الأربعاء 30 من شعبان 1439 هــ  16 مايو 2018 | السنة 28 العدد 9880    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
بيـــــاع الترامادول في قبضة أمن الإسماعيلية
الإسماعيلية ــــ خالد لطفي
16 مايو 2018
رفض محمد النصائح التي أسديت إليه من أسرته بالبعد عن أصدقاء السوء حتي لا يقودوه للسير في الطريق الحرام الذي يلوث سمعتهم لكنه لم يلتفت إليهم وأصر علي الجلوس مع رفاقه حتي الساعات الأولي من الصباح يتعاطي معهم المواد المخدرة بمختلف أصنافها حيث تراكمت عليه الديون ولم يعد قادرا علي شرائها‏.‏

فلعب الشيطان في رأسه ودخل عالم الكيف بعد تعرفه علي إحدي العصابات الدولية لتهريب برشام الترامادول الأحمر الفراولة الوارد من الخارج واتفق مع أعضائها للحصول علي حصة ثابتة من هذا المخدر تمهيدا لطرحها لعملائه بمحافظات القناة والشرقية وزاد نشاطه بشكل لافت للنظر وحتي لا ينفضح أمره أقنع جيرانه أنه يعمل في سمسرة الأراضي وبيع المحاصيل الزراعية والأشخاص الذين يتوافدون عليه من عملائه.

ونظرا لخطورته الشديدة علي المجتمع المحيط به وضعه رجال مكافحة المخدرات بمنطقة القناة وسيناء علي قائمة المطلوب سرعة استهدافه ولم يهدأ لهم بال حتي تمكنوا من الإمساك به متلبسا وبحوزته كميات كبيرة من الحبوب المخدرة المعدة للبيع لطرحها لزبائنه بنظام الجملة والقطاعي وتحرر المحضر اللازم له وتولت النيابة العامة التحقيق.

كان اللواء أحمد عمر مساعد أول الوزير لقطاع المخدرات والجريمة المنظمة عقد اجتماعا تنسيقيا مع اللواء زكريا الغمري مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في حضور وكيليه اللواءات مجدي السمري وحلمي عبد العزيز وحسن عبد الرسول مساعدهم لمنطقة القناة وسيناء لفحص المعلومات الواردة إليهم بشأن وجود بؤر ثابتة ومتحركة يتردد عليها تجار الكيف لاستقبال عملائهم ومنحهم ما يلزم من المخدرات بمختلف أصنافها بأسعار متفاوتة لإغرائهم لشراء بضاعتهم الأمر الذي يشكل ظاهرة إجرامية يستوجب القضاء عليها.

تم تشكيل فريق بحث بإشراف العميد وجيه دعبس رئيس منطقة الإسماعيلية لمكافحة المخدرات ووكيليه العقيد عصام جبر والمقدم أحمد حماد والرائدين إسلام حافظ وعلي عبد النبي والنقيب أحمد المحمدي مفتشي المنطقة ودلت تحرياتهم أن المدعو محمد55 سنة ـ مزارع ـ ليس له أي معلومات جنائية اتجه منذ سنوات للاتجار في البرشام المخدر الذي يجلبه من مصادر سرية بانتظام ويعيد طرحه لعملائه حسب الطلب وبالكميات التي يريدونها في أي وقت وأضافت التحريات أن المتهم ينشط في المناسبات ويضخ بكميات هائلة من الحبوب المخدرة في الأسواق لتغطية احتياجات زبائنه ومضاعفة هامش ربحه للمال الحرام وأشارت التحريات إلي أن تاجر الكيف بصدد استقبال شحنة من البرشام الوارد من خارج البلاد لتخزينه بمسكنه وإعادة بيعه علي دفعات لعملائه بمختلف المحافظات المجاورة وبعرض التحريات علي النيابة تم استصدار أذن لضبط المتهم

وأعد ضباط مكافحة المخدرات بالقناة وسيناء خطه أمنية محكمة بدعم ومساندة من رجال الشرطة السريين تمثلت في تجنيد مصادر ذات ثقة للتعامل مع المتهم وإغرائه برغبتهم الحصول علي صفقة من الترامادول الأحمر الفراولة واستعدادهم لسداد ثمنها مقدما قبل استلامها لإثبات جدية تعاملاتهم وسال لعابة بعد أن سقط في شرك خداعهم وعند إخراج البضاعة التي يخفيها في مكان سري يصعب الوصول إليه وأثناء التسليم والتسلم في محيط مسكنه بمنطقة الكيلو11 انقض عليه ضباط مكافحة المخدرات ولم يقاومهم وانهار من هول المفاجأة

وتم التحفظ علي الكمية التي بحوزته وتقدر بحوالي12 ألف قرص مخدر وهاتف محمول ومبلغ مالي وتم اصطحابه وسط حراسة أمنية مشددة لغرفة التحقيقات وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات وواقعة الضبط اعترف تفصيليا بحيازته للمضبوطات بقصد الاتجار فيها وأرشد عن العصابة التي يتعامل معها وتحرر المحضر اللازم له وبعرضه علي أحمد سامي عبد الحليم وكيل النائب العام باشر التحقيقات معه تحت إشراف محمد النحاس رئيس نيابة ثان وثالث الإسماعيلية الذي أمر بحبسه4 أيام وضبط العناصر التي تشاركه في تجارته المحرمة.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على