الثلاثاء 1 من جمادي الآخر 1438 هــ  28 فبراير 2017 | السنة 27 العدد 9438    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: أحمد السيد النجار
رئيس التحرير:
عـلاء ثابت
مرة أخري‏..‏ ماذا يحدث في سيناء؟‏!‏
ماجد منير
28 فبراير 2017
في هذا المكان كتبت منتصف يناير الماضي عن السؤال الذي يتردد في عقل كل مصري وطني‏,‏ يشعر بالقلق الواجب علي أغلي‏,‏ وأطهر قطعة من أرض مصر‏..‏ ماذا يحدث في سيناء؟ وقلت‏:‏ الكل محق في طرحه لهذا السؤال‏,‏ وقلقه علي الأرض التي ضحينا من أجل استعادتها بدمائنا الطاهرة‏.‏

و بين منتصف يناير ونهاية فبراير بدأت الصورة تتضح أكثر, فكل ما يتوارد إلينا من أنباء عن تطورات مواجهات رجالنا الأبطال مع الإرهاب الأسود, الذي يزداد توحشا كلما ضاق الخناق عليه, يستدعي أن أجدد ما ذكرته من قبل في هذا المكان حتي نعلم حجم التحدي الذي يتحتم علينا مواجهته, فالمعركة التي نخوضها معركتنا جميعا.. معركة كل المصريين لا فرق بين رجال ونساء.. مسلمين ومسيحيين.. فالإرهاب يستهدفنا كلنا.. ولذلك أستأذنك عزيزي القاري في إعادة نشر أجزاء مما ذكرته في مقال ماذا يحدث في سيناء.
ما يجب أن يدركه كل مصري, أن ما يحدث في سيناء حاليا, لا يقل بأي حال من الأحوال, عن ملحمة النصر العظيم التي أعادت لنا أرضنا, وحررتها من الاحتلال في أكتوبر1973, ويبقي وجه الاختلاف أننا كنا حينها نواجه جيش كيان معروف, ومعلوم لنا, بينما معركتنا الآن مع إرهاب أسود, يتحرك في الخفاء, وتدعمه دول وأجهزة استخبارات دولية.
في الحروب, تصبح التضحيات واجبة, والخسائر واردة.. فما بالنا إذا ما كانت هذه الحرب ضد قوي ظلامية.. هدفها إسقاط الدولة.. وفق مخطط دعائي بالدرجة الأولي.. يعتمد علي بث رسائل تؤكد عدم الاستقرار وانعدام الأمن والأمان.
ما يحدث في سيناء ليس لغزا كما يحاول أن يروج البعض.. ما يحدث في سيناء معركة من أهم المعارك التي خاضتها وتخوضها مصر.. ما يحدث في سيناء معركة مصير لا تقبل الغمز واللمز.. ما يحدث في سيناء ليس نزهة أو مغامرة شيقة تتناقل تطوراتها المواقع الإخبارية ووسائل الإعلام.
ما يحدث في سيناء.. وفي كلمات موجزة وبسيطة عمليات عسكرية وطالما أن الأمر كذلك.. فان التناول الإعلامي لمثل هذه العمليات لا ينبغي أن يترك سداحا مداحا.. ليفتي كل من شاء فيما لا يعرف.. أو يجتهد فينقلب اجتهاده البرئ إلي كارثة لا قدر الله نحن في غني عنها.. فكفانا الثمن الباهظ الذي ندفعه في مواجهة جماعات إرهابية جبانة اقتربت نهايتها.
المعركة في سيناء معركة شرسة.. لأننا نواجه جماعات إرهابية مرتزقة.. تهاجم ثم تختفي في الجحور مثل الفئران.. المعركة سيناء معركة النفس الطويل والأهداف المحسوبة بدقة.. فلو أرادت مصر حسم هذه المعركة في أيام معدودة لكانت لجأت إلي سياسة الأرض المحروقة.. إلا أن الحرص علي المدنيين المصريين في سيناء أوجب اللجوء إلي الأساليب القتالية التي تتجنب وقوع خسائر بين المدنيين مهما طالت المواجهات.
يبقي التأكيد علي أهمية دور أهالينا في سيناء في دعم قواتنا المسلحة ورجال الشرطة في المعركة ضد الإرهاب التي تدور علي الأرض التي يحفظونها ويعلمون كل تفاصيلها.. والتي شاركوا مع أبطال جيشهم في تحريرها من الاحتلال في عمليات بطولية سجلها التاريخ.. الآن سيناء في حاجة إلي دورهم الوطني مرة أخري.. الآن لا مكان لمن يتاجر بقضية أو يقفز علي كل الحبال.. الآن نخوض معركة واحدة في وجه عدو واحد وثمن التردد أو المكاسب الوهمية سيكون باهظا.. فدعونا نصطف جميعا لنقطع دابر هذا الإرهاب الأسود الذي لن يستثني أحدا.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على