الأربعاء 30 من شعبان 1439 هــ  16 مايو 2018 | السنة 28 العدد 9880    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الزمالك بطلا لكأس مصر
16 مايو 2018
توج الفريق الكروي الأول بنادي الزمالك بطلا لمسابقة كأس مصر عقب فوزه علي سموحة السكندري‏5-4‏ بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل‏1-1‏ في المباراة النهائية للمسابقة التي جرت مساء أمس في برج العرب‏.‏

وأنقذ الزمالك موسمه2017-2018 بانتزاع لقب كأس مصر تحت قيادة مديره الفني الواعد خالد جلال ليحسم لقبا مهما بالإضافة إلي التأهل إلي مسابقة كأس الكونفيدرالية الإفريقية ومواجهة الأهلي في كأس السوبر  وتقدم سموحة بهدف لحسام حسن, ورد كاسونجو بالتعادل للزمالك.

واحتفلت جماهير الزمالك أمام مقر النادي أمس حتي الساعات الأولي من الصباح بجانب إعضاء الجمعية العمومية بهذا التتويج الصعب في الوقت نفسه, أعرب خالد جلال المدير الفني للزمالك عن فخره بإسعاد الجماهير البيضاء وإحراز لقب مهم في نهاية موسم صعب موجها الشكر لمجلس الإدارة علي دعمه الكامل له في تجربته.

الكــــــــأس للزمـــــــالك
فاز علي سموحة5 ـ4 بعد120 دقيقة أشغال شاقة

تحليل يكتبه: محمد صيام
نجح الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك في الفوز بكأس مصر بعد تغلبه علي سموحة بركلات الترجيح من نقطة الجزاء4/5, بعدما احتكم الفريقان لها بعدما انتهي الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل1 ـ1, في اللقاء الذي أقيم مساء أمس باستاد برج العرب.

تقدم لسموحة حسام حسن في الدقيقة الرابعة من الشوط الأول وتعادل كاسونجو للزمالك في الدقيقة39 من الشوط الثاني, ليحتكم الفريقان للوقت الإضافي علي شوطين لم تتغير فيه النتيجة. وأدار اللقاء الحكم الدولي محمد فاروق وطرد حسام حسن من سموحة في الشوط الثاني.

لم تكن مفاجأة ولم يكن غريبا أن يبدأ الزمالك المباراة بشكل هجومي وباندفاع كبير نحو مرمي سموحة في ظل الثقة الكبيرة التي بدا عليها لاعبوه وجهازهم الفني بقيادة خالد جلال بعد العرض القوي والفوز الكبير علي الإسماعيلي في الدور قبل النهائي والتي أسفرت عن أكثر من ركنية لم يستغلها مهاجموه لعشوائية التوزيع ولعدم التركيز بفعل التسرع والتوتر الذي صاحب البداية دون مبرر أو سبب علي الإطلاق.

هدف مبكر يشعل الأجواء
ولم تمض أكثر من خمس دقائق حتي نجح لاعبو سموحة في تنفيذ هجمة مرتدة يقودها ناصر ماهر وتنتهي في الناحية اليسري وتصل لمحمود علاء لكنه يمرر بشكل سيئ ليسيطر عليها من جديد محمد حمدي زكي ويمرر الكرة لنفسه يخترق بها ويلعب عرضية وسط حالة من الارتباك لمدافعي الزمالك وحارس مرماهم محمد جنش, يسددها حسام حسن في المرمي الخالي من حارسه مسجلا هدف الصدمة والتقدم لسموحة.

والهدف المبكر زاد من ضغوط لاعبي الزمالك وعصبيتهم دون مبرر رغم كل ما ضمه التشكيل الأساسي للفريق من عناصر هجومية وأوراق لديها القدرة علي صناعة الفارق بصرف النظر عن الطريقة الرقمية التي بدأ بها خالد جلال اللقاء, وهي4 ـ2 ـ3 ـ1 واعتمد علي محمد جنش في حراسة المرمي وأمامه الرباعي محمود علاء ومحمود حمدي الونش وحمدي النقاز ورجب بكار, وثنائي الارتكاز محمود عبد العزيز وطارق حامد, وثلاثي الوسط المهاجم محمد عنتر وعماد فتحي ويوسف أوباما, ورأس الحربة كاسونجو.

