدر الرزق الوحيد لمعظم الفلاحين بقري السنطة والتي تتميز بانتاج اللحوم والالبان مشيرا الي انة فقد‏5‏ رؤوس ماشية خلال عشرة ايام رغم ان قام باتخاذ كافة اجراءات تطعيم الماشية وإعطائها جميع الامصال اللازمة لمواجهة المرض لكن مرض الحمي القلاعية حاصر المزرعة و ظهرت اعراضه التي نعلمها جيدا سواء من حدوث تشققات في اللسان او نهجان ثم نزول اللعاب وبعدها توقفت عضلة القلب لدي الماشية المصابة ونفوقها بعد ان فشلنا في انقاذها ورغم اننا ناشدنا مسئولي مديرية الصحة بالغربية سرعة انقاذ الماشية قبل نفوقها الا ان شكوانا ذهبت ادراج الرياح بعد ان دفعنا الثمن غاليا‏,‏ واضاف ان بعض زملائه المتضررين اضطروا للقيام بالتخلص من ماشيتهم النافقة بإلقائها في مياه الترع والمصارف والبعض قام بإحراقها حتي لايقوم اصحاب النفوس الضعيفة ببيعها للاهالي‏.‏
ومن جانبه نفي الدكتور عزمي عبد الحميد مدير مديرية الطب البيطري بالغربية ما تردد حول نفوق المئات من رؤوس الماشية المصابة بمرض الحمي القلاعية مشيرا الي انها ارقام غير صحيحة ومبالغ فيها من جانب اصحاب رؤوس الماشية في محاولة لتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم‏,‏ مشيرا الي ان هناك لجانا تم ارسالها بالتعاون مع ادارة صحة بحوث الحيوان للوقوف علي حصر وتقدير اعداد الماشية النافقة والمصابة بمرض الحمي القلاعية وان مديرية الطب البيطري تكون جاهزة في حالة انتشار المرض حيث يتم رفع حالة الطواريء القصوي لتحديد بؤر تفشي المرض لمواجهته كما يتم الحصول علي عينات من الماشية المصابة وارسالها لمعامل بحوث صحة الحيوان بالقاهرة لتحديد نسبة الاصابة بالمرض وحجم انتشاره وتحديد نوعه لتوفير التطعيمات اللازمة في مثل هذه الظروف‏.‏


رابط دائم :


 
إضافة تعليق
 
البيانات مطلوبة
     
اسمك

 

   

 

بريد الالكترونى  
 

 

عنوان التعليق  
 

 

تعليق

 

 

 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى
massai@ahram.org.eg