الجمعة 20 من ذو الحجة 1439 هــ  31 أغسطس 2018 | السنة 28 العدد 9987    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
دعاء
31 أغسطس 2018
اللهم إني أسألك خير المسألةوخير الدعاء وخير النجاح‏,‏ وخير العمل‏,‏وخير الثواب‏,‏وخير الحياة‏,‏ وخير الممات‏,‏ وثبتني‏,‏وثقل موازيني‏,‏وحقق إيماني‏,‏ وارفع درجاتي‏,

وتقبل صلاتي, واغفر خطيئتي, وأسألك الدرجات العلا من الجنة, اللهم إني أسألك فواتح الخير, وخواتمه, وجوامعه, وأوله, وظاهره, وباطنه,والدرجات العلا من الجنة آمين, اللهم إني أسألك خير ما آتي, وخير ما أفعل, وخير ما أعمل, وخير ما بطن, وخير ما ظهر, والدرجات العلا من الجنة آمين, اللهم إني أسألك أن ترفع ذكري, وتضع وزري, وتصلح أمري, وتطهر قلبي, وتحصن فرجي, وتنور قلبي, وتغفر لي ذنبي, وأسألك الدرجات العلا من الجنة آمين, اللهم إني أسألك أن تبارك في نفسي, وفي سمعي, وفي بصري, وفي روحي, وفي خلقي, وفي خلقي, وفي أهلي, وفي محياي, وفي مماتي, وفي عملي, فتقبل حسناتي, وأسألك الدرجات العلا من الجنة,

ظن عبدي
عن ابي هريرة, رضي الله عنه, قال: قال النبي, صلي الله عليه وسلم: يقول الله تعالي: أنا عند ظن عبدي بي, وأنا معه إذا ذكرني, فإن ذكرني فينفسه, ذكرته في نفسي. وان ذكرني في ملأ, ذكرته في ملأ خير منهم, وان تقرب اليبشبر تقربت اليه ذراعا, وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا, وإن أتاني يمشي, اتيته هرولة. رواه البخاري وكذلك مسلم والترمذي وابن ماجه
رب أعني
رب أعني ولا تعن علي, وانصرني ولا تنصر علي, وامكر لي ولا تمكر علي, وأهدني ويسر الهدي إلي, وانصرني علي من بغي علي, رب اجعلني لك شاكرا, لك ذاكرا, لك رهابا, لك مطواعا, إليك مخبتا أواها منيبا, رب تقبل توبتي, واغسل حوبتي, وأجب دعوتي, وثبت حجتي, واهد قلبي, وسدد لساني, واسلل سخيمة قلبي
الله صاحبا
قال الفضيل- رحمه الله-: كفي بالله محبا, وبالقرآن مؤنسا, وبالموت واعظا, اتخذ الله صاحبا, وذر الناس جانبا.
فساد القلوب
قال الحسن البصري رحمه الله: فساد القلوب متولد من ستة أشياء أولها: يذنبون برجاء التوبة, ويتعلمون العلم ولا يعملون به, عملوا لا يخلصوا, وتأكلون رزق ولا يشكرون, ولا يرضون بقسمة الله, ويدفنون موتاهم ولا يعتبرون.
خشية الله
قال سعيد بن جبير رحمه الله: أن الخشية أن تخشي الله حتي تحول خشيته بينك وبين معصيتك فتلك الخشية والذكر طاعة الله, فمن أطاع الله فقد ذكره ومن لم يطعه فليس بذاكر وإن أكثر التسبيح وتلاوة القرآن.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على