الجمعة 3 من صفر 1440 هــ  12 أكتوبر 2018 | السنة 28 العدد 10029    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
معجزة علمية في آية قرآنية عتامة القرنية وفقد البصر
وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم
د‏.‏ صلاح خلف
12 أكتوبر 2018
عتامة القرنية وفقد البصر والحزن‏(‏ سورة يوسف‏84(‏ القرنية هي الجزء الشفاف الذي لا لون له في مقدمة العين وهي محدبة الشكل ويبلغ قطر القرنية‏5,11‏ مم وأما سمكها فيبلغ‏5,1‏ مم من المركز و‏1‏ مم من المحيط‏.‏وللقرنية وظيفتان الأولي

 حماية العين من الغبار والميكروبات والجراثيم والثانية.

كسر الضوء ونقله إلي العدسة ومنها إلي الشبكية للسماح بالرؤية وللقرنية نصف قدرة العين في تركيز الصورة. والقرنية غير مزودة بأوعية دموية رغم أنها حساسة جدا لنقص الأوكسجين والذي يصل حتي الجزء الأوسط من طبقات القرنية عن طريق طبقة الدموع الموجودة أمام القرنية. والجزء الخارجي يصله الأوكسجين عن طريق الأوعية الدموية الهدبية الأمامية.
وتتكون القرنية من5 طبقات, الطبقة الطلائية الخارجية وهي الطبقة السطحية للحماية من الجراثيم والميكروبات وهي متصلة بطبقة الملتحمة والغشاء القاعدي الخارجي وتقع تحت الطبقة السابقة والنسيج الأساسي وهي عبارة عن ألياف غروية شفافة مرتبة ترتيبا دقيقا ومادته الرئيسية تسمي وهي مادة بروتينية غنية بمركب بروتيوجليكان, الغشاء القاعدي الداخلي ويحيط بالنسيج الأساسي من الداخل, الطبقة الطلائية الداخلية وأهميتها منع ابتلال القرنية أكثر من اللازم بالسوائل من الداخل
وأسباب عتامة القرنية مع فقد البصر كثيرة منها, الالتهابات القرنية والتي قد تتكون بسبب الميكروبات وعدد كثير من الأسباب و منها الحزن الشديد: حيث يؤدي ذلك إلي حدوث توازن جديد في حالة القرنية(NewStageEqualibrium) مؤديا في النهاية إلي حدوث عتامة بالقرنية وحدوث العمي. وفي صفوة التفاسير للشيخ محمد علي الصابوني( ابيضت عيناه من الحزن) أي فقد بصره وعشي وعشي البصر أي ضعف حتي كاد لا يري من شدة البكاء كأن غشاوة صارت عليه.قال المفسرون إن يعقوب فقد بصره من شدة حزنه علي يوسف وبقي لا يبصر ست سنوات حتي كشف الله عنه الضر بقميص يوسف واستدلوا بقوله تعالي( ألقاه علي وجهه فارتد بصيرا). وفي نفس التفسير أيضا( فهو كظيم) أي مملوء القلب كمدا وغيظا ولكنه يكتم ذلك في نفسه وهو مغموم ومكروب لتلك الداهية الدهياء.
وفي تفسير ابن كثير( فهو كظيم): ساكت لا يشكو أمر ربه إلي مخلوق, قال قتادة وغيره والضحاك( فهو كظيم): كئيب حزين.
وفي التفسير الميسر للإمام محمد سيد طنطاوي( فهو كظيم): ممتلئ بالحزن والهم والغم, وبمناسبة سياق الآية الكريمة عند فقد يعقوب عليه السلام يوسف وأخاه ذكر الإمام الرازي في قوله تعالي( فهو كظيم): قال الحزن الجديد يقوي الحزن القديم( الفخر الرازي193/18). وهكذا يتضح أن هناك علاقة وثيقة بين عتامة القرنية مؤدية إلي العمي وبين الحزن.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على