الخميس 28 من شوال 1439 هــ  12 يوليو 2018 | السنة 28 العدد 9937    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
تقنين أوضاع‏40‏ مصنعا ملوثا للبيئة بـ زفتي
الغربية ـ ياسر أبوشامية
12 يوليو 2018
أكد اللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية أنه بادر بدعوة ممثلين عن أصحاب المصانع المخالفة التي تقوم بإلقاء مخلفاتها الصناعية الملوثة‏,‏ والتي تحتوي علي المواد الكاوية في المصرف المؤدي لمحطة المعالجة الرئيسية بـ نهطاي لاحتواء الأزمة القائمة وعقد معهم اجتماعا بحضور العميد محمد شوقي رئيس مركز و مدينة زفتي ومسئولي الصرف الصحي بالغربية والري‏

طالب خلاله أصحاب المصانع بعدم إلقاء مخالفاتهم الملوثة في مصرف نهطاي, وسرعة البدء في استخراج التراخيص والعمل في النور وفقا للقانون والشروط البيئية, وحذر المخالفين باتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضدهم وإغلاق مصانعهم حفاظا علي صحة المواطنين تجنبا للتلوث الصناعي الذي يؤدي إلي انتشار الكثير من الأمراض.


وأوضح المحافظ أنه اتفق مع أصحاب المصانع علي الالتزام بسداد رسوم عينات التحليل من قبل فرع شركة مياه الشرب بزفتي وبشكل دوري تمهيدا لتحديد نسب التلوث واختيار وحدات المعالجة المناسبة حتي يقوم بشرائها وتركيبها كل مصنع بالتنسيق بين الشركة وأصحاب هذه المصانع.

وأشار المهندس عادل عطية رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالغربية إلي أنه تم تكليف مكتب استشاري كبير لتصميم وتنفيذ وحدات معالجة للقيام بمعالجة مياه الصرف الصناعي الناتجة عن المصانع الواقعة بقرية السملاوية وذلك حفاظا علي جودة عملية المعالجة لمحطة مياه نهطاي, وأداء دورها الذي أنشئت من أجله حرصا علي الأراضي الزراعية التي تعتمد علي ري أراضيها من مياه الصرف المعالجة.

بينما استجاب أصحاب المصانع إلي اقتراحات المسئولين وتعهدوا بتنفيذها, مؤكدين أنها تهدف بشكل رئيسي إلي حل المشكلة والمساعدة في استمرار نشاطهم الصناعي في إطار القانون والاهتمام بتنفيذ سياسة الدولة في تشجيع الاستثمار والحرص علي سلامة وصحة المواطنين.

كان عدد كبير من المزارعين قد اشتكوا من تلوث مياه الري بمصرف انهطاي بزفتي وإصابة المحاصيل الزراعية بالتلف وتكبدهم خسائر مادية فادحة, واتهموا أصحاب مصانع الصابون والمنظفات الصناعية بقرية السملاوية والبالغ عددها40 مصنعا, ومعظمهم يعمل دون تراخيص, بالقاء مخلفاتهم الصناعية الملوثة, والتي تحتوي علي المواد الكاوية في المصرف المؤدي لمحطة المعالجة الرئيسية انهطاي والتي تم إنشاؤها بتكلفة تتجاوز60 مليون جنيه لإعادة تدوير المياه الناتجة عن الصرف الصحي وتطهيرها وتحويلها إلي مياه صالحة للزراعة لخدمة مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية التي تعتمد في ري أراضيها علي مياه المحطة, وطالبوا مديرية الري وشركة الصرف الصحي بمحافظة الغربية بمواجهة المشكلة وإنقاذ أراضيهم الزراعية من البوار ومحاصيلهم الزراعية الإستراتيجية من التلف.


يقول محمود ربيع ـ مزارع- إن الدولة قررت إنشاء محطة معالجة للصرف الصحي بنهطاي وتم تشغيلها وتطهير مياه المجاري لقري الدغايدة والسملاوية والعايشة وكفرالديب والضبابشة التي كانت تصب مخلفاتها بالمصرف الرئيسي وأصبح المئات من المزارعين يستخدمون مياهها في ري أراضيهم الزراعية, إلا أنه في الفترة الأخيرة ارتفعت نسبة التلوث بسبب إصرار أصحاب مصانع الصابون المخالفة بقرية السملاوية بإلقاء مخلفاتهم الصناعية المحملة بالمواد الكيماوية السامة في مياه المصرف, مما أفقد محطة المعالجة الجديدة قدرتها الفنية علي تنقية المياه بجودة عالية.

وطالب شوقي سليم- مزارع- الجهات المعنية بإجبار أصحاب المصانع التي يعمل معظمها دون تراخيص بسرعة تركيب وحدات تنقية لمياهها الملوثة وتشغيل خطوط معالجة للصرف الصناعي لحماية أراضي المئات من الفلاحين وزراعاتهم, ووضع ضوابط صارمة لمعاقبة المخالفين الذين لا يزالون يلقون بمخلفاتهم بالمصرف دون اكتراث بالمسئولية رغم خطورة هذا السلوك علي صحة الإنسان والزراعات, وإنهاء معاناة الفلاحين مع سوء حالة مياه الري واختلاطها بمياه الصرف الصناعي.

وأشار عبده فتحي إلي ضرورة تطهير المصرف الرئيسي لقرية نهطاي المار بعدد من القري من المخلفات الأخري, حيث تحول لمقلب للقمامة وتنبعث منه الروائح الكريهة التي تهدد بإصابة الأهالي بالأمراض الوبائية الخطيرة.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على