الثلاثاء 29 من محرم 1440 هــ  9 أكتوبر 2018 | السنة 28 العدد 10026    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
بعد مبادرة‏100‏ مليون صحة ومسح فيروس سي وقوائم الانتظار
مواطـــنون‏:‏ شـــكـــرا يــا ريـــس
محمد ربيع غزالة
9 أكتوبر 2018
بعد أسبوع من مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي‏,‏ للقضاء علي فيروس سي‏,‏ والكشف عن الأمراض غير السارية‏,‏ تحت شعار‏100‏ مليون صحة‏,‏ التي تستهدف نحو‏50‏ مليون مواطن مصري‏,‏ حققت نجاحا كبيرا أشادت به كل المنظمات الدولية والتي اعتبرت التجربة المصرية نموذجا يحتذي به‏.‏

وفي رصد علي أرض الواقع لتلك المبادرة والوقوف علي دورة العمل بنقاط المسح, والتي تضم9 محافظات في المرحلة الأولي: جنوب سيناء ومطروح وبورسعيد والإسكندرية والبحيرة ودمياط والقليوبية والفيوم وأسيوط, وجدنا أن هناك إقبالا كبيرا من المرأة المصرية علي المشاركة في المبادرة والاطمئنان علي نفسها حيث جاءت أعلي نسبة حضور للمرأة المصرية خاصة في المناطق النائية والريفية.. أم محمد والتي خرجت من منزلها لأقرب نقطة مسح بالمستشفيات والوحدات الصحية المجاورة لها بمحافظة البحيرة, حيث تم تخصيص نحو1412 مقرا لإجراء الحملة وتشكيل فرق عمل لتنفيذ المبادرة تضم نحو5484 فردا تستهدف الكشف المبكر عن الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي سي وعن السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة.

دخلت أم محمد علي الطبيب فقام بقياس الضغط لها ثم بدأ تحليل السكر والكشف عن فيروس سي بشكة واحدة علي الكواشف الخاصة بفيروس سي وتم تحديد إصابتها بالضغط والسكر وتم صرف العلاج لها فورا مجانا وتم إقراره شهريا لها ولم تثبت إصابتها بفيروس سي.
أما عم إبراهيم الذي أشاد بتلك المبادرة وقدم الشكر للرئيس السيسي فقال: إنه يهتم بصحة المصريين والذي ذهب للاطمئنان علي نفسه ووجد أنه مصاب بفيروس سي وتم تحويله إلي وحدات علاج الفيروسات الكبدية المنتشرة في جميع محافظات الجمهورية المتخصصة لتلقي العلاج فورا, مضيفا: ما يحدث نقلة نوعية لكل المصريين وخطوة أخري لإعلان مصر خالية من فيروس سي بحلول عام2020 وخفض الوفيات الناجمة عن الأمراض غير السارية والتي تمثل نحو70 % من الوفيات في مصر.
كما استوقفت إحدي المواطنات الدكتورة هالة زايد, وزيرة الصحة والسكان بوحدة صحة سان ستيفانو خلال جولتها الميدانية في الإسكندرية أمس, وأعربت عن سعادتها بتلك المبادرة التي أسعدت جموع الشعب المصري, قائلة لها: اشكرلنا الريس, وقال بقية المرض: إن ما يحدث اليوم هو إنجاز يحسب لمصر أمام العالم للتغلب علي مرض فيروس سي والذي كان مرضا فتاكا أصاب عددا كبيرا من مواطني مصر وكان الكثيرون يتعاملون معه علي أنه مرض ليس له علاج منذ عدة سنوات إلا أن الدولة المصرية بإرادتها وقيادتها نجحت في توفير العلاج للمرضي, وأن ما وصلت له في شأن هذا المرض إنجاز.

