الأربعاء 28 من رمضان 1439 هــ  13 يونيو 2018 | السنة 28 العدد 9908    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
طريق الموت يحصد أرواح الأبرياء بـ أربعين أسيوط
أسيوط‏-‏ وائل سمير
13 يونيو 2018
معاناة كبيرة يواجهها أهالي ومواطنو حي الأربعين بأسيوط بعد تعرضهم للموت والحوادث الكارثية يوميا حيث بات الطريق السريع أسيوط‏-‏ سوهاج الزراعي المار أمام المدينة أو كما يطلق عليه الأهالي طريق الموت يحصد أرواح الأبرياء بسبب قيام مسئولي أسيوط كما يؤكد عدد كبير من أهالي المدينة بإقامة فتحات للدوران علي الطريق دون الرجوع إلي المتخصصين من أساتذة الجامعة‏.‏

وأن وجود الدوران أمام مداخل المدينة يعد أمرا كارثيا بكل المقاييس وينتج عنه عشرات الضحايا شهريا بسبب اصطدام السيارات النقل والملاكي بقائدي الدراجات النارية والهوائية والسيارات أيضا في أثناء محاولتهم الدوران والدخول مباشرة إلي المدينة بسبب غلق جميع المداخل القديمة التي كانت معبرا لمدينة مبارك( حي الأربعين) وتجميعها في نقطة واحدة بجوار موقف الأتوبيس ومدرسة الزخرفية ليحدث عقبها العديد من الكوارث آخرها منذ عدة أيام قليلة بعدما أطاحت سيارة بدراجة نارية وأنقذت العناية الإلهية قائدها من الموت.


يقول علاء جلال أحمد موظف إن الأمر أصبح يمثل كارثة كبري حيث بات الأهالي يترقبون بصفة يومية الضحايا الجدد لهذا الطريق الذي يطلق عليه طريق الموت بسبب تعدد الحوادث عليه وكثرة عدد الضحايا بصفة شبه يومية حيث يفاجأ الأهالي في أثناء عبورهم الطريق بسيارات النقل الثقيل قادمة بسرعة جنونية في الاتجاه المقابل فتشل حركتهم وتدهسهم تلك السيارات التي يفقد قائدوها السيطرة عليها بسبب السرعة الجنونية.

يضيف محمد سيد عبد الله مهندس أقيم بمدينة الأربعين وأعود من عملي يوميا في ساعة متأخرة من الليل وأسبوعيا يتصادف مع مروري وقوع كارثة أو نجاة شخص من كارثة حقيقية بسبب المنفذ الحالي الموجودة بالطريق الذي يعبر منه الأهالي إلي المدينة بجوار مدرسة الزخرفية وموقف الأتوبيس وبالتالي تجمع جميع السيارات المتجهة إلي المدينة في منفذ واحد وحدوث حجب للرؤية للقادم من الاتجاه الرئيسي وبالتالي يصطدم مباشرة بالسيارة التي تحاول عبور الطريق بشكل مستقيم لوجود المدخل في مواجهة المنفذ وهو أمر كارثي.

يري أيمن محمد سليم موظف- أن أغلب الحوادث التي تقع يكون ضحيتها قائدي الدراجات النارية والهوائية, وأن المشكلة الحقيقية تكمن في أن قائد الدراجة النارية أو الهوائية يقوم بالدوران في المنفذ الوحيد لدخول حي الأربعين المواجهة مباشرة لشارع موقف شركة الأتوبيس فيقطع الطريق بشكل مستقيم دون الاكتراث للقادم من الطريق السريع وينتهي الأمر بدهس السيارة له.

طالب أحمد كامل المسئولين بضرورة إعادة النظر في هذا المنفذ وتحريكه بعيدا عن المدخل الحالي بحيث تتاح الفرصة أمام من يرغب في دخول المدينة إلي الدوران والسير بشكل طولي ثم الانحراف نسبيا بما لا يسبب إعاقة مفاجئة للطريق ومن ثم تحدث الكارثة لذا نرجو من مسئولي الحي أو الطرق سرعة غلق هذا المنفذ وعمل آخر علي بعد أمتار لوقف نزيف الأسفلت خاصة أن الجميع يخشي الموت بذات الكيفية التي يتعرض لها الكثيرون بصفة يومية.

من جانبه أكد المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط أنه قرر تشكيل لجنة من الحي والاستعانة بالخبراء من أساتذة الطرق لعمل منفذ بالطريق يحافظ علي حياة المواطنين مع إنشاء مطبات علي الطريق السريع أسيوط- سوهاج الزراعي بهدف الحد من الحوادث المتكررة, وانه سيتم تكليف إدارة المرور وهيئة الطرق والكباري بإجراء الدراسة وتحديد أماكن وضع الحواجز واشتراطات الأمان وفقا للمواصفات القياسية بحيث يكون المطب بعرض4 أمتار وارتفاع15 سم مع وضع لوحات إرشادية وصيانة للطرق لمنع وقوع الحوادث المتكررة وحماية التجمعات السكنية الكثيفة علي جانبي الطريق.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على