الخميس 2 من صفر 1440 هــ  11 أكتوبر 2018 | السنة 28 العدد 10028    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الأهلي ينجو من العاصفة الزرقاء
هزم الترسانة‏2/3‏ وتأهل إلي دور الـ‏16‏ للكأس
محمد رشوان
11 أكتوبر 2018
أفلت الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي من موقف شديد الحرج مساء أمس‏,‏ بتأهله بصعوبة بالغة إلي دور الـ‏16‏ لمسابقة كأس مصر‏,‏ بتغلبه علي الترسانة ـ أحد فرق القسم الثاني‏2/3,‏ في اللقاء الذي جمع الفريقين علي ستاد السلام‏.‏ وأدار اللقاء تحكيميا محمود عاشور‏,‏ الذي أنذر عمر طارق لاعب الترسانة‏.‏

 انتهي الشوط الأول من اللقاء بالتعادل بهدف, وبادر الترسانة بالتسجيل لهشام رجب في الدقيقة الرابعة, وأدرك محمد شريف هدف التعادل للأهلي في الدقيقة37, وفي الدقيقة19 من الشوط الثاني يضيف عمرو طارق هدف الترسانة الثاني, قبل أن يحرز محمد شريف هدف التعادل الثاني للأهلي, والثاني له, في الدقيقة26, ويختتم أحمد الشيخ أهداف المباراة بهدف الفوز للأهلي في الدقيقة.44

وعن أحداث الشوط الأول.. لم يتوقع متابعو اللقاء أن تشهد الـ45 دقيقة الأولي ظهور الترسانة ندا قويا للأهلي, بل أن تصاعدت حدة الصدمة بتقدم الشواكيش بهدف مبكر, تحديدا في الدقيقة الرابعة, إثر ركلة ركنية نفذها طارق وطني, المدافع الأيسر, لينقض عليها هشام رجب, قلب الهجوم, برأسه لتذهب إلي داخل مرمي الحارس علي لطفي.
وكان من الطبيعي أن يضغط لاعبو الأهلي للخروج من الموقف الحرج, ولكن المجموعة التي اعتمد عليها كارتيرون, لم تمتلك القدرات التي تساعدهم علي معاقبة الترسانة, بجانب أن الغالبية العظمي من التشكيل الذي دفع به المدرب الفرنسي تفتقد حساسية المواجهات والتجانس المعنوي والخططي, خاصة بين لاعبي الخطين الأماميين وهم مؤمن زكريا وأحمد حمدي وكريم وليد ندفيد ثلاثي الوسط المهاجم, وأحمد ياسر ريان رأس الحربة. والغريب أنه بعد تقدم الشواكيش, اختفت الخطورة من علي مرميي علي لطفي وعمرو خليل حارسي الأهلي والترسانة, باستثناء بعض المحاولات غير المؤثرة من أحمد حمدي علي مرمي الفريق الأزرق, قبل أن تعود المحاولات الجادة للتهديف, والتي جاءت بدايتها عن طريق الترسانة, وتمثلت في كرة عرضية من طارق وطني لم تجد المتابع ليودعها المرمي.
وأهدر مؤمن زكريا أخطر فرص الشوط الأول, بعد أن تلقي كرة عرضية من صبري رحيل هيأها مؤمن لنفسه وسددها في اتجاه الشباك, ولكن أخرج الكرة عماد حلمي من علي خط المرمي.
وتأثر الأهلي سلبا ببعض الأمور مثل الدفع ببعض اللاعبين في غير مراكزهم الأساسية مثل ندفيد الذي شغل متوسط الميدان الدفاعي, بجانب هشام محمد, وكذلك أكرم توفيق, محور الارتكاز, الذي دفع به كارتيرون في الجبهة اليمني. ورغم ذلك شهدت الدقيقة37 هدف التعادل للأهلي عن طريق محمد شريف, إثر تمريرة من شريف لأحمد حمدي الذي سدد كرة قوية ارتدت من حارس الترسانة لتجد شريف المتابع ليودع الكرة المرمي.
وفي الشوط الثاني, يضغط لاعبو الأهلي لتسجيل هدف الخروج من المأزق, ويسدد كرم توفيق كرة قوية يتصدي لها ببراعة عمرو خليل حارس الشواكيش. ويهدر أحمد ياسر ريان هدفا بشكل كوميدي, بعد أن انفرد تماما بمرمي عمرو خليل, وارتبك في التعامل مع الكرة ليخطفها دفاع الترسانة, ويجري كارتيرون تغييرا بسحب أكرم توفيق والدفع بعمرو السولية محور الارتكاز, لينتقل ندفيد ليشغل الجبهة اليمني.
ويعتمد الشواكيش علي التمركز الدفاعي, مع الاعتماد علي شن الهجوم المضاد استغلالا لظهور مساحات في خط ظهر الأهلي نتيجة اندفاع لاعبيه للهجوم, ومن إحدي هذه الهجمات المرتدة السريعة يسجل عمرو طارق هدف الترسانة الثاني في الدقيقة19, ليوجه الصدمة الثانية لعشاق الأهلي.
ويسحب كارتيرون أحمد حمدي, غير الموفق, ويدفع بإسلام محارب, علي أمل فك رموز دفاع الشواكيش.
وبعد الهدف, يضغط لاعبو الأهلي بشكل هيستيري لإدراك هدفي التعادل والتقدم, ويسفر هذا الهجوم الشرس عن الهدف الثاني لمحمد شريف في الدقيقة26, من تمريرة بمهارة من أحمد ياسر ريان, من علي حدود المنطقة, وضعت شريف في وضعية انفراد ليسجل بباطن قدمه هدف التعادل للأهلي.
ودانت السيطرة في الدقائق العشر الأخيرة للأهلي, ويدفع كارتيرون بأحمد الشيخ ويسحب مؤمن زكريا, وبعد فاصل من الهجمات المتلاحقة علي مرمي الترسانة, يسجل الشيخ هدف التقدم للأهلي في الدقيقة الأخيرة, من كرة عن طريق إسلام محارب إثر ركلة حرة مباشرة, يقابلها الشيخ المتمركز علي خط المرمي, ليضع الكرة بباطن قدمه في سقف شباك الترسانة. لينتهي اللقاء بفوز الأهلي2/3 وتأهله إلي دور الـ16 لكأس مصر.