وفي المقابل, فإن ميمي عبدالرزاق كان شديد الوضوح واعتمد علي أسلوب لعب دفاعي سواء بالتنفيذ الصارم للطريقة الرقمية4 ـ3 ـ2 ـ1 وبتعليمات جادة لمجموعة الوسط والدفاع بعدم التقدم حتي أوميد أوكيري الذي كان يمتلك علي الدوام مرونة هجومية بدا أنها لن تكون علي حساب الانضباط في الثلثين الأوسط والدفاعي حتي إن عدد تدخلاته الناجحة في إنقاذ وإفساد الهجمات في الشوط الأول وصل لخمس مرات وتجاوز لاعبي الوسط المدافع لفريقه

واعتمد المدير الفني لسموحة علي تشكيله الروتيني المكون من المهدي سليمان في حراسة المرمي وأمامه الرباعي ياسر إبراهيم وعبد الله بكري ورجب بكار ومحمود معاز, وفي وسط الملعب الثلاثي إسلام صالح وأحمد حمص وأوميد أوكيري وثنائي الوسط المهاجم ناصر ماهر ومحمد حمدي زكي, ورأس الحربة حسام حسن.

ورغم سيطرة الزمالك علي الكرة إلا أنه لم ينجح في صناعة خطورة علي مرمي المهدي سليمان فما السبب رغم أن التشكيل الذي لعب به أمام الإسماعيلي هو نفسه الذي خاض به لقاء أمس في مواجهة سموحة باستثناء معروف يوسف وعبدالله جمعة.

لماذا تراجع الأبيض .. واهتز الأزرق؟
وعوامل تراجع الزمالك في الشوط الأول منها ما يتحمله لاعبو الزمالك وبعضها لإجادة لاعبي سموحة وهي سبعة أسباب.

الأول: يتعلق بثلاثي الوسط المهاجم للزمالك الذي افتقد لمن يدير اللعب عندما يمتلك الفريق للكرة ومن تكون لديه القدرة للعمل في العمق بعدما فرط يوسف أوباما في هذه المهمة وهذا الدور يكون ضروريا في ظل المساحات الضيقة التي شهدتها المباراة وهذا هو الفارق بين لقاء سموحة والإسماعيلي.

والسبب الثاني.. تمثل في فشل لاعبي الزمالك في فتح مساحات في الثلث الهجومي بعدما تداخلت الوظائف بشكل كبير فلم تكن هناك مهام أو واجبات خاصة بتبادل المراكز بشكل يتيح القدرة علي فتح المساحات.

السبب الثالث.. فشل لاعبو الزمالك في صناعة عمق هجمومي يحقق لهم مبدأ استمرارية الهجمة والسيطرة علي الكرة الثانية والاستحواذ عليها مما أدي لاضطرارهم لبداية الهجمة من مساحة بعيدة منحت سموحة القدرة علي التركيز الدفاعي وتنفيذ الواجبات بدقة.

السبب الرابع.. أن منطقة صناعة اللعب في العمق لم تجد من يشغلها ويؤدي فيها بكفاءة حتي عندما تحرك محمد عنتر لعمق الملعب للوجود فيها لم يصنع شيئا أكثر من تمريرة لعبها ليوسف أوباما في الدقيقة34 وانفرد بها وتدخل المهدي سليمان وأمسك بها.

السبب الخامس.. يتعلق بعدم استفادة لاعبي الزمالك من المساندات الهجومية للطرفين التي دائما مما صنعت له الفارق بسبب الكثافة العددية للاعبيه المهاجمين علي طرفي الملعب مما ضيق المساحات أمام أحمد فتوح وحمدي النقاز وحرمهما من صناعة المفاجأة الهجومية.

السبب السادس.. تعلق في الكثافة الهجومية للاعبي الزمالك داخل منطقة الجزاء سواء ما يتعلق بالوجود فيها أو التوزيع العرضي والطولي لها بسبب تداخل الوظائف.