ابتسامة الوزيرة
وزيرة الصحة ـ والتي كان معها خلال الزيارة الدكتور عبدالعزيز قنصوة, محافظ الإسكندرية ـ ابتسمت للسيدة وقالت لها: نحن نعمل علي تقديم كل الدعم لكم, واستمعت لملاحظات واقتراحات المواطنين ووجهت وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية بتنفيذ تلك الاقتراحات التي من شأنها سرعة تقديم الخدمة الطبية.
وطلبت من الفرق الطبية الموجودة نقاطا للمسح خاصة بمبادرة الرئيس للقضاء علي فيروس سي والأمراض غير السارية بمستشفي حميات الإسكندرية, ووحدة صحة سان ستيفانو, والعيادات المتنقلة بقلعة قايتباي, بالعمل علي توفير كل الدعم والخدمة الطبية اللازمة للمواطن وكل سبل الراحة للمواطنين خلال عملية المسح.
وشددت الوزيرة علي ضرورة تفعيل النظام الإلكتروني للتسجيل الخاص بالمبادرة, للتأكد من تسجيل كل المترددين, كما راجعت مخزون الكواشف الخاص بالمسح, وتأكدت من توافره بشكل جيد, فضلا عن توافر الأدوية الخاصة بالعلاج ومن المقرر أن تقوم وزيرة الصحة بزيارة كل محافظات المرحلة الأولي التي تشهد تطبيق المبادرة حيث ستقوم بزيارة محافظة بورسعيد اليوم.

مليون و 340 ألفا عدد المترددين
تجاوز عدد المترددين علي مراكز إجراء المسح الصحي لفيروس سي والأمراض غير السارية, في محافظات المرحلة الأولي الـ9 ملايين و340 ألفا و384 مواطنا, حتي اليوم السابع للمبادرة حسبما أعلنت وزيرة الصحة أمس والتي حرصت علي الإشادة بما حققته المبادرة يوما بعد يوم من نجاحات متتالية, مؤكدة متابعة القيادة السياسية لنتائج المبادرة.

انزل شارك واطمن
وما بين الجولة الميدانية للوزيرة ومتابعة الوزراء لأعمال المسح في المرحلة الأولي لمبادرة الرئيس, رفع عدد من المحافظين شعارات مختلفة لتحفيز المواطنين عليالمشاركة في الحملة, فمحافظ الإسكندرية رفع شعار: انزل شارك واطمن, صحتك هي رأس مالك الحقيقي, ماتبخلش علي صحتك بـ5 دقائق, داعيا كل مواطن للمشاركة في المسح الطبي للتأكد من عدم الإصابة بالمرض, مؤكدا أنه لبناء دولة قوية لابد أن يكون أبناؤها أصحاء, فالدولة أساسها الأسرة المصرية, وأشار إلي أنه سيتم توفير العلاج اللازم والمناسب لكل مريض.
وشاركت كل أجهزة المحافظات التنفيذية والصحة والمجتمع المدني لنجاح المبادرة وتذليل كل العقبات التي يمكن أن تواجهها, كما أن بعض جمعيات المجتمع المدني عرضت توفير مواصلات من مكان الكشف الأولي إلي منطقة الحصول علي العلاج واستكمال المراحل, ويتم توفير هذا للمواطنين لتقليل أي مشقة.

إشادة عالمية
عالميا فقد أدت مبادرات الرئيس في المجال الصحي وحجم التطوير الذي حدث في المجال الطبي إلي حصول مصر علي أعلي تقييم خارجي للقطاعات المتعلقة بالصحة العامة في مصر, علي مستوي دول إقليم شرق المتوسط بعد تقييممجموعة من الخبراء الدوليين وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بعد تقييم مجالات الصحة العامة في مصر من ناحية مجموعة من القدرات الأساسية والكفاءة التقنية في تطبيق اللوائح الصحية الدولية, والتي تضمن استعداد الدولة الكامل للتأهب ومجابهة أي طارئ من طوارئ الصحة العامة.
وجاء تقييم لجنة الخبراء الدوليين حسبما أكدت وزارة الصحة المصرية بعد إشادتها بقدرات مصر في تطبيق اللوائح الدولية الصحيةIHR2005في عدة مجالات, ومنها مكافحة الأمراض المعدية والتطعيمات وسلامة الغذاء والحجر الصحي والترصد بأي طارئ.

