الخميس 2 من صفر 1440 هــ  11 أكتوبر 2018 | السنة 28 العدد 10028    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
فيضانات مياه بنية تجتاح جزيرة إسبانية وتقتـل وتشـرد سكانها
مدريد ـ وكالات الأنباء‏:‏
11 أكتوبر 2018
لقي ثمانية أشخاص علي الأقل بينهم بريطانيان حتفهم‏,‏ جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات التي اجتاحت بلدة سانت يورينك بجزيرة مايوركا الإسبانية أمس وفق ما أعلنت عنه السلطات المحية‏.‏ وجرفت مياه بنية اللون السيارات في شوارع سانت يورينك الضيقة‏,‏ وفاضت الأنهار علي ضفافها‏,‏ وأغرقت الشوارع والمنازل مما أرغم السكان علي الاحتماء في مركز رياضي ببلدة ماناكور القريبة‏.‏ وأفادت صحيفة الباييس ووسائل إعلام أخري‏,‏ أن تسعة أشخاص علي الأقل ما زالوا مفقودين‏,‏ لكن أجهزة الطوارئ أحجمت عن تأكيد هذا العدد‏.‏ وقالت أنتونيا باوثا المسئولة الكبيرة بمكتب رئيس بلدية سانتيورينك‏:‏ إن اثنين من الضحايا بريطانيان‏.‏

وأضافت: كانت عاصفة كبيرة. في ساعتين فقط هطل نحو180 لترا من الأمطار وأدركنا أنه لا يمكننا السيطرة علي المياه.

وتابعت: الوضع كارثي ونحاول معرفة مكان الناجين ومساعدة الناس, ولكن كل شيء يفيض والناس غير قادرين علي مغادرة منازلهم.
ونزح السكان أمام المياه والأوحال عن هذه المنازل, مع تراجع مياه الفيضانات في وقت مبكر من صباح أمس, تاركة الطرق الجانبية وقد تناثرت بها السيارات والشواطئ وقد غطاها الحطام. وقالت خدمات الطوارئ علي تويتر: إنه تم العثور علي جثتي رجلين, ظهرت إحداهما في بلدة أرتا شمال شرق البلاد والأخري في سيو إلي الجنوب علي الساحل.
ودعت الحكومة الإقليمية إلي اجتماع طارئ, وقالت السلطات إنه تم إرسال فرق الإنقاذ ووحدات من الجيش إلي المنطقة لتقديم المساعدة.
وكتب رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث علي تويتر: تضامني ودعمي لأسر وأصدقاء الضحايا وجميع المتضررين من هذه السيول المفجعة. وقال مكتب سانتشيث: إن رئيس الوزراء يعتزم زيارة المنطقة.
ومن جانب آخر كشف مكتب الأمم المتحدة للحد من الكوارث, أن عدد ضحايا الكوارث الناجمة عن تغير المناخ والحركات الأرضية خلال الفترة بين عامي1998 و2017, بلغ نحو1.3 مليون قتيل وأكثر من4.4 مليار مصاب وبدون مأوي ونازح بحاجة إلي المساعدة الطارئة. وأشار التقرير ـ الذي يرصد حجم الأضرار علي المستوي البشري والمادي والذي خلفته الكوارث الناجمة عن تغير المناخ وكذلك الحركات الأرضية في الفترة بين عامي1998 و2017 ـ إلي أن غالبية عدد الضحايا كان بسبب الحركات الأرضية, مثل الزلازل وموجات المد العاتية تسونامي, كما أن نحو91% من تلك الكوارث تسببت فيها الفيضانات والعواصف والجفاف وموجات الحر.
ولفت إلي أن الكوارث الطبيعية التي ضربت معظم البلدان خلفت خسائر اقتصادية مباشرة تصل قيمتها إلي نحو مليارين و908 ملايين دولار, فيما تسببت الكوارث ذات العلاقة بالمناخ في خسائر بلغت مليارين و245 مليار دولار, وهو ما يمثل نسبة تصل إلي77% من الإجمالي. وأوضح التقرير أن هذا يقارن مع خسائر لنفس السبب بلغت895 مليار دولار بنسبة68% من إجمالي1313 مليار دولار خسائر في الفترة من1978 إلي1997, لافتا إلي أن الخسائر الإجمالية جراء ظواهر الطقس المتطرفة زادت بنسبة تصل إلي نحو251% بين الفترتين.كما لفت إلي أنه خلال السنوات العشرين الأخيرة, فإن الولايات المتحدة الأمريكية كانت أكثر الدول خسائر جراء تلك النوعية من الكوارث, حيث تكبدت ما قيمته945 مليار دولار, بينما تكبدت الصين نحو492 مليار دولار رغم أنها واجهت عددا أكبر من الكوراث بالمقارنة بالولايات المتحدة.
وبين التقرير أنه بالنسبة للكوارث منذ عام2000, فإنه في الدول ذات الدخل المنخفض كان متوسط الضحايا نحو130 قتيلا لكل مليون شخص يعيشون في المناطق المتضررة بالكارثة, مقارنة بـ18 قتيلا فقط لكل مليون شخص في الدول ذات الدخل المرتفع.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على