السبت 26 من محرم 1440 هــ  6 أكتوبر 2018 | السنة 28 العدد 10023    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الضربه الجوية الأولي‏..‏ أحدثت صدمة كبري للعدو
اللواء طيار هشام الحلبي
لـ الأهرام المسائي‏:‏ حرب‏73‏ إرادة شعب‏..‏ ومصر لا تقبل الهزيمة
6 أكتوبر 2018
نسر من حماة سماء مصر احد صقور قواتنا الجوية شارك في نصر أكتوبر المجيد‏,‏ واجه الكثير من المتاعب لكنه لم ييأس واستمر في المواجهة واضعا أمامه هدفا واحدا وهو النصر أو الشهاده وعودة سيناء والانتصار علي العدو‏..‏ مثله مثل أي من خيرة جند مصر الأوفياء حماة الأرض والعرض‏.

., ترك أسرته ومنزله وحلق في عنان السماء حاملا سلاحه في يد وروحه علي كفه الآخر.., تعرض لكثير من الصعوبات نظرا لكونه يواجه طيران الخصم, كانت الدقيقة تمر عليه وكأنها عام, ولأن الفرد المقاتل هو أساس الحرب وليست الأسلحة استمرت قواتنا العسكرية في الصمود أمام العدو بكفاءة واقتدار. وعندما نتذكر الضربة الجوية الأولي التي أحدثت صدمة كبري للعدو حيث كانت معركة جوية في المقام الأول, بعد أن حول الجيش القوات الجوية من نقطة ضعف إلي نقطة قوة خلال حرب الاستنزاف ووصلت إلي ذروتها في ملحمة السادس من أكتوبر العظيمة, لتشكل القوات الجوية عمودا أساسا في النصر والعبور من أجل استرداد الأرض والكرامة.تحدث اللواء طيار هشام حلبي أحد نسور قواتنا الجوية لـ الأهرام المسائي عن ذكري الانتصار العظيم في هذا الحوار:

< متي تلقيتم الإشارة الأوليلبدء المعركة الجوية ؟
<< منذ الأول من أكتوبر73 تم تكثيف التدريبات للحد الأقصي ليل نهار, وتلقينا الإشارة يوم5 أكتوبر عندما استدعيت من قائد القوات الجوية في ذلك الوقت وأعطانا ساعة س وقت بدء الحرب وأبلغنا بأن الحرب غدا, وأن عجلة الحرب قد دارت وقرأنا الفاتحة, وبعد الاجتماع والتوقيع علي الخرائط, ذهبت إلي القاعدة واجتمعت بالطيارين ولم أبلغ أحدا منهم بأي شيء وشددت عليهم بضرورة الإفطار وعدم الصيام لكثرة التدريب وهذا جعلهم يشكون في الأمر. ولكن الحرب لم تمر علينا بسهولة فكل منا كان يشعر بالموت في كل لحظة وقبل أن نقلع كنا نشعر بالقلق لشعورنا بعدم العودة مرة أخري, ولكن هذا لم يؤثر علي أداء واجبنا, فدمرنا كل مواقع صواريخ الهوك علي طول الجبهة, وضربنا بمنتهي القوة وكانت النتائج بنسبة100% والدليل علي مدي نجاح الطلعة أن هناك طلعة ثانية تم الغاؤها لأن جميع الأهدف تم إصابتها والجميع كان يريد النصر أو الشهادة. لأن كل الطيارين كانوا يشعرون بالرغبة في الاخذ بالثأر وتحرير الأرض واستعادة الكرامة, ولأن الشعب المصري لم يقبل الهزيمة بعد نكسة67 وكانت عملية بناء القوات المسلحة صعبة جدا لأن معظم الأسلحة كانت مدمرة ودخل قناة السويس منعدم تماما وقابلنا صعوبات اخري ايضا منها صعوبات سياسية مثل نظرة العالم لنا, ولكن تحمل الشعب المصري كل هذه الصعاب بكفاءة واقتدار, وقام ببناء قوات مسلحة في وقت قصير جدا, وعند دخول الحرب من البداية للنهاية كان التخطيط والتنفيذ العسكري في قمة الاحتراف والأداء الراقي وعلي أعلي مستوي ماجعل الحرب من البداية للنهاية مثالا يدرس في الأكاديميات العسكرية حتي اليوم.
< كيف شاركت القوات الجوية في حسم المعركة علي الأرض ؟
<<حتي يمكنني أن أتحدث عن مشاركة القوات الجوية في حرب السادس من أكتوبر عام1973 لابد أولا من الحديث عن1967, فحرب السادس من أكتوبر بدأت فعليا في السادس من يونيو1967, وخاصة في القوات الجوية, فبدأنا في بنائها من جديد, وسافر مجموعة من الطيارين إلي الجزائر بناء علي اتصال بين الرئيس الراحل جمال عبد الناصر, ونظيره الجزائري الراحل هواري بومدين, ونتج عن ذلك إحضار الطائرات الجزائرية كافة إلي مصر, وهي التي وصلت في العاشر من يونيو.1967
< دائما ما يوجه لكم سؤال من الشباب لماذا لم تكملوا الحرب وتقوموا بالقضاء عليهم تماما ؟
<< بسبب دخول القوات الأمريكية بجانب إسرائيل بصورة مباشرة وشديدة منذ اليوم الأول برئاسة الرئيس الأمريكي شخصيا, وكانت هذه المشاركةاستجابة لدعوة رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير وشكلت لجنة أمريكية عليا للبحث في كيفية دعم إسرائيل سياسيا وعسكريا وبكل السبل لترجع القوات المسلحة لما كانت عليه قبل6 اكتوبر ويوم7 اكتوبر قامت أمريكا ببناء جسر ودعم جوي وبحري نحو200 طن يوميا والتخطيط لجسر استراتيجي لدعم القوات الاسرئيلية بمعدات وأسلحة سريعة متطورة تعوض الخسائر وكان إجمالي الأمدادات85 ألف طن معدات عسكرية في فترة قليلة جدا وأيضا تم امدادهم بالطائرات عوضا عن التي اسقطتها القوات المصرية علي طول جبهة القتال إضافة إلي40 طائرة فانتوم30 طائرة سيكاي هوك والأخطر من ذلك أن المعدات كانت يتم نقلها وهي في وضع ترتيب عمليات دون الانتظار لأي ترتيبات أخري لتصل إلي الجبهة مباشرة وتدخل المعركة أول بأول.
< ما أبرز المواقف والانتصارات التي حققتها القوات الجوية في حرب73 ؟
<< أبرز الانتصارات للقوات الجوية كانت الضربة الأولي التي أفقدت العدو توازنه تماما ثم تأتي معركة المنصورة الجوية التي أصبحت ذكراها عيدا للقوات الجوية وتم إسقاط17 طائرة فانتوم وإسقاط طائرة رادار وهي من طائرات الجيل الثالث المتقدمة جدا.
< ما تقييمك لانتصار أكتوبر المجيد وأنت أحد أبطاله؟
<< الحرب علم وقادة والقوات المسلحة كانوا قادرين علي الإجابة بصورة محترفة متي ستبدأ الحرب؟ وإلي متي سنحارب ؟ ومتي ستنتهي الحرب ؟ وكيف ستستكمل بعد ذلك باستخدام اسلوب عسكري ودبلوماسي محترف لتحقيق الأهداف النهائية للدولة وفي كتب التاريخ العسكري لم يجب عليها بصورة عملية سوي المحترفين وهناك شعوب تبدأ الحرب ولا يكون لديها القدرة علي إيقافها..والرئيس السادات أدرك في توقيت مهم في اثناء الحرب أنه يواجه امريكا وإسرائيل معا لكنه ليس علي استعداد لمحاربة أمريكا مع هذه الإمكانات لأنه كان علي إدراك تام بأن السلاح الذي بحوزتنا من حيث المدي والإمكانيات ليس بالقدرة علي تحرير سيناء كاملا من حيث اقتحام القناة والساتر الترابي وخط بارليف ونتيجة ذلك اسقط نظرية الأمن الإسرائيلي.
وكل هذه الأهداف تحققت تماما, مما يدل علي أن قواتنا المسلحة منتصرة وقادرة علي استكمال الحرب وخوض حرب أخري لتحرير الأرض في أي وقت وهذه كانت أكثر نقطة مهمة علي طاولة المفاوضات. ومن وجهة نظري أننا استطعنا استخدام الحرب والسلام في تحقيق الأهداف النهائية في الدولة.
< وجه رسالة للشباب وكيف نستعيد روح أكتوبر في معركة الإرهاب والتنمية؟
<< هناك مخطط لضرب الرموز الوطنية في أوقات صعبةلذلك يجب دراسة تاريخ ومعرفة أنك امتداد لهذه الرموز الوطنية أخيرا أؤكد أنها مسئولية الإعلام لعرض كل النماذج الوطنية والمحترفة.
وفي الماضي منذ45 سنة كانت الحرب بين قوة عسكرية تقليدية, وتمكنا من تحديد شكلها وكيفية التعامل معها, لكن اليوم الحرب ضد قوات غير نظامية وغير متماسكة تهدف لنشر البلبة والفتن والإرهاب وصولا الي وعدم استقرار مصر ومع ذلك فإن روح أكتوبر ما زالت مستمرة وحماة الوطن يخضون أشرس المعارك ضد الإرهاب.
حوار: مروة خضر- آية لاشين

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على