الخميس 12 من ذو الحجة 1439 هــ  23 أغسطس 2018 | السنة 28 العدد 9979    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
في الصميم
مدحت خطاب ‏
23 أغسطس 2018
تتواصل مظاهر الاحتفال بالعيد وهناك إقبال علي الحدائق والمنتزهات وزحف علي الشواطئ ورواج غير مسبوق للسياحة الداخلية ونتابع أيضا طوارئ المرافق والمستشفيات والأهم الأمن وجهود كبيرة في كل المحافظات‏.‏

ومن الإيجابيات الملحوظة ونحن نتواصل مع أيام العيد انتظام حركة القطارات وأتوبيسات النقل العام بالقاهرة وتواجد عمال النظافة بصورة ملحوظة.


اتضح تماما أن منافذ بيع اللحوم من جانب القوات المسلحة والداخلية والزراعة والتموين قد ساهمت في رواج سوق اللحوم.. والبسطاء وجدوا ضالتهم في تلك المنافذ..وكل عام وأنتم بخير.

نأمل من وزارة الإسكان الاهتمام بأزمة مياه الشرب في محافظات وجه بحري وهناك قري عديدة عانت في العيد من انقطاع المياه.

أتابع عمليات إضافة المواليد الجدد لبطاقات التموين وطبعا الكل في الأرياف يتكلم ومازالت المعلومات منقوصة للمواطنين وحتي اللحظة لم نفهم كيفية تعامل مديريات التموين مع البقالين الذين نصبوا أنفسهم وسطاء, وتلك النقطة سلبية تماما في منظومة اضافة المواليد ولا داعي للتفاصيل.

كالعادة الإيرادات رهيبة والإقبال كبير لسينما العيد وهذا يخص القاهرة الكبري فقط فالجمهور يزحف تجاه دور العرض وليست هناك عمليات تقييم للأفلام والأفيشات تلعب دورا مهما في الدعاية ولكن النوعية رديئة جدا.

من الأفلام الهابطة هذا الأسبوع هو الفيلم الموسمي( انسحاب الزمالك) وطبعا لا توجد أية نسب للمشاهدة.

في الشأن الكروي هناك بعض النقاط المهمة نلخصها في التالي:
ـ بالرغم من فوز الأهلي علي الترجي إفريقيا وحصد الثلاث نقاط أمام دجلة محليا إلا أن أداء الفريق متوسط للغاية ولا توجد أية بصمات للمدرب الفرنسي والأهلي يفوز بخبرة لاعبين وبأخطاء منافسين وخط الوسط أصبح حقل تجارب.
ـ علامات استفهام حول الأداء العنيف لوليد سليمان لاعب الأهلي ولابد من جرأة للحكام أمام كثرة اعتراضاته وتعمده إيذاء اللاعبين.
ـ أداء دجلة أمام الأهلي هو الأفضل في تاريخ النادي ولا أعتقد أن الفريق سيكون بنفس الأداء في بقية المباريات لأن اللاعبين لا يهتمون إلا بالفرق الكبيرة فقط
ـ المدرب اليوناني لدجلة كوتش بمعني الكلمة ويقرأ الملعب جيدا..والمدير الفني للإسماعيلي أيامه معدودة حتي اسالوا علي أبو جريشة!
الأهلي والزمالك والاتحاد السكندري والمصري البورسعيدي.

يستحقون المتابعة بكل التفاصيل للجماهيرية أولا وللتاريخ وعلينا أن نفهم أن البطولات تأتي بتاريخ وجماهيرية وشعبية أي ناد وليس بأساليب أخري دخيلة علي منظومة لعبة كرة القدم.
_ كثر الكلام حول رأس الحربة بالمنتخب وسيطرة الأفارقة علي هذا المركز في معظم الأندية ورؤوس الحربة السوبر كبار في السن والصغار علي دكك البدلاء والمحترفون في نفس المركز قلة ولكن تلك مسئولية مدربي الناشئين في الأندية وليست مسئولية المدير الفني للمنتخب.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على