السبب السابع.. ويعد هو الأهم; عدم قدرة لاعبي الزمالك علي التحكم في رتم الأداء بالسلب أو الإيجاب بتدوير الكرة والتمرير لخلخلة الدفاع وفتح المساحات وضرب المنافس في تركيزه وقدرته علي التمركز الجيد.

وإذا كانت هذه أسباب عدم فاعلية الزمالك هجوميا فإن هناك عوامل أخري تحسب لسموحة منها التركيز الكبير والأداء القوي للاعبيه في وسط الملعب خاصة إسلام صالح لاعب الوسط ثم الأهم والثاني أنهم لم يلجأوا للتشتيت عند السيطرة ومنحوا لناصر ماهر دور البطولة في صناعة اللعب والقيادة والتحكم في رتم اللعب وأخيرا تألق المهدي سليمان حارس المرمي.

ورغم الانضباط الكبير من لاعبي سموحة وتنفيذهم للواجبات فإن الصدمة تمثلت في خروج محمد حمدي زكي والدفع بإبراهيم عبدالقوي.. صحيح أن ميمي عبدالرازق صنع تغييرا تكتيكيا في وسط الملعب بتحول أوميد أوكيري لرأس الحربة, لكن المشكلة كانت في أن محمد حمدي زكي كان يجيد الاحتفاظ بالكرة والاختراق وكون ثلاثيا مرعبا مع حسام حسن وناصر ماهر ورغم ذلك فإن الفريق لاحت له ثلاث فرص خطرة أهمها الهجمة المرتدة التي نفذها ناصر ماهر عندما اخترق من وسط الملعب واقترب من منطقة الجزاء ولعب عرضية لحمدي زكي غير المراقب لكن تدخل جنش وأمسكها باقتدار.

في المقابل لاحت للزمالك ثلاث فرص أهمها وأبرزها في الدقيقة20 عندما نفذ حمدي النقاز عرضية لعبها محمود عبد العزيز برأسه ينقذها المهدي سليمان ويحولها لركنية والثانية في الدقيقة34 عندما مرر يوسف أوباما الكرة لكاسونجو ينفرد ويراوغ المدافع وينقذ المهدي سليمان لينتهي الشوط الأول1 ـ صفر.

حفني والنقاز وباسم رجال الثاني
وفي الشوط الثاني ينجح سموحة في فرض رتم لعبه علي الزمالك خاصة أن خالد جلال بدأه التشكيل بنفسه دون تعديلات ولم يتحسن أداء الزمالك إلا لثلاثة أسباب; الأول خروج عماد فتحي, وإشراك أيمن حفني فكانت التحسن في منطقة العمق وفي السيطرة والصناعة.. والثاني بعد خروج محمد عنتر, فتحول حمدي النقاز لجناح أيمن فأجاد وتألق.. والثالث طرد حسام حسن فكان نقطة تحول كبيرة خاصة بعدما استغلها خالد جلال وأشرك باسم مرسي كرأس حربة وسحب محمود عبد العزيز.

وتأتي الدقيقة39 ليخطئ المهدي سليمان في الخروج من مرماه دون مبرر, ويرتكب خطأ ضد كاسونجو يحتسبها محمد فاروق ركلة حرة ينفذها حمدي النقاز رائعة يسددها كاسونجو برأسه داخل المرمي مسجلا هدف التعادل لينتهي اللقاء1 ـ1 ويحتكم الفريقان لوقت إضافي.

ولم تكن هناك إثارة في الشوط الأول الإضافي ولا فرص حقيقية.

والسيناريو نفسه تكرر في الشوط الثاني الإضافي مع فارق بسيط أن الزمالك سيطر ووضح أنه أكثر ثقة من الفوز دون جدوي, ليطلق بعدها الحكم صفارة النهاية معلنا تعادل الفريقين1 ـ1 والاحتكام إلي ركلات الترجيح التي منحت اللقب للزمالك.

كاسونجو هداف البطولة
توج كابونجو كاسونجو مهاجم الفريق الكروي الأول بنادي الزمالك هدافا لمسابقة كأس مصر لموسم2017 ـ2018 بعد تسجيله لهدف أمس وهو الهدف الرابع له في البطولة ليصبح هداف الزمالك في الدوري والكأس.