لقاء التسعينيات
أحمد عبد المنعم كشري, المدير الفني للترسانة, حرص علي معانقة محمد يوسف, المدرب العام للأهلي والقائم بأعمال مدير الكرة, وسامي قمصان المدرب المساعد للفريق الأحمر, وزميليه في صفوف الأهلي خلال فترة التسعينيات.

مساندة زرقاء
أعضاء مجلس إدارة نادي الترسانة, برئاسة طارق السعيد, حرصوا علي حضور مباراة فريقهم أمام الأهلي مساء أمس, وجلسوا في المقصورة الرئيسية في ستاد السلام.

إكرامي وحمدي
شريف إكرامي, حارس الأهلي, حرص علي تحية السيد حمدي, مهاجم الترسانة, وزميله السابق في القلعة الحمراء خلال تدريبات الإحماء التي سبقت مباراة الفريقين مساء أمس علي ستاد السلام.

محمد يوسف: سيناريو متوقع
أكد محمد يوسف, المدرب العام للأهلي والقائم بأعمال مدير الكرة, أنه توقع سيناريو مباراة فريقه أمام الترسانة مساء أمس, وذلك بسبب النقص العددي الحاد في صفوف فريقه بسبب غياب الغالبية العظمي من العناصر الأساسية إثر الإصابات والارتباط بتجمعات المنتخب الوطني والمنتخبات الأخري لوجود محترفين دوليين وهما: المالي ساليف كوليبالي والمغربي وليد أزارو, بجانب أن مواجهات الكأس لا ترتبط علي الإطلاق بموقف الفريقين المتنافسين وتاريخهما.
وقال إن الترسانة قدم مباراة كبيرة, وسبب إزعاجا حقيقيا للأهلي, موضحا أن فريقه كان الأكثر سعيا لتحقيق الفوز ولاحت له عدة فرص للتسجيل لولا سوء التوفيق.
وقال: المباراة شهدت مشاركة عدد من الاحتياطيين والبدلاء والصاعدين.. التأهل منحنا دفعة معنوية ولكن سنعالج أوجه القصور في المرحلة المقبلة خاصة التي ظهرت في لقاءي الاتحاد السكندري في الدوري ثم الترسانة في الكأس ودون شك علي رأسها اهتزاز الشباك بـ6 أهداف في مباراتين, وهو أمر غير معتاد بالنسبة إلي الأهلي.
وأشاد يوسف بالمستوي الذي ظهر عليه أحمد الشيخ ومحمد شريف ثنائي الوسط وأكد أنهما يقدمان أداء جيدا باستمرار كلما حصلا علي الفرصة وسيكون لهما دور كبير مع الفريق في المرحلة المقبلة عقب انتهاء الفريق من ارتباطه في دوري أبطال إفريقيا.

أحمد عبد الحميد
كشري: أبناء ميت عقبة قادمون
وجه أحمد عبد المنعم كشري, المدير الفني للترسانة, الشكر للاعبيه, رغم خروجهم المبكر من كأس مصر بالخسارة أمام الأهلي مساء أمس2/3, وقال المدير الفني عقب انتهاء اللقاء: لاعبو الترسانة التزموا بتعليمات الجهاز الفني.. أوصيتهم بأن يلعبوا بأعصاب هادئة للاستمتاع ليتخلصوا من التوتر العصبي.. كنا الأقرب للانتصار ويكفينا أننا نجحنا في التقدم علي الأهلي مرتين ولولا سوء التوفيق لكانت بطاقة التأهل إلي دور الـ16 من نصيبنا.
وأضاف أن المباراة منحت فريقه دفعة معنوية كبيرة, ستكون لها أثر إيجابي في مشواره بدوري القسم الثاني من أجل العودة إلي مكانه الطبيعي بدوري الأضواء, موضحا أن الأهلي فريق كبير, والغيابات لا تؤثر علي الفرق الكبيرة التي تبحث عن البطولات.

من أجل الشواكيش
جمهور قليل جدا, حرص علي مساندة الترسانة في مباراة فريقهم مساء أمس أمام الأهلي, وظهر بعضهم مرتديا قميص الزمالك.

انفعال فرنسي
الفرنسي باتريس كارتيرون, المدير الفني للأهلي, انفعل بشدة علي لاعبيه, بين شوطي المباراة, عقب انتهاء الشوط الأول بالتعادل بهدف, وصرخ المدير الفني ومعاونوه في اللاعبين بصوت عال داخل غرفة خلع الملابس.

تحذير عاشور
محمود عاشور, حكم مباراة الأهلي والترسانة مساء أمس, وجه تحذيرا شديد اللهجة لأحمد عبد المنعم كشري, المدير الفني للترسانة من عواقب كثرة الاعتراض علي قراراته خاصة خلال الشوط الثاني من اللقاء.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على