الجمعة 4 من محرم 1440 هــ  14 سبتمبر 2018 | السنة 28 العدد 10001    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
.‏الشقيقان‏.‏ في الوحل
أسوان ـــــــ عز الدين عبد العزيز
14 سبتمبر 2018
شقيقان بإحدي قري أسوان خرجا إلي الدنيا في بداية تسعينيات القرن الماضي وسط فرحة شديدة من أبيهما الذي كان يمني نفسه بأن يكونا سندا له في الدنيا عندما تدور عجلة الزمن وينحني ظهره بمرور السنين‏,

ولكن خابت أمانيه وتبخرت أحلامه بعد أن لعبت الجينات الوراثية دورها ليتحول الطفلان بعد ذلك إلي شقيقين تعيسين.

فرحت القرية المعروفة بـ ضلوع بمولد الطفلين الواحد تلو الآخر, حيث لم يفصلهما سوي5 سنوات, فأقام أهلها الأفراح مجاملة للأب مرتين وفي كل مرة كانت الأكف لا تتوقف عن الدعاء بأن يكونا صالحين في مجتمع قروي غريب تحكمه شريعة البقاء للأقوي والأشرس.
بعد أن التحق الابن الأكبر ع. ص بأولي خطواته في التعليم بدت ملامح الشر والحقد علي أقرانه تبدو ظاهرة علي وجهه فبدأ في التمرد والتعدي علي زملائه بلا سبب مما وضعه في خانة المنبوذين من الجميع; الأمر الذي دفع إدارة المدرسة إلي استدعاء ولي أمره بشكل عاجل للجلوس مع الاخصائي الاجتماعي الذي نصحه بتقويم سلوك نفسية الطفل قبل أن يفلت الزمام من يديه وخرج الأب الأمي من المدرسة وهو يكاد أن يجن جنونه مستعيدا شريط ذكرياته مع فلذة كبده الذي لم يكن يرفض له طلبا, وبعد أن عاد الرجل إلي منزله لم يجد أمامه سوي الاستعانة بأشقائه المتعلمين لعلهم ينجحون في إصلاح سلوكه بتؤدة ومحبة بعيدا عن العنف فكان كل همه هو الحفاظ علي ابنه الثاني, ولكن ليس كل ما تمناه الأب قد أدركه بعد أن أصبح الطفل الثاني ع.ص صورة طبق الأصل من شقيقه الأكبر يقلده في كل كبيرة وصغيرة. مرت السنوات وفقد الأب المكلوم الأمل في ولديه اللذين تركا مدرستيهما وخرجا إلي سوق العمل في إحدي الورش وهناك تعلما فنون الإجرام الاحترافية حتي بلغا أشدهما وأصبحا من ذائعي الصيت في دنيا الشر فتركا عملهما واتجها سويا لارتكاب الجرائم الواحدة تلو الأخري, حتي صارا علي قائمة المطلوبين أمنيا; خاصة الشقيق الأكبر الذي تنوعت جرائمه مابين المخدرات والنشل والسرقة وحيازة أسلحة والتسول ولم يتعظ من ضبطه في14 قضية متنوعة خرج منها كالشعرة من العجين, ولأن الجينات الوراثية الشريرة تكاد تكون متطابقة في أغلب الأحيان فلم يترك الشقيق الأصغر أخاه وحيدا في عالم الجريمة وكان له شر معين في ترويج المواد المخدرة التي أسقطتهما في الوحل بعد أن وضعهما رجال المباحث تحت الرقابة المشددة.
وأمام اللواء نائل رشاد مساعد وزير الداخلية ومدير أمن أسوان, وضع اللواء إبراهيم مبارك مدير المباحث الجنائية سجل المسجلين المطلوب تطهير المجتمع الأسواني من شرهم; حيث وجه مدير الأمن إلي سرعة ضبط المطلوبين ومن بينهم الشقيقان تم رصد تحركاتهما; وبناء عليالتحريات المكثفة التي أجراها رجال مباحث المديرية; أفادت المعلومات عزم الشقيقين علي ترويج كمية من مخدري البانجو والهيروين; كما تبين أن الشقيق الأكبر ومخطط العمليات الإجرامية مطلوبان للتنفيذ في ثلاث قضايا لا تزال مفتوحة. تم تقنين الإجراءات واستئذان النيابة العامة للقبض عليهما, لتتحرك قوة أمنية مشددة نحو مقر وجودهما لتطبق عليهما وبحيازتهما10 كيلو بانجو و100 جرام هيروين وبندقية خرطوش. تم اقتيادهما لتحرير المحضر اللازم والعرض علي النيابة التي أمرت بحبسهما وتقديمها للعدالة بشكل عاجل.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على