السبت 14 من ذو الحجة 1439 هــ  25 أغسطس 2018 | السنة 28 العدد 9981    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
العرش السياحي لـشرم الشيخ
معلق بأجنحة الطيران
عبد الناصر أحمد
25 أغسطس 2018
كشف الإقبال الكبير من السائحين علي مناطق مصر السياحية خلال إجازة العيد والموسم الصيفي الذي يمثل ذروة السياحة العربية والداخلية عن أن ساعات الانتظار الطويلة لعبور نفق الشهيد احمد حمدي وارتفاع أسعار الطيران الداخلي السبب الرئيسي في عدم حصول مناطق جنوب سيناء خاصة شرم الشيخ علي نصيبها من حركة السياحة في المواسم والأعياد التي تمثل ذروة في الحركة الدولية والداخلية والعربية إلي مدينة السلام وان ارتفاع أسعار الطيران الداخلي العقبة الرئيسية أمام استرداد شرم الشيخ عرشها السياحي‏.‏

وطالب المهندس أحمد بلبع رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال وعضو مستثمري جنوب سيناء بضرورة تخفيض أسعار الطيران الداخلي بعد أن أصبحت الأسعار الحالية عائقا أمام حركة السياحة الداخلية لاسيما إلي مدينة شرم الشيخ التي تواجه عقبات تتمثل في المشقة في السفر بالطريق البري ومنع سيارات الدفع الرباعي من المرور الي داخل سيناء للدواعي الأمنية مما أدي إلي انخفاض الوافدين إلي شرم مع وجود رغبة في زيارتها.
وقال إن هناك شكاوي عديدة من مستثمري السياحة من أصحاب الفنادق والقري السياحية بجنوب سيناء من ارتفاع أسعار الطيران الداخلي ووجود مشكلات في الحركة البرية.
وشدد رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال علي ضرورة الإسراع بتخفيض سعر الطيران إلي شرم الشيخ, لأنه لا يوجد طريق للوصول إليها إلا بالطيران خاصة بعد المشقة في السفر بالطريق البري الذي يزيد علي ألف كيلو متر, مشيرا الي ضرورة أن تقوم مصر للطيران بزيادة الرحلات وتخفيض أسعار الرحلات الداخلية بنسبة50% إلي مدينة شرم الشيخ, أما باقي المدن فلا توجد قيود علي سيارات الدفع الرباعي, قائلا: مع احترامنا لهذا القرار, ولكن يجب أن يقابله تخفيض الشركة الوطنية أسعارها, بنسبة50% تعويضا عن الحركة البري.
ومن جانبه أكد عادل عبد الرازق عضو جمعية مستثمري شرم الشيخ ان دعم الحكومة ممثلا في وزارتي السياحة والطيران لشرم الشيخ ضرورة ملحة ومن اهم المحاور الخاصة بدعم صناعة السياحة المصرية التي قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتوجيه بها حتي تتمكن السياحة من القيام بدورها في دعم الاقتصاد القومي مشيرا الي ان شرم تختلف عن بقية المناطق السياحية بانها لاتزال تواجه حظر طيران من اهم دولتين كانتا تصدران سياحة الي شرم بنسبة60% من اجمالي عدد السائحين الزائرين لمدينة السلام وهما روسيا وبريطانيا.
وأضاف عبد الرازق ان مناطق مثل الغردقة ومرسي علم اقتربت من الوصول الي ارقام عام الذروة السياحية عام2010 في حين ان شرم الشيخ مازالت بعيدة بسبب هذا الحظر وصعوبة الطريق البري وارتفاع أسعار الطيران, ولذلك يجب علي المجلس الأعلي للسياحة اتخاذ قرار بتوجيه نسبة من ميزانية الترويج للسياحة المصرية والتي تم اعتمادها أخيرا بقيمة40 مليون دولار لدعم الطيران الداخلي الي شرم الشيخ حتي يتمكن السائحون من روسيا وبريطانيا من الذهاب لشرم من أي منطقة سياحية وتشجيع السياحة السياحة الداخلية والجاليات الأجنبية الموجودة في مصر علي زيارة شرم الشيخ واستعادتها مجدها السياحي.
وتساءل عبدالرازق: أوقفت وزارة السياحة مبادرة دعم السياحة الداخلية ولماذا لم يتم إعادتها بعد تلافي السلبيات التي أفرزتها التجربة؟ وبدلا من شعار مصر في قلوبنا يكون شرم في قلوبنا وذلك لمساندة المنشآت السياحية علي مواجهة الحظر الروسي البريطاني وانخفاض الرحلات الأجنبية إليها مقارنة بالمناطق الأخري.
التعاون والتنسيق بين قطاعي السياحة والطيران, ضرورة ملحة من وجهة نظر رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال, لتحقيق انتعاشة سياحية حقيقية, وأعرب عن أمله في أن يجد وزير الطيران الفريق يونس المصري, حلا جذريا لمشكلة التفتيش بالمطارات مؤكدا ان تخفيض أسعار الطيران الحل السحري للأزمة السياحية التي تعانيها شرم منذ سنوات.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على