نموذج لجميع دول العالم
مكتب منظمة الصحة العالمية في مصر أبدي إعجابه الشديد بالتطور الكبير في المجال الطبي بمصر, ووصفت المنظمة في بيان لها مبادرة الرئيس بأنها تعد من كبري المبادرات العالمية التي تستهدف ملايين المواطنين الأمر الذي أدي إلي تأكيد الدكتور جون جبور, ممثل منظمة الصحة العالمية أن المبادرة لها منهجية يجب أن تدرس في جميع دول العالم, مؤكدا قدرة مصر علي الوفاء بوعدها بالقضاء علي فيروس سي في الوقت المحدد قائلا: إن منظمة الصحة العالمية ستبدأ دورها في تقييم عمل المبادرة وسيتم توثيق التجربة كعمل رائد في المنطقة كما سبق في توثيق نجاح مصر في علاج نحو3 ملايين مريض فيروس سي في وقت قياسي.
ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر جون جابور, أكد أن هناك تنسيقا مع وزارة الصحة المصرية لتوفير الدعم الفني للمبادرة الرئاسية للقضاء علي فيروس سي, مشددا علي اعتماد المبادرة المصرية علي المعايير الدولية في التطبيق والتنفيذ.
وأشار إلي أن المنظمة ستبدأ الأسبوع المقبل توثيق مبادرة مصر للقضاء علي فيروس سي كعمل رائد في المنطقة العربية, مقدما التهنئة للحكومة المصرية علي نجاح المبادرة.

أكبر مسح طبي في التاريخ
الدكتور عبد الحميد أباظة, مساعد وزير الصحة السابق, استشاري الكبد والجهاز الهضمي, عضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية, قال: إن مبادرة الرئيس السيسي للقضاء علي فيروس سي هي أكبر مسح طبي في التاريخ مما يخفف آلام المصريينبعدأن كانت مصر أعلي الدول إصابة بفيروس سي, مشيرا إلي أن الدولة تعمل علي الوصول إلي50 مليون مواطن خلال المسح الذي يتم علي3 مراحل من خلال نقاط المسح الثابته, متابعا أن مصر سوف تبهر العالم عند نجاحها المتوقع في تحقيق ذلك الهدف. وذكر أن الكشف عن مرضي الضغط والسكر يساعد علي عدم تفاقم حالاتهم وتقليل نسبة الوفيات والوصول إلي مجتمع صحي.
الدكتور وحيد دوس, رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية, أكد أنه تم استخدام كاشف جديد في فحص المواطنين اسمه رابد تيست, يتم تحليل فيروس سي للمواطنين ومعرفة النتيجة دون إرسال العينة للمعامل عبر شكة واحدة.. الشخص سيعرف عنده فيروس سيمن عدمه, وأنه يتم تحويل من تثبت إصابته بالفيروس إلي مراكز العلاج لإجراء تحاليل أخري منها, ويتعمله تحاليل أخري مثلPCR ثم البدء في كورس العلاج بعد ذلك لمدة3 شهور.
وقال: إن المبادرة تستهدف فحص جميع المواطنين من سن 18 عاما دون حد أقصي للسن خاصة بعد البروتوكول الذي وقعته وزارة الصحة مع الهيئة الوطنية للانتخابات لإمدادها بقواعد الناخبين لربطها مع قاعدة بيانات المواطنين الذين يتم مسحهم بالحملة القومية مما يساعد في إنجاز المبادرة.
وما بين الاهتمام المحلي الكبير وإقبال المواطنين علي المشاركة في مبادرة الرئيس السيسي والتقدير العالمي الكبير لذلك, فقد تم علاج1.9 مليون مواطن من الفيروس بنسبة شفاء96 % بالسوفالدي المصري والذي حقق نسب نجاح عالية وبنفس كفاءة الدواء الأجنبي وواحد علي ألف من سعره, فتكلفة العلاج في ألمانيا50 ألف يورو وهنا بألف جنيه, وهذا إنجاز تاريخي لمنظومة الصحة في مصر والقيادة السياسية حسب تقارير المنظمات العالمية.
من جانبها قالت الدكتورة منال حمدي السيد, عضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية: إنه تم تدريب الفرق أولا علي استخدام الكواشف وتجهيز وحدات الرعاية الأولية,خاصةأن المرحلة الثانية من المسح ستشهد فحص وعلاج الأطفال في الفئة العمرية بين12 إلي18 عاما وبوزن35 كيلو جراما يناير المقبل, حيث سيتم توقيع الكشف الطبي علي نحو6 ملايين طالب وإجراء الفحص علي فيروس سي لطلاب المدارس والمعاهد الأزهرية في المرحلتين الإعدادية والثانوية للاطمئنان عليهم, وصرف العلاج اللازم لهم بعد الانتهاء ممن تزيد أعمارهم علي18 عاما, والعمل علي التقييم وتقديم العلاج من خلال وحدات علاج الفيروسات الكبدية المنتشرة في جميع محافظات الجمهورية, وكذا الكشف المبكر عن السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة, وتوجيه المكتشفة إصابتهم لتلقي العلاج بمختلف وحدات ومستشفيات الجمهورية, وذلك بهدف التوصل إلي مصر خالية من فيروس سي بحلول عام.2020

