الأربعاء 28 من رمضان 1439 هــ  13 يونيو 2018 | السنة 28 العدد 9908    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
خبراء‏:‏ التحريك راعي محدودي الدخلوتحقيق العدالة الاجتماعية ويسهم في تراجع عجز الموازنة
وليد الأدغم
13 يونيو 2018
أكد خبراء الاقتصاد أن الأسعار الجديدة راعت بشكل كبير محدودي الدخل‏,‏ وأنها تستهدف الطبقات الأكثر استهلاكا والتي يرتفع حجم استهلاكها‏,‏ لافتين الي ان خفض قيمة الدعم يساهم في تراجع نسبة العجز بالموازنة‏..‏ وقال الدكتور فرج عبد الفتاح‏,‏ استاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة‏,‏ ان الاسعار الجديدة للكهرباء والتي تأتي في إطار خفض الدعم عن الطاقة‏,‏ جاءت لتؤكد انحياز الدولة للفقراء ومحدودي الدخل‏,‏ موضحا انه بالنظر إلي الزيادات الجديدة‏,‏ نجد ان الفئات الأقل استهلاكا للكهرباء لن تكون الزيادة الجديدة مؤثرة عليها‏.‏

وأضاف انه بالنظر إلي الأسعار الجديدة التي تم الإعلان عنها نجد ان معدل الزيادة في الشريحة الأولي لا يتعدي خمسة جنيهات شهريا, وفي الثانية لا يتعدي تسعة جنيهات, وفي الثالثة لا يتعدي18 جنيها, مؤكدا أن الزيادات الجديدة في أسعار الكهرباء لن يكون لها تأثير علي محدودي الدخل.

وأوضح أنه فيما يتعلق بالشرائح الأخري من الرابعة وحتي السابعة تبدأ الزيادات بقيمة33 جنيها شهريا في الشريحة الرابعة, وتصل الي135 جنيها, موضحا أنه بمقارنة بسيطة بين قيمة الزيادات في الشرائح الثلاثة الأولي, والشرائح التي تليها نتأكد أن الحكومة راعت الفقراء ومحدودي الدخل في رفع أسعار الكهرباء.

وقال الدكتور اسامة عبد الخالق, الخبير الاقتصادي, ان تحريك اسعار الكهرباء يأتي ضمن خطة الاصلاح الاقتصادي التي تعمل عليها الحكومة والتي تأتي ضمن الإجراءات التي تم الاتفاق فيها مع صندوق النقد الدولي لرفع الدعم تدريجيا عن أسعار الطاقة التي تشمل الكهرباء والمحروقات.

وأضاف أن الزيادات الجديدة لأسعار الكهرباء جاءت بهدف تقليل قيمة التكلفة التي تتحملها الدولة, مشيرا إلي أن التكلفة الحقيقية تزيد بنسبة أكثر من30% عن اسعار البيع للمواطنين, وبالتالي فإن رفع أسعار الكهرباء كان يهدف إلي تقليل قيمة الدعم الذي تتحمله الدولة ويصل إلي60 مليار جنيه.

ولفت إلي أنه طبقا للزيادات الجديدة في اسعار الكهرباء فإنها لن تكون مؤثرة مطلقا علي الفقراء ومحدودي الدخل, لأنها في الأساس تخاطب الطبقات الأكثر استهلاكا للكهرباء, موضحا أن زيادة أسعار الشرائح العليا للاستهلاك يحقق العدالة المطلوبة بين الفقراء والأغنياء.

ومن جانبه, قال الدكتور عبد الرحمن عليان, الخبير الاقتصادي, إن زيادة أسعار الكهرباء الجديدة راعت بشكل كبير الفئات الأكثر فقرا وحافظت علي عدم وجود زيادة كبيرة, خاصة علي الشريحتين الأولي والثانية وهما الأقل استهلاكا والمرتبطتين بالطبقات الفقيرة في مصر, وتم تعويض ذلك من خلال زيادة الأسعار للطبقات الأعلي استهلاكا, بما يحقق البعد الاجتماعي.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على