هتاف لأوباما
هتاف حار حاز عليه يوسف أوباما مهاجم الفريق الكروي الأول بنادي الزمالك من جانب زملائه في أعقاب تسجيله لركلة الجزاء الأخيرة التي حسم بها الزمالك لقب بطل الكأس علي حساب سموحة.

حفلة في الملعب
احتفالية ضخمة أقامها لاعبو الفريق الكروي الأول بنادي الزمالك في أرضية الملعب ببرج العرب فور انتهاء اللقاء وحسم الكأس لصالحهم, وحرص اللاعبون علي حمل خالد جلال المدير الفني للاحتفال به.

الصلح بين مرتضي وفرج
كتبت المواجهة بين الزمالك وسموحة الصلح بين مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك وفرج عامر رئيس نادي سموحة, حيث قام كل منهما بتحية الآخر خلال مراسم توزيع الجوائز مثلما فعلاها معا قبل اللقاء مباشرة.

اللقب الأول لجلال
يعد اللقب هو الأول تدريبيا لخالد جلال المدير الفني للفريق الكروي الأول بنادي الزمالك في مسيرته التدريبية بعد توليه المسئولية خلفا لإيهاب جلال قبل أسابيع قليلة حقق خلالها سلسلة من الانتصارات الكبيرة.

أفــــــــــراح النصـــــــــر في ميت عقبـة
احتشد الآلاف من أعضاء نادي الزمالك ومشجعي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي بمقر القلعة البيضاء بميت عقبة حتي الساعات الأولي من صباح اليوم للاحتفال بتتويج الفريق بكأس مصر بالتغلب علي سموحة مساء أمس بركلات الترجيح من نقطة الجزاء ليفوز الزمالك بالبطولة الأعرق في مصر وإفريقيا والعالم العربي للمرة الـ26 في تاريخه ويكتب النهاية السعيدة لهذا الموسم الذي شهد إخفاقات محلية وقارية.

وهتفت الجماهير لأعضاء الجهاز الفني بقيادة خالد جلال واللاعبين ومرتضي منصور رئيس مجلس إدارة النادي, وأبرز هذه الهتافات زمالك ياحبي.. ياحتة من قلبي وليلة بيضا وإحنا ملوك الكورة في مصر والزملكاوي بيلعب.. راجل جوة الملعب.

وتسبب الحشد الأبيض في التأثير علي حركة المرور في الشوارع المحيطة بالنادي مثل جماعة الدول العربية ووادي النيل وجزيرة العرب, ونجح بعض أفراد الجماهير في دخول النادي رغم عدم حملهم بطاقات العضوية للاحتفال بتتويج فريقهم باللقب المحلي.

وطالبت الجماهير أعضاء الفريق باستعادة درع الدوري الموسم المقبل, والتتويج ببطولة الكونفيدرالية والاحتفاظ بكأس مصر.

.. والمدير الفني: انتظرونا في الموسم المقبل
أبدي خالد جلال المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك سعادته البالغة بعد الفوز بلقب كأس مصر عقب التغلب علي سموحة مساء أمس بركلات الترجيح في نهائي البطولة.

وأكد جلال ان الزمالك يستحق التتويج بلقب الكأس عن جدارة في ظل المستوي الجيد الذي قدمه طوال المباريات وحالة الإصرار الكبير علي تحقيق لقب قبل نهاية الموسم.

وأشار المدير الفني إلي أن بطولة الكأس بداية جيدة له في مشواره مع الأبيض, موضحا أنه يسعي إلي تحقيق المزيد من الألقاب خلال الفترة المقبلة في ظل الإمكانيات الكبيرة التي يمتلكها الفريق.

ووجه جلال الشكر والإشادة إلي لاعبي فريقه ومجلس إدارة النادي علي المجهود الذي تم بذله خلال الفترةالمقبلة من أجل بث الفرحة والسعادة علي وجوه الجماهير البيضاء.

