الثلاثاء 7 من ذو الحجة 1438 هــ  29 أغسطس 2017 | السنة 27 العدد 9620    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الرئيس والشباب
ماجد منير
29 أغسطس 2017
يمثل إيمان الرئيس عبد الفتاح السيسي بالشباب‏,‏ وقدرته علي صناعة المستقبل‏,‏ أحد الركائز المهمة والأساسية في فلسفة القيادة والحكم‏,‏ واستشراف المستقبل برؤي واضحة‏,‏ محددة المعالم والغايات والأهداف‏.‏

ولم تكن دعوته ولقاءاته وتوجيهاته بالتحاور والتفاعل مع الشباب مجرد أطروحات نظرية, بل مثلت بلا مواربة دعوة أصيلة لإعداد شباب مصر وتأهيلهم لصناعة مستقبل وطن جدير بأن يتبوأ موقعه المستحق علي خريطة العالم.

ولم يكن رهان الرئيس السيسي علي شباب مصر شعارا, بل جاء تجسيدا لقناعته بأن هؤلاء هم نصف حاضر الأمة وكل مستقبلها, ولذلك جاءت توجيهات الرئيس بانعقاد مؤتمرات دورية لجموع الشباب, تطرح فيها الحقائق, وتتبلور فيها الرؤي, وجاءت الانطلاقة نحو تفعيل هذه القناعة بعقد المؤتمر الوطني الأول للشباب في شرم الشيخ في نوفمبر الماضي, لتشهد علي صدق التوجه, وامتلاك إرادة التنفيذ.

وقبل مضي عام علي قرارات وتوصيات المؤتمر, جاء قرار الرئيس, أمس, بإنشاء الأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب وتأهيلهم, واللافت للانتباه مع صدور القرار أنه لم يعلن عنه إلا بعد الانتهاء تماما من إنشاء مقر الأكاديمية, لتبدأ عملها فعليا اعتبارا من أكتوبر المقبل, وهي رسالة بالغة الدلالة تعني أن ما يتخذ من قرارات, أو تصدر به توجيهات, ليس مجرد شعارات, بل هو ممارسات واقعية.

إن واجب أمانة الكلمة يحتم علينا الاعتراف بأن الرئيس السيسي يحرص دائما علي أن يؤكد حقيقة يؤمن بها, وهي أنه سيظل يعمل بكل ما لديه من طاقة وإمكانات, وبكل الوسائل المتاحة, لدعم شباب الأمة وإعدادهم, بحيث يكونون جديرين بحق بقيادة مصر نحو مستقبلها الذي تستحقه, وهي بشبابها قادرة علي ذلك.

وإذا كان إيمان القيادة السياسية بالشباب يبلغ هذا الحد من اليقين في قدراتهم, ووطنيتهم, وولائهم لبلدهم الغالي مصر, فإن ذلك يجعلنا نهيب بشبابنا أن يكونوا علي قدر المسئولية, وفي موضع ثقة القائد الذي يراهن عليهم, لأنه يعلم أن مصر تمتلك كنزا بشريا من الشباب قادرا علي صناعة مستقبل يليق بوطن عظيم.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على