مساران لتحسين الخدمات الصحية
المسح الشامل لفيروس سي والأمراض غير السارية, والذي يستهدف الوصول إلي أكثر من50 مليون مواطن في جميع محافظات الجمهورية, تنفيذا لتوجيهات الرئيس السيسي بالقضاء علي فيروس سي كأحد محاور تنفيذ قانون التأمين الصحي الشامل والتي نص عليها قرار الرئيس السيسي بإطلاق المرحلة الأولي لتنفيذ المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل, وفق جدول زمني محدد, تعمل وزارة الصحة علي الاستعداد لها وتنفيذها والتي تعمل في مسارين بالتوازي لتحسين المنظومة الحالية وتطبيق النظام الجديد.
واشتملت هذه المحاور أولا: القضاء علي قوائم الانتظار للمرضي بالجراحات والتدخلات الطبية الحرجة خلال فترة ستة أشهر وبالفعل نجحت الوزارة في الانتهاء من إجراء29 ألف عملية جراحية من قوائم الانتظار علي مستوي الجمهورية وذلك في إطار المبادرة الرئاسية لإنهاء قوائم الانتظار للعمليات الجراحية العاجلة وإطلاق مشروع تطوير المستشفيات النموذجية بإجمالي47 مستشفي بجميع محافظات مصر والتابعة لوزارة الصحة والمستشفيات الجامعية, وتوفير المخزون الإستراتيجي من ألبان الأطفال والأمصال واللقاحات.

مراحل مبادرة الرئيس
تم اختيار محافظات ممثلة عن جميع الأقاليم في كل مرحلة, حيث بدأت المرحلة الأولي خلال أكتوبر الجاري, وضمت9 محافظات, هي: جنوب سيناء ومطروح وبورسعيد والإسكندرية والبحيرة ودمياط والقليوبية والفيوم وأسيوط, وتبدأ المرحلة الثانية بين ديسمبر2018 وفبراير2019, وتضم11 محافظة, هي شمال سيناء والبحر الأحمر والقاهرة والإسماعيلية والسويس وكفر الشيخ والمنوفية وبني سويف وسوهاج وأسوان والأقصر, وأخيرا المرحلة الثالثة, ما بين مارس وأبريل2019, وتضم7 محافظات, وهي الوادي الجديد والجيزة والغربية والدقهلية والشرقية والمنيا وقنا.
وهناك ما يشبه الإجماع بين المنظمات والمؤسسات الطبية العاملة في مجال الصحة والأساتذة والخبراء علي أن عملية المسح الذي تقوم به مصر تعد أكبر عملية مسح علي مستوي العالم حيث لم تقم دولة بعمل مسح شامل لكل المواطنين حيث قامتدولة منغوليا بإجراء مسح طبي, وتعداد سكانها لا يزيد علي3 ملايين شخص, كما أن أكبر مسح في إفريقيا كان في نيجيريا علي20 مليون شخص وكان لأمراض الملاريا.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على