وقال المدير الفني للزمالك إن فرحة الجماهير لا توصف, مشيرا إلي أنه عاش أجمل لحظات حياته أمس بسبب نجاحه ومساهمته في إسعاد الجماهير البيضاء والتي وصفها بغنها الأروع علي الإطلاق.

واختتم جلال حديثه موضحا أنه لم يشك لحظة في عدم تتويج الزمالك باللقب بالرغم من التقدم المبكر لسموحة في المباراة, مشيرا إلي أن ثقته الكبيرة في روح وإصرار لاعبيه علي تحقيق الفوز.

خالد جلال .. رجل المستحيل
عمرو سالم
بات خالد جلال المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك هو البطل الأول للقلعة البيضاء خلال الموسم الجاري بعد نجاحه في قيادة النادي الأبيض إلي تحقيق بطولة كأس مصر بعد الفوز علي حساب سموحة بركلات الترجيح في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما مساء أمس بملعب برج العرب.

وأنقذ خالد جلال موسم الزمالك الكارثي بعد خسارته لبطولة الدوري الممتاز وخروجه المبكر من بطولة الكونفيدرالية الإفريقية, وسطر المدير الفني اسمه بأحرف من ذهب بعدما نجح في عودة الكرة الجميلة إلي نادي الزمالك مرة أخري منذ توليه المسئولية خلفا لإيهاب جلال المدير الفني السابق.

وبات الزمالك فريقا قويا ومتكاملا مع خالد جلال والذي استطاع الفوز في كل المباريات التي خاضها مع الفريق باستثناء لقاء المقاولون العرب والذي تعادل فيه, وفاز جلال علي كبار الكرة المصرية وعلي رأسهم الأهلي في آخر لقاءاته بالدوري الممتاز, مرورا بالفوز علي الإنتاج الحربي في مسابقة كأس مصر وفوزه الكبير والرائع أيضا علي حساب الإسماعيلي بأربعة أهداف دون رد في إطار لقاءات الدور نصف النهائي.

وأجبر خالد جلال مجلس إدارة الزمالك عن التراجع في التعاقد مع المدرب السويسري كريستيان جروس بعد نجاحه في إحداث تغيير شامل داخل جدران الفريق وظهور جميع اللاعبين بمستوي فني مميز فضلا عن الروح الكبير الذي بات عليه الفريق والرغبة والإصرار علي عودة الزمالك مرة أخري إلي مكانته الطبيعية بالمنافسة علي كل الألقاب.

وأصبح المدير الفني للزمالك يحظي بحب جماهير الزمالك, خاصة بعد نجاحه أمس في حصد لقب مسابقة كأس مصر, وحالة الإجماع علي أنه جاء لينقذ الزمالك من الخروج بلا أي شيء خلال الموسم الجاري, وتأكيدات محبي الأبيض علي أن جلال قادر خلال الفترة المقبلة علي تحقيق المزيد من الإنجازات مع الزمالك في ظل رؤيته الفنية الجيدة وقدرته علي إدارة المباريات بطريقية ممتازة, وهو ما ظهر بشكل قوي خلال لقاء النهائي أمس أمام سموحة.

ويحسب لخالد جلال في تجربته القصيرة اعادته اكتشاف العديد من اللاعبين مثل حمدي النقاز ويوسف أوباما ومحمود الونش واحمد فتوح الذين برزوا بشدة معه بعد فترة غياب أو اهتزاز بخلاف أيمن حفني صانع الألعاب المخضرم الذي عاد لبريقه.

فرحة جيـل
نجوم الزمالك في نفس واحد: هدية للجماهير.. ولن نترك البطولات

سعيد شبانة
في عز الفرحة الكبيرة, والهتافات المدوية, والأحضان المتبادلة, عاش لاعبو الفريق الكروي الأول بنادي الزمالك أجمل الليالي في ستاد برج العرب فور إطلاق صفارة نهاية المباراة وإعلان تتويج الفريق بطلا لمسابقة كأس مصر لهذا الموسم. وتعالت صيحات النصر بين اللاعبين ابتهاجا لإنقاذ الموسم وإحراز أول الألقاب وهو كأس مصر ومصالحة الجماهير بعد صدمات هذا الموسم.

