الخميس 2 من صفر 1440 هــ  11 أكتوبر 2018 | السنة 28 العدد 10028    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
رئيس البرلمان يلتقي رموز الجالية المصرية في فرنسا
حامد محمد حامد‏-‏ محمد سالم
11 أكتوبر 2018
التقي د‏.‏ علي عبد العال‏,‏ رئيس مجلس النواب‏,‏ مساء أمس‏,‏ عددا من رموز الجالية المصرية في فرنسا‏,‏ في إطار الزيارة الرسمية لوفد البرلمان إلي فرنسا‏,‏ بناء علي دعوة من رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي‏.‏

وشدد عبد العال علي دور أبناء مصر في الخارج كسفراء داخل البلدان التي يقيمون بها, في ضوء اضطلاعهم بمسئولية نقل الصورة الحقيقية للأوضاع في مصر, داعيا إياهم لبذل المزيد من الجهد من أجل إيصال صوت مصر إلي العالم أجمع, خاصة أن دورهم المؤثر يعد إحدي آليات القوي الناعمة المصرية في الخارج.

ونقل عبد العال صورة عن تطورات الأوضاع الداخلية في مصر, خاصة ما يتعلق بالجهود الجارية لتحقيق طفرة في التنمية الاقتصادية, مشيرا بشكل خاص إلي جهود تحسين مناخ الاستثمار الداخلي بمصر, خاصة بعد صدور قانون الاستثمار الجديد الذي يمنح المستثمرين امتيازات وتسهيلات عديدة لم تكن موجودة من قبل.
كما تطرق عبد العال إلي المشروعات الكبيرة التي يتم تنفيذها من أجل الارتقاء بالبنية التحتية المصرية, مستعرضا بعض التحديات التي يواجهها الوطن في المرحلة الحالية, بعدما استمع إلي رؤي رموز الجالية المصرية, الذين أعربوا عن تقديرهم الكبير لحرص رئيس مجلس النواب علي الالتقاء بهم, والاستماع إلي شواغلهم.
علي صعيد متصل, التقي عبد العال ريتشارد فيراند, رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية, بمقر الجمعية, لتهنئته علي انتخابه رئيسا للجمعية, مؤكدا أن وجوده في فرنسا يأتي في إطار الالتزام الواضح من البلدين بالدفع بعلاقاتهما إلي المزيد من التطور, خاصة مع تمتع مصر وفرنسا بعلاقات متميزة علي المستوي الرسمي.
وأبدي عبد العال رغبته في العمل علي المزيد من التطور لتلك العلاقات, ولا سيما علي المستوي البرلماني, ودعم العلاقات بين برلماني البلدين, لافتا إلي أن فرنسا شريك مهم وحيوي لمصر, ودائما ما كان هناك تنسيقا مشتركا بين البلدين حول الكثير من القضايا.
ونوه رئيس البرلمان إلي التحديات التي تواجهها مصر علي الصعيد الداخلي والإقليمي من خطر الإرهاب, وجهود الاصلاح الاقتصادي, وتردي الأوضاع في دول الجوار, والهجرة غير الشرعية واللاجئين, داعيا فرنسا إلي مزيد من التنسيق في مواجهة هذه التحديات, والتي تقف مصر أمامها كحائط صد تزود به عن دول أوروبا.
وأشار إلي أن ما تحقق من نمو اقتصادي للسوق المصري, والمؤشرات الاقتصادية الصاعدة التي نتجت عن برنامج الاصلاح الاقتصادي الطموح الذي تبنته الدولة المصرية, داعيا إلي فرنسا للانخراط عبر آلياتها التنموية المختلفة في خطط التنمية المصرية بمختلف المجالات, وبما يتناسب مع المستوي المتميز للعلاقات السياسية والاستراتيجية التي تربطهما.
وأكد رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية أن فرنسا لها علاقات استراتيجية بمصر, قائمة علي الاحترام المتبادل والايمان بمحورية الدور المصري في الشرق الأوسط, معربا عن تقديره لكل جهود الدولة المصرية في إطار مكافحة الإرهاب, والهجرة غير الشرعية واللاجئين.
وأشار رئيس الجمعية إلي استمرار دعم الدولة الفرنسية لهذه الجهود بوصفها تمس دول المنطقة وأوروبا كافة, مشيرا إلي أن زيارة رئيس البرلمان إلي فرنسا جاءت في الوقت المناسب لتعطي المزيد من الزخم للعلاقات الثنائية بين البلدين, كما تعتبر فرصة مهمة للحوار والتعاون بين الجانبين.
وأشاد أيضا بما تشهده مصر حاليا من خطوات علي طريق الاصلاح الاقتصادي والسياسي والاجتماعي, والتي جاءت بفضل توافر الإرادة لدي القيادة المصرية, منوها إلي ضرورة أن هناك توجها فرنسيا نحو زيادة الاستثمارات في مصر, من خلال دعوة الشركات الفرنسية إلي السعي نحو زيادة استثماراتها في مصر ودفعها بالاتجاه الصحيح.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على