الأربعاء 2 من محرم 1440 هــ  12 سبتمبر 2018 | السنة 28 العدد 9999    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
إدانة عربية للتدخلات الإيرانية بالمنطقة ووزراء الخارجية يؤكدون دعمهم لـالأونروا
كتبت هاجر دياب:
12 سبتمبر 2018
أدانت اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بتطورات الأزمة مع إيران‏,‏ استمرار التدخلات الإيرانية في الشئون الداخلية للدول‏,‏ معربة عن قلقها البالغ إزاء ما تقوم به طهران من تأجيج مذهبي وطائفي في الدول العربية‏,‏ فيما أكد السفير د‏.‏ السيد أمين شلبي المدير التنفيذي الأسبق للمجلس المصري للشئون الخارجية في تصريحات خاصة لـالأهرام المسائي أهمية الإجراءات العربية في مواجهة المشروع التوسعي الإيراني بالمنطقة‏.‏

واستنكرت مواصلة دعم إيران للأعمال الإرهابية والتخريبية في الدول العربية, بما في ذلك استمرار عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية من داخل الأراضي اليمنية علي المملكة العربية السعودية, مدينة كذلك التدخلات والأعمال الإيرانية التخريبية المستمرة في الشئون الداخلية لمملكة البحرين.
في غضون ذلك, ذكر السفير أحمد أبو زيد, المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية, بأن الوزير شكري التقي نظيره السعودي عادل الجبير حيث أكد شكري أهمية التنسيق بين البلدين في مواجهة المخاطر التي تحدق بالمنطقة العربية; وعلي رأسها التدخلات الخارجية في الشئون العربية, وتفاقم ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف, خاصة العمل علي تجفيف مصادر تمويل الجماعات الإرهابية, والتعامل مع الأطراف الإقليمية الداعمة لها.
من جانبه, قال السفير د.السيد أمين شلبي, المدير التنفيذي السابق للمجلس المصري للشئون الخارجية, إن هناك انطباعا عاما سائدا بأن إيران لها مشروعا توسعيا في المنطقة علي مدي السنوات الماضية, حيث عملت علي تثبيت وجودها خاصة في مناطق الاضطراب في العالم العربي في سوريا واليمن والعراق, مشيرا إلي أن بعض المسئولين الإيرانيين تباهوا بأن إيران تتحكم في4 عواصم عربية.
وأضاف شلبي أن ما زاد الموقف حدة هو الدور الإيراني في دعم ميليشيات الحوثيين الإرهابية في اليمن, وهو الدعم الذي انعكس علي أمن واستقرار السعودية التي تعرضت حدودها ومواطنوها لهجمات صواريخ وقاذفات وطائرات بدون طيار, مشيرا إلي أن كل هذا لم يتهيأ للحوثيين إلا من خلال إيران.
وأشار السفير شلبي إلي رفض الحوثيين للمسعي الأممي لعقد مؤتمر بين الحكومة الشرعية والحوثيين في جنيف, وأن المراقبين فسروا هذا الرفض بالدعم الذي يتلقاه الحوثيون من إيران.
ومن ناحية أخري, أكد وزراء الخارجية العرب, ضرورة استمرار وكالة الأونروا في القيام بدورها المحوري في تلبية الاحتياجات الحياتية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين, محذرين من المساس بولايتها أو تقليص خدماتها, بما يسهم في تأزيم الوضع في منطقة الشرق الأوسط.
وشارك سامح شكري وزير الخارجية, أمس, في الجلسة الوزارية الخاصة بشأن دعم وكالة الأونروا, علي هامش أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب في إطار الدورة العادية رقم150 لمجلس جامعة الدول العربية.
وفي تصريح للسفير أحمد أبو زيد, المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية, عقب الاجتماع, أشار إلي أن الوزير شكري أعرب في مداخلته عن القلق البالغ جراء التطورات الأخيرة الخاصة بوكالة الأونروا, وما يتصل بذلك من مخاطر تتعلق بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين, نتيجة تعرضهم لمعاناة إنسانية ومالية قاسية, وهو ما يستوجب ضرورة تكاتف جميع الأطراف والعمل سويا لمواجهة تلك الإشكالية, وإيجاد حلول للتعامل مع الآثار المحتملة لإضعاف وكالة الأونروا ودورها المحوري في تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على