تحدثنا مع نجوم الزمالك عن التتويج الغال وكانت لنا معهم هذة الشهادات عن التتويج التاريخي وأهميته بالنسبة إلي الجيل الحالي.

الونش: تتويج مهم
قال محمود حمدي الونش, مدافع الزمالك: إنه فخور بالتتويج بطلا بأول كأس مصر له مع الفريق قبل الانتظام في معسكر المنتخب الوطني. وأكد الونش أن فريقه يستحق التتويج بعد الصحوة الكبيرة التي عاشها الزمالك في الفترة الأخيرة وتعاهدوا خلالها مع الجهاز الفني علي إسعاد الجماهير الزملكاوية وإحراز اللقب.

حامد: أنقذت موسم
اعتبر طارق حامد مدافع وسط الزمالك التتويج بالكأس بالبطولة الخاصة جدا لهذا الجيل بعد الحصول علي المركز الرابع في الدوري وغضب الجماهير وحاجته مع زملائه علي لقب غال لإعادة الفريق لمكانه.

وقال حامد: ليست أول بطولة لي مع الفريق ولكنها غالية جدا وأعتبرها خير ختام لموسم صعب قبل بدء مشواري مع المنتخب في كأس العالم.

أوباما: بداية قوية
وصف يوسف أوباما نجم هجوم الزمالك التتويج بالكأس بالبداية الحقيقية في مسيرته داخل القلعة البيضاء بعد أن شارك أساسيا في آخر3 مباريات وسجل هدفين بخلاف ركلة الجزاء الحاسمة أمام سموحة.

وقال أوباما: لا أملك كيف أصف مشاعري ولكنني كنت في قمة الهدوء وأنا أنظر لجماهير الزمالك وكنت لا أفكر سوي التسجيل وإحراز اللقب.

النقاز: شكرا للجماهير
أهدي حمدي النقاز ظهير أيمن الزمالك اللقب الغال للجماهير التي ساندته بقوة بعد الهجوم الذي تعرض له في بداية فترة انتقاله للفريق قادما من النجم الساحلي التونسي حتي أصبح أحد أهم نجوم الفريق.

وقال النقاز: فخور بإنهاء أول موسم لي في الزمالك ببطولة, وأعتبرها البداية الحقيقية لي ودفعة كبيرة قبل الذهاب مع تونس إلي كأس العالم.

محمود علاء: الأولي
أعرب محمود علاء الدين مدافع الزمالك عن فخره بالحصول علي أول بطولة في مسيرته مع الفريق بعد قدومه له من وادي دجلة قبل عام.
وقال اللاعب: أول موسم بطولة, كان حلم بالنسبة لي إحراز الدوري ولم نوفق ولكن نجحنا في الحصول علي الكأس وهي بداية حقيقية لهذا الجيل وانتظروا الزمالك أقوي في الموسم المقبل مع خالد جلال.

جنش: نستحق
أكد محمود جنش حارس مرمي الزمالك أن لقب التتويج بطلا لكأس مصر هو الهدية الحقيقية لهذا الجيل للتأكيد علي حبهم للنادي وانتمائهم له. وقال جنش: الجماهير لها حقوق علينا كلاعبين, وقدمنا عربون الصلح عندما فزنا علي الأهلي ثم نجحنا في الفوز علي الاسماعيلي, والآن نحن أبطال كأس مصر وهي الهدية الحقيقية لها بعد دعمها الكبير لنا.

باسم مرسي: الثالثة لي
أبدي باسم مرسي مهاجم الزمالك سعادته البالغة بالتتويج والمساهمة برفقة زملائه في إحراز لقب كأس مصر للمرة الثالثة له في النادي.

وقال باسم: كنت أتمني بالتأكيد التسجيل ولكن المهم كان للفريق هو الفوز بالبطولة وأعتبر نفسي ساهمت برفقة زملائي في تعويض هدف سموحة وكنا الأقرب للحسم قبل ركلات الترجيح وحققنا البطولة الأغلي.

