الجمعة 11 من محرم 1440 هــ  21 سبتمبر 2018 | السنة 28 العدد 10008    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
أهلا مدارس ينتصر لـ الغلابة ضد الغلاء
الأسعار مناسبة والخامات جيدة والاستقبال رائع والأدوات المدرسية والمكتبية متوافرة بكميات كبيرة
الأهالي‏:‏ شكرا لـالرئيس‏..‏ والمعارض أكبر دليل علي إحساس الحكومة بالمواطن
سالم عبد الغني - عبد الوهاب أبو النجا - آيه لاشين ـــ عبير حلمي - إسلام صبيح ـــ مروة خضر
21 سبتمبر 2018
شهد معرض أهلا مدارس الذي نظمته وزارة التموين بالتنسيق مع الغرفة التجارية تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي برفع الأعباء عن كاهل أولياء الأمور إقبالا كثيفا من المواطنين الذين توافدوا من القاهرة والمحافظات لشراء مستلزمات المدارس والأدوات المكتبية لأبنائهم‏,‏ حيث أكد المواطنون أن الأسعار داخل المعرض منخفضة بنسبة تصل إلي

50% مقارنة بالأسواق والمكتبات.

وأشاروا إلي أن المعرض انقذهم من جشع التجار الذين استغلوا اقتراب بدء العام الدراسي وقاموا برفع الأسعار لتأكدهم من لجوء أولياء الأمور إليهم للشراء في كل الأحوال كما أكدوا أن الدولة بكل مؤسساتها لا تدخر جهدا في التخفيف عن المواطنين محدودي الدخل.
ويشارك في معرض أهلا مدارس106 عارضين, ويتم التنسيق بين وزارة التموين والغرف التجارية في كل المحافظات لإقامة معارض مماثلة لتوفير كافة مستلزمات الأدوات المدرسية بأسعار متميزة للمواطنين في إطار إستراتيجية الوزارة لتخفيف العبء علي الأسرة المصرية, حيث إن70% من المعروضات صناعة مصرية.
وفي إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بضمان توافر أفضل السلع بأسعار منافسة في ربوع مصر واستقرار الأسواق لمصلحة المستهلك, وبمناسبة العودة للمدارس, تقوم وزارات التموين والتجارة الداخلية, والتجارة والصناعة, والاتحاد العام للغرف التجارية والغرف التجارية بالمحافظات بتنظيم43 معرضا.
يأتي ذلك في إطار الدور المجتمعي للقطاع الخاص, وفي إطار مشاركة الحكومة والقطاع الخاص, وتحت شعار معا من أجل مصلحة المستهلك حيث سيتم توفير السلع اللازمة للمدارس من المصنع والمستورد مباشرة إلي المستهلك بهدف خفض تكلفة التداول وبالتالي الأسعار.
معرض( أهلا مدارس) يشمل معرضا كبيرا بالقاهرة, ومنافذ بيع في19 محافظة بزيادة6 محافظات عن العام الماضي, وتتضمن السلع المدرسية من أدوات مكتبية وملابس وأحذية ومواد غذائية, إلي جانب الحاسبات الآلية ومستلزماتها, ويتوفر مع المعرض جناح لبنك مصر لتقسيط السداد في إطار البروتوكول الموقع مع وزارة التربية والتعليم والبنك مع الشعبة العامة للحاسبات بالاتحاد, ويتواكب ذلك مع منافذ بيع جماعي بمحافظات القاهرة والجيزة ودمياط وبورسعيد والإسماعيلية والسويس والدقهلية والغربية وكفرالشيخ والشرقية والقليوبية والمنوفية والبحيرة وبني سويف والفيوم وأسيوط وسوهاج وأسوان وشمال سيناء وتقدم السلع المدرسية بأسعار مخفضة.
جاء ذلك في حين تستمر السلاسل التجارية أيضا في مبادرة خفض هامش الربح لمجموعة من السلع الأساسية تتجاوز40 سلعة لتحقيق استقرار في الأسعار, والتي بدأت بعد لقاء أصحاب السلاسل مع الرئيس عبدالفتاح السيسي, بالإضافة إلي عدد من المبادرات الجماعية والفردية بالتعاون مع الموردين لتقديم عروض مخفضة تحت شعار المواطن أولا إلي جانب توفير حقائب مدرسية في المناطق الأولي بالرعاية.
ورصدت جولة الأهرام المسائي انخفاض الأسعار بشكل كبير داخل المعرض حيث تراوحت أسعار الحقائب بين50 إلي500 جنيه وبلغ ثمن دستة الكشاكيل15 جنيها ويرتفع أسعارها حسب الخامات المستخدمة في التصنيع إلي25 جنيها أما الكراسات فتتراوح أسعارها بين10 إلي20 جنيه أما أسعار الزمزمية فتتراوح بين10 إلي35 جنيها وكلها بأسعار أقل من الأسعار الخارجية بنسبة تتراوح بين30 إلي50% تقريبا ومن جانبهم أشاد الأهالي بجهود وزارة التموين والغرف التجارية في إقامة وتنظيم المعرض.
البداية كانت مع هايدي سمير مدرسة التي أكدت أنها انتظرت المعرض لشراء مستلزمات المدارس لأولادها للاستفادة من الخصومات الكبيرة لافتة إلي أن أسعار دستة الكشكول بالمعرض35 وتشتريها بالخارج بأكثر من50 جنيها أما الأدوات المكتبية فيوجد عليها عروض وتخفيضات كبيرة وأكدت أن هذه المعارض تصدت بشكل كبير لجشع التجار وأجبرتهم علي تخفيض الأسعار وأوضحت أن وزارات التموين والصناعة والداخلية نجحت في تخفيف العبء عن المواطنين وتوفير السلع ومستلزمات المدارس بأسعار مناسبة وتحقق العدالة.
وأمام الجناح الخاص بالحقائب المدرسية جلست إيريني سمير45 سنة وحولها كمية كبيرة من الشنط المدرسية أكدت أنها قامت بشرائها لتوزيعها علي الطلاب الأيتام.
وأشارت إلي أن الأسعار منخفضة بشكل كبير وشجعتها علي شراء الأدوات المدرسية والحقائب لأكبر عدد من الطلاب لأن الخصومات كانت أكثر مما توقعت ويوجد تنوع في السلع والأدوات المدرسية المعروضة لأن المعرض مخصص لمستلزمات المدارس فقط وجود الكثير من الشركات الكبري مشاركة فيه بأسعار أقل من منافذ البيع لديها.

