الأثنين 28 من محرم 1440 هــ  8 أكتوبر 2018 | السنة 28 العدد 10025    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الحياة الطلابية‏..‏رسالة أمل في العام الجامعي الجديد
عبدالرحمن عبادي
8 أكتوبر 2018
بينما تشهد الجامعات طفرة كبيرة بمجال الأنشطة الطلابية والأفكار المبتكرة في العمل الطلابي منذ الساعات الأولي للعام الجامعي بات من الملح رسم لوحة مكتملة لشكل وطبيعة الحياة الطلابية خلال الفترة المقبلة بصورة تتجنب أخطاء الماضي وتضع قواعد واضحة لحقوق وواجبات العمل الطلابي داخل الساحات الجامعية‏.‏

 رسائل أمل وطمأنة شهدتها عدة جامعات منذ اليوم الأول للدراسة حول عودة قوية للعمل الطلابي في صورة كيانات طلابية شرعية تستمد شرعيتها من التزامها باللوائح والقوانين وثقة الطلاب في ضوء لائحة طلابية تضمن تشكيل اتحادات طلابية منتخبة تعبر عن جموع طلاب الجامعات المصرية قد تكون هي اللائحة الأفضل منذ عقود بشرط توافر كثافة المشاركة الطلابية في الانتخابات وانتهاء حالة العزوف الواضحة لدي الطلاب عن المشاركة في أي فعاليات طلابية نتيجة التناحر والعنف الذي خلفته السنوات العجاف التي انفردت خلالها ثنائية الإخوان وكوادر الحزب الوطني بالعمل الطلابي وانزلقت به إلي ساحة الصراعات السياسية بصورة أخرجت الجامعة عن منظومة قيمها الأخلاقية والمهنية وجعلتها طرفا في صراعات حزبية ضيقة.

أولي تلك الرسائل جاءت من جامعة حلوان; حيث عقد الدكتور ماجد نجم رئيس الجامعة اجتماعا موسعا بأعضاء اتحاد طلاب الجامعة ولجان الاتحاد الفرعية للاستماع إلي أفكارهم ومقترحاتهم والمشكلات التي تواجههم تمهيدا لتفعيل دور مجالس اتحادات الطلاب سواء في وضع خطط الأنشطة أو التعبير عن مطالب جموع الطلاب.
الرسالة الثانية جاءت من جامعتي القاهرة وعين شمس اللتين شهدتا مشاركة طلابية واسعة في حفلات استقبال العام الجامعي الجديد حيث ظهرت فعاليات الأسر الطلابية علي مستوي الكليات بكثافة شديدة وبصورة تنبئ عن منافسة قوية في انتخابات الطلاب لهذا العام.
فجامعة القاهرة قد تبنت مشروعا كاملا باسم تحرير العقل المصري فظهرت هذا العام أنشطتها الطلابية بمنهجية تسعي لتحقيق الأهداف التي تم وضعها في هذا الأطار وبدا تشجيع إدارة الجامعة برئاسة الدكتور محمد الخشت واضحا تجاه موسم طلابي حافل بالأفكار المبتكرة.
طفرة الأنشطة الطلابية صاحبها صدور ما يسمي بالميثاق الأخلاقي الذي أصدره المجلس الأعلي للجامعات بهدف وضع مبادئ واضحة تحكم الحياة الطلابية وعلاقات جميع أطراف المجتمع الأكاديمي ببعضهم بصورة تضمن عودة الجامعات إلي عصرها الذهبي الذي أسست خلاله مايعرف بمنظومة القيم الجامعية والتي تم انتهاكها علي نطاق واسع في العقود الأخيرة.
كذلك بدا واضحا تفتح الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي علي فكرة إيجاد دور طلابي واضح في الساحات الجامعية منذ العام الماضي حينما دفع إلي سرعة صدور اللائحة الطلابية ببنود معقولة ثم إلي إجراء الانتخابات الطلابية لإعادة الروح لحياة طلابية رسمية توقفت لأكثر من4 سنوات.
ورغم أن الرهان علي وجود لائحة طلابية تضمن الحد الأدني من الاستقلالية والابتكار للعمل الطلابي الفعال في الساحات الجامعية رهانا مضمونا إلي حد ما في ظل تشجيع واضح من الدولة علي الاهتمام بالأنشطة الطلابية وبناء الإنسان واعتبار العام الجاري هو عام التعليم والعلم فإن الحياة الطلابية الناجحة لا تزال تحتاج إلي صياغة واضحة تجعل هناك استقلالا للعمل الطلابي مع التأكيد علي واجبات واضحة يلتزم بها الطلاب في ممارستهم لحقوقهم داخل الساحات الجامعية مع تبني سياسة الإقناع قبل القهر عند اتخاذ أي قرارات فوقية تجاه الطلاب مراعاة لمرحلتهم السنية التي يجب التعامل معها بحذر يحول دون تحول الكتلة الطلابية إلي كتلة ساخطة مع التأكيد علي إبعاد الحياة الحزبية والأحزاب والطوائف الدينية بعيدة تماما عن الساحات الجامعية كما نصت علي ذلك جميع القوانين واللوائح التي تحكم الحياة الجامعية.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على