أحمد فتوح: لقب غال
وجه أحمد فتوح ظهير ايسر الزمالك الشكر للجماهير البيضاء علي دعمها الكبير له ولزملائه طيلة120 دقيقة خاصة مع تأخر تسجيل هدف التعادل. وقال فتوح: لقب غال جدا بالنسبة لي كلاعب, لقد ساهمت في الفوز بالبطولة بفضل الثقة التي حصلت عليها من خالد جلال المدير الفني وأنا فخور بوجودي ضمن النادي والبطولة هي بداية لنا.

محمد عنتر: القادم أروع
بطولة مهمة جدا لي.. بهذه الكلمات تحدث محمد عنتر صانع ألعاب الزمالك عن التتويج الغالي له بالبطولة علي حساب سموحة.

وقال عنتر: بطولة غالية جدا, وعلي المستوي الشخصي لي خاصة وانني وجه جديد يلعب منذ يناير الماضي في الزمالك ونحن جيل بطولات وسنلعب علي إحراز كل البطولات في الفترة المقبلة.

كهربا في المدرجات
حرص محمود عبدالمنعم كهربا لاعب نادي اتحاد جدة المعار من الزمالك علي التواجد بملعب برج العرب من أجل مؤازرة فريقه أمام سموحة في المباراة التي أقيمت أمس في نهائي بطولة كأس مصر.

وتلقي كهربا استقبالا حارا من قبل الجماهير البيضاء التي هتفت له بقوة أثناء دخوله إلي الاستاد, وحرص كهربا علي الذهاب إلي غرفة لاعبي الزمالك قبل بداية المباراة من أجل الشد من أزر اللاعبين وبثهم علي تحقيق الفوز والتتويج بلقب البطولة.

المستبعدون حضور
تواجد محمد الشامي, مهاجم الزمالك, لمؤازرة الفريق الأبيض أمام سموحة, رغم استبعاده من المواجهة في نهائي كأس مصر في اللقاء الذي أقيم بينهما باستاد برج العرب بالإسكندرية. كما تواجد الرباعي المستبعد من المعسكر حازم إمام وأحمد داود وأحمد مدبولي ومحمد عبد الغني لمؤازرة الفريق من الملعب.

مجلس عامر بالكامل
حضر مجلس إدارة نادي سموحة برئاسة المهندس فرج عامر بالكامل في ملعب برج العرب من أجل مؤازرة الفريق الأول لكرة القدم في مباراته أمام الزمالك أمس بنهائي كأس مصر.

وجلس مجلس سموحة بالكامل في المقصورة الرئيسية وسط لفيف من الحاضرين لمؤازرة الفريق السكندري.

وصايا فاروق
عقد محمد فاروق حكم مباراة نهائي كأس مصر, اجتماعا سريعا مع يوسف أوباما وأحمد حمص قائدي الزمالك وسموحة قبل انطلاق المباراة, وطالب فاروق من اللاعبين بضرورة الإلتزام بالقرارات التحكيمية وعدم الاحتكاك من أجل خروج المباراة إلي بر الأمان وعدم تعرض أحد إلي الطرد المباشر.

كما طالب فاروق لاعبي الفريقين بضرورة التميز بالروح الرياضية داخل الملعب, وانتهي الاجتماع السريع الذي لم يستمر لمدة دقيقة واحدة بمصافحة رائعة بين اللاعبين والتأكيد علي الالتزام بالقرارات التحكيمية.

عبدالعزيز.. الماضي والحاضر
حرص محمود عبدالعزيز لاعب وسط الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك علي الذهاب إلي أفراد فريقه السابق سموحة من أجل توجيه التحية لهم. وتبادل عبدالعزيز الترحاب مع لاعبي سموحة وسط أجواء من الضحك واستعادة الذكريات.

فض الاشتباك
نجح محمد فاروق حكم مباراة أمس في نهائي كأس مصر في إنهاء الاشتباك القائم بين طارق حامد لاعب وسط الزمالك وعبدالله بكري مدافع سموحة. ووجه فاروق تحذيرا شديد اللهجة إلي كلا اللاعبين بتوقيع عقوبات صارمة عليهم في حال تكرار مