الأحد 20 من محرم 1440 هــ  30 سبتمبر 2018 | السنة 28 العدد 10017    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
نقيب الفلاحين لــــ الأهرام المسائي‏:‏
قانون النقابة المهنية يخدم الفلاح ‏..‏ ونحترم الدولة وندعم مؤسساتها الوطنية
ماهر الفضالي ـــــ محمود زيدان
30 سبتمبر 2018
أكد محمد العقاري نقيب الفلاحين أن قانون نقابة الفلاحين الجديد سيخدم الفلاح المصري‏,‏ موضحا ان مهنة الفلاحة هي اشرف وأقدم مهنة في التاريخ‏,‏ والفلاح المصري من الفئة المنتجة الشقيانة التي تروي الأرض بعرق الكفاح لذا لابد له من مظلة تحميه وتدافع عن حقوقه وترعي مصالح لان الريف المصري هو أصل مصر وكل من يعملون في مهنة الزراعة لهم كل التحية والتقدير‏.‏

وأضاف العقاري أن الفلاح المصري يعاني مشاكل كثيرة في الزراعة ولكنه يصبر ويتحمل من اجل بلده, فهو يعرف جيدا قيمة الأرض وان شمسه لابد أن تشرق وتغرب وهو في قلب الميدان الزراعي متمثلا في حقله الصغير كان أو الكبير كما ضرب الفلاح المصري عبر التاريخ أروع البطولات ضد المحتل لأنه يعرف ويدرك جيدا أن شرفه وعرضه هو أرضه, لذا كان يدافع عليها بدمه ولا يتركها الا عندما يدفع حياته ثمنا لذلك وبالتالي فعلي الدولة أن تكون في ظهر الفلاح تسانده وتدعمه وتمنحه حقوقه وتحميه من شر السجن من خلال القروض الوهمية الدوارة التي تدفع بالفلاح إلي السجون ويكون له مظلة وحماية من الدولة.

وأشار نقيب الفلاحين إلي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي هو من أعطي الفلاحين حقوقهم واستشعر الخطر الذي يهددهم من خلال مظلة تحميهم وهي الزراعة التعاقدية التي نص عليها الدستور, وأيضا إنشاء الأسواق لكي ينتهي جشع التجار وينتهي دور الوسيط الذي يلتهم هامش الربح من الفلاح المصري وأيضا الدعم الذي تقدمه الدولة, كما أصبح الفلاح المصري له تامين صحي لأول مرة وكرامته وعزة نفسه مصانة حيث كان يمنع اي فلاح يرتدي زي الجلباب من دخول النوادي والفنادق اصبح اليوم الفلاح موجودا بكل فخر واعتزاز في كل مكان ولا يتم منعه من دخول اي مكان.
وألمح محمد العقاري إلي ضرورة التوعية المستمرة من أجل خروج الفلاح المصري من الوادي والدلتا الي الزراعة في الصحراء والمناطق الجيدة التي تطرحها الدولة للفلاحين والمزارعين مثل مناطق المنيا والتي تم تخصيص10 آلاف فدان لنقابة الفلاحين بها متمثلة في شركة الوطن للتنمية الزراعية إحدي شركات نقابة الفلاحين والتي سيقام عليها نموذج للزراعة الحديثة والانتاج الحيواني والداجني والتصنيع الزراعي ويتم تدريب الشباب علي برامج للزراعة الحديثة لإدارة المشروعات والشركات الزراعية بالخبرة والكفاءة
وأضاف العقاري أن الزراعة تحتاج إلي علم وخبرة وهو ما توفر في الدكتور عزالدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي حيث انه عالم واستاذ جامعة كبير ولديه أكثر من36 بحثا علميا في الدورات والمجلات العلمية المصرية والعربية والعالمية في جميع مشاكل الزراعة واشرف علي العديد من الرسائل العلمية لطلبة الماجستير والدكتوراة ويستطيع بعلمه أن ينقذ الفلاحين والمزارعين لأنه من قلب الريف ومن أسرة لها تاريخ مشرف ويستطيع أن يضع اسمه من خلال علمه في التاريخ مثل أجداده ومنهم حيدر باشا ابوستيت الذي نفي للسودان بسبب مواقفه الوطنية المشرفة مع الفلاحين والمزارعين وأبناء وطنه ضد الاستعمار البريطاني لأنه كان ضمن حكومة سعد باشا زغلول واحد أعضاء حزب الوفد وكان الدكتور عزالدين ابوستيت مرشحا لعضوية مجلس الشعب ويقدر حب الناس ويسمع لكل مشاكلهم ويعرف ويطلع علي مشاكل الفلاح المصري من خلال جولاته مع الناس في دائرة البلينا بمحافظة سوهاج والتي تعد عائلة ابوستيت من اكبر العائلات في الصعيد وفيها كل فئات المجتمع المصري وهو يسمع ويعرف كل كبيرة وصغيرة, والأمل فيه كبير بعد الله في إنقاذ الزراعة المصرية مما أصابها في مقتل واضر بمصالح الفلاحين والمزارعين.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على