السبت 2 من شوال 1439 هــ  16 يونيو 2018 | السنة 28 العدد 9911    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
امرأة بحرينية‏..‏ دليل نساء الخليج إلي الابتكار
بقلم مي رستم
16 يونيو 2018
التجربة برمتها بمثابة رحلة رائعة‏.‏ لم تكن هناك أي مجلات من هذا النوع من قبل قط‏,‏ وكان لدينا أقل من شهرين لإطلاق اسمها‏.‏ كنت في بلد جديد ولم تكن لدي أي خبرة في التحرير وكان يتوجب علي أن أطور شبكة اتصالاتي وأن أجعل فريقي يسرع العمل علي الخط التحريري للمواد المنشورة وجودة المحتوي وتصميم المجلة‏,‏ وكل ذلك في‏60‏ يوما فقط‏.‏

تسعي جيهان عبد الكريم, ذات الأصول البحرينية, إلي تغيير صورة مجالي التسويق والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط. في السطور التالية, تحاور مي رستم هذه المرأة الرائدة لاكتشاف المزيد.

في عام2017, تم تقدير الإنفاق علي الإعلانات بالانخفاض بنسبة18.6% في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا, بعد انخفاض بنسبة10% في عام.2016 وفي حين يتوقع أن يتحسن الوضع ويتوقع حدوث نمو بنسبة2.8% بحلول عام2020, يعاني المسوقون بالمنطقة في إنشاء حملات تسويقية مبتكرة ومؤثرة بميزانيات محدودة. لكن الحال لم يكن كذلك بالنسبة لجيهان عبد الكريم. بدأت جيهان, التي تعد مهندسة برمجيات في الأصل وتخرجت في جامعة مانشستر البريطانية عام2003, مسيرتها المهنية بالعمل في وظيفة حكومية بدوام كامل في البحرين. وساعدتها هذه الوظيفة في بناء أساس متين لمسيرة مهنية في قطاع التقنية, وهو الأمر الذي جعلها الآن أول امرأة من دول مجلس التعاون الخليجي تدخل قائمة المبتكرين من جميع أنحاء العالم.
وتذكرت جيهان قائلة: تعد مسيرتي المهنية غير معتادة للغاية بالنسبة لمواطنة خليجية. بدأت العمل في الحكومة كمهندسة برمجيات ثم أصبحت رائدة أعمال وناشرة ومحررة, ثم انتقلت إلي القطاع الخاص وتدرجت في السلم الوظيفي.
وبعد ثلاث سنوات من تخرجها, قررت جيهان الانتقال إلي السعودية; حيث شاركت في تأسيس وقادت أول مجلة متخصصة في التقنية والأعمال بالمملكة وهي مجلةCIOArabic.
وتابعت جيهان حديثها قائلة: كانت التجربة برمتها بمثابة رحلة رائعة. لم تكن هناك أي مجلات من هذا النوع من قبل قط, وكان لدينا أقل من شهرين لإطلاق اسمها. كنت في بلد جديد ولم تكن لدي أي خبرة في التحرير وكان يتوجب علي أن أطور شبكة اتصالاتي وأن أجعل فريقي يسرع العمل علي الخط التحريري للمواد المنشورة وجودة المحتوي وتصميم المجلة, وكل ذلك في60 يوما فقط. وأضافت قائلة: لقد كان تحديا كبيرا وعلمني الكثير عن قيادة مجموعات مختلفة وتوحيد الجميع حول هدف يمكننا الإيمان به جميعا.
ورغم مواجهتها للعديد من التحديات في السعودية مثل الفصل بين الجنسين في أماكن العمل وعدم المساواة الثقافية بين الجنسين والتشكيك المستمر في قدراتها وتفانيها, حافظت هذه المحررة الرائدة علي مثابرتها.
وقالت جيهان: كانت هناك العديد من التحديات التي كان علي التعامل معها; تحديات جعلتني مرنة ذهنيا وقادرة علي التأقلم. كنت أحتاج إلي إيجاد طريقة لإنجاز الأمور بالنظر إلي هذه الظروف, وما زاد من نشاطي كان هو ردود أفعال قراء المجلة.

من الصحافة إلي العلاقات العامة
شغف جيهان بالتقنية جعلها تريد المضي قدما والتعلم من خبراء هذه الصناعة عن كيفية الابتكار في مجالها. وفي عام2007, عرض عليها منصب كبير كمديرة تنفيذية للعلاقات العامة والاتصالات في إحدي شركات تقنية المعلومات الأمريكية.
وقالت جيهان: جاءت هذه الفرصة بالصدفة, حينما سئلت إذا كنت أريد إحداث ثورة في صناعة الإنترنت بالمنطقة. أردنا تحويل الشرق الأوسط بأكمله إلي عالم رقمي وتقريب الجميع أكثر من خلال التقنية, وأردت أن أكون جزءا من هذه الرؤية.
وهذا هو ما فعلوه جميعا بالضبط. في وقت لاحق من هذا العام, أطلقت جيهان وفريقها أول مؤتمر صحفي افتراضي بالمنطقة, إذ عرضوا بثا حيا بتقنية التصوير التجسيمي الهولوجرام للملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز وسط الصحراء السعودية.
وبعد ذلك بسنتين, واصلت جيهان تفوقها بعد توليها منصب كبير في التسويق; حيث أنشأت أكبر خط إمداد من قادة التسويق المؤهلين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمدة ثلاث سنوات. وحصلت المسوقة علي درجة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية إدارة الأعمال بجامعة برادفورد البريطانية, قبل أن تشغل منصب مديرة التسويق والاتصالات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة استشارات عالمية.
وقالت جيهان: كان العمل تجربة مثيرة, إذ عملت مع بعض من الأشخاص الموهوبين والأذكياء للغاية, وساعدوني في إدراك أن الثقة هي مفتاح التوافق مع العملاء.

لكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد
وقالت جيهان: أتشرف باختياري وتسميتي كأحد المبتكرين في العالم, ويشرفني أيضا أن أعمل مع أناس رائعين وثقوا بي لإنجاز الأمور بشكل مختلف وسمحوا لي بالمساهمة في تطوير صناعة الاتصالات من خلال مفاهيم وتقنيات جديدة.
وفي حين تشير جيهان إلي أن السعودية في وقتنا الحالي أصبحت عالما مختلفا عن الدولة التي عرفتها منذ عشر سنوات مضت, تري المسوقة الرائدة أنه ما زالت هناك حاجة إلي فعل الكثير لتحقيق المساواة عندما يتعلق الأمر بحقوق المرأة في أماكن العمل.
وقالت جيهان: أود أن أري المزيد من مواطني الخليج, خاصة النساء الخليجيات, يدخلن عالم الأعمال. ونحتاج إلي المزيد من قادة الأعمال الذين يمكنهم منافسة أفضل المواهب علي مستوي العالم, والذين يمكنهم أن يصبحوا قدوة للأجيال الجديدة.
وبسؤالها عن النصيحة التي تريد أن تقدمها للخريجين الجدد, أجابت خبيرة التسويق قائلة: اعملوا في أكبر عدد ممكن من الصناعات واستمروا في طرح الأسئلة عن كل شيء وكل شخص حولكم, ولا تتوقفوا عن الاستثمار في أنفسكم وعن تدريب أنفسكم( من خلال القراءة كثيرا), وركزوا علي أن تكونوا الشخص الذي يمكنه تحويل العمل الجيد إلي شيء استثنائي.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على