ومن جانبها قالت إيمان علي50 سنة ربة منزل أنها حضرت من ضواحي الجيزة مع أقاربها وجيرانها لشراء مستلزمات المدارس لأولادها وأشارت إلي أن المعرض بالنسبة لها يعتبر طوق النجاة لأنها أرجأت شراء احتياجات صغارها الأربعة بسبب ارتفاع الأسعار وعندما علمت بافتتاح المعرض قررت الشراء منه للاستفادة من الخصومات.
ومن جانبها قالت ياسمين محمد ـ40 سنة ـ ربة منزل ومقيمة بسراي القبة أن المعرض يخاطب جميع الأذواق ويوجد فيه جميع المستلزمات الدراسية بأسعار منخفضة لأن المكتبات الكبري والشركات قاموا بعرض منتجاتهم بأسعار أقل للاستفادة من الإقبال الجماهيري والهروب من الركود الذي ضرب لهم الموسم لأن ارتفاع الأسعار تسبب في ركود بعملية البيع والشراء في الكثير من المكتبات.

وأشارت إلي أنها المرة الأولي التي تزور فيها المعرض ولن تكون الأخيرة لأن التخفيضات كبيرة وتشجع علي الشراء وأكدت نورا أيمن طالبة جامعية أنها حضرت مع أسرتها لشراء المستلزمات الدراسية لها ولأشقائها لأن الأدوات المدرسية المعروضة مصنوعة من خامات جيدة وأسعار منخفضة بشكل كبير عن الخارج.

وقال أحمد رشاد مهندس أن أسعار الأدوات المدرسيةبالمعرض أقل بشكل كبير عن المكتبات وأكبر دليل هو الإقبال الكبير من الأهالي.
وأشار إلي أنه قام مع أسرته بجولة سريعة علي الأجنحة بالمعرض وعقب مقارنة الأسعار قام بشراء ما يحتاجه صغاره من شنط وكشاكيل وأقلام وألوان والجلاد وغيرها.

وقال محمود إسماعيل موظف ومقيم بالمرج انه زار منطقة الفجالة الأسبوع الماضي ولكن أسعارها كانت مرتفعة بشكل كبير عن الأسعار بمعرض أهلا مدارس مضيفا: لابد أن نشكر وزير التموين والمسئولين بالحكومة لأن الأسعار منخفضة بشكل كبير عن الخارج وتعتبر دليل علي جشع التجار ودرس كبير لهم. من جانبه قال إبراهيم شمس الدين إن فكرة المعرض جيدة ويوجد تخفيضات كبيرة علي الأدوات المدرسية,

مشيرا إلي أن العروض علي الأغذية والملابس غير مجدية لأنها الأسعار نفسها في السلاسل التجارية والمحال الكبري وأن المعرض العام الماضي كان أفضل والإقبال كان أكبر.
وقالت ابتسام صلاح38 سنة موظفة ومقيمة بالمطرية الأسعار في المكتبات والفجالة ارتفعت
40% عن العام الماضي ولكن أسعار المعرض بالأسعار نفسها العام الماضي كما أن الخامات المصنوعة منها المنتجات جيدة أما المعروضة في الخارج فمصنوعة من خامات رديئة لأنهم كانوا يستغلون عدم وجود بدائل.
وأضافت أن معارض أهلا مدارس وكلنا واحد والمعارض التي تنظمها الأحزاب وأعضاء مجلس النواب أكبر دليل علي إحساس الحكومة والمسئولين بالمواطنين.

ومن جانبه قال هاني قسيس العضو المنتدب لإحدي الشركات المشاركة في المعرض أن شركته مشاركة بإنتاج من مصنع الشنط ومصنع الأدوات المدرسية ومصنع الكشاكيل والكراسات وجميع المعروضات بالجناح أسعارها تنخفض30% عن الخارج بهدف التخفيف عن أولياء الأمور ورسم البسمة علي وجوه الطلاب. وأشار إلي الهدف من إقامة المعرض في هذا التوقيت هو أن مرتبات الموظفين والعاملين بالدولة يتسلمونها بعد يوم20 في الشهر وسوف يستمر المعرض طوال الأسبوع المقبل بهدف تلبية احتياجات طلاب الجامعات.

عز: التنوع في السلع يتيح منافسة وجودة مرتفعة
قال الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية, الدكتور علاء عز في تصريحات خاصة لـ الأهرام المسائي إن من أبرز المميزات للمعرض هذا العام هو التنوع في السلع المعروضة مما يتيح وجود منافسة وجودة مرتفعة, ونتيجة ذلك تم الوصول لـ70% من المحلي, بالإضافة إلي الزيادة الكبيرة في المساحة مقارنة بالعام الماضي المنتج.
وأضاف أنه يوجد48 معرضا في مختلف المحافظات تتكفل بها الغرف التجارية, مشيرا إلي وجود المنتج والمستورد لعرض السلعة دون تدخل من أية حلقات وصل أو تكاليف إعادة نقل او تخزين من خلال تجار الجملة وهذا يؤدي إلي التخفيض بنسبة20% إضافة إلي خصم المعرض.

ربات البيوت: توجد منتجات مخفضة غير موجودة بالخارج
وقالت علا محمود, ربة منزل إنها تزور المعرض للمرة الأولي ووجدت نوعية معينة في المعرض من الكشاكيل غير موجودة في الخارج بسعر منخفض وجودة جيدة.
ومن جانبها قالت مدام آمال موظفة إن وجود أكثر من شركة في المعرض يتيح لها إمكانية الاختيار بشكل جيد, مضيفة أن المعرض يساعد علي حماية الأسر من جشع التجار.
قالت أم أحمد إن الأسعار مناسبة وفي متناول الجميع وأنها كثيرة التردد علي المعارض لشراء مستلزمات المدارس وأيضا احتياجات المنزل مضيفة أن الأسعار ارتفعت عن الأعوام السابقة بنسبة بسيطة, ولا يوجد اختلاف كبير بينها وبين الخارج قائلة هاجي حتي لو الأسعار قليلة بعشرة جنيهات
وقالت مني أحمد ربة منزل: جيت اشتري شنطة مدرسة لقيتها بـ400 جنيه وأول مرة أقدم علي الشراء من هذا المعرض, مؤكدة أن هناك تخفيض علي المنتجات وقد يعمل هذا التخفيض علي توفير ميزانية الأسرة حتي إذا كان بدرجة بسيطة.
قال محمود سالم أحد البائعين أن تخفيض الأسعار هذا العام وصل لـ25% و30% علي كثير من المنتجات, مقارنة بالعام الماضي الذي كان يصل لـ20%, مضيفا أن الأسعار تتفاوت حسب خامة أو جودة المنتج قائلا: فيه كشاكيل لوكس وكشاكيل شعبية.
وأشار إلي أن العارضين يزدادوا عن العام السابق, نظرا لإقبال العديد من الأسر علي الشراء مما يتيح للباعة زيادة ربحهم أثناء أيام المعرض, قائلا: المعرض هنا ببلاش عشان كدة ناس كتير بتيجي تبيع هنا و ده بيخلينا نخفض الأسعار بنسبة كبيرة.
قال صابر السيد, بائع ملابس بالمعرض إن الأسعار مناسبة للجميع; معللا ذلك بالتخفيضات التي تصل الي50%, مشيرا إلي أنه يحرص علي المشاركة في المعرض كل عام, موضحا أن ذلك بمثابة ترويج مجاني لسلعته, وان المشتري يقصده بعد فترة انتهاء المعرض في المحل لخاص به.

وأوضح خالد أحد المشترين بالمعرض أن هناك بعض المنتجات تنخفض بدرجة كبيرة تصل لـ50% مما يساعد الأسر في توفير جزء من ميزانية الأسرة, مؤكدا أن مستلزمات الدراسة هذا العام تنخفض بدرجة كبيرة عن العام السابق, إلا عن بعض المنتجات لا تتغير فيها الأسعار مقارنة بالمحال في الخارج.
وقال لطفي, أب لثلاثة أطفال انه جاء المعرض ليتأكد من انخفاض أسعاره مقارنة بمحلات الخارج كما يقال دائما, قائلا فعلا الأسعار هنا معقولة عن مثيلاتها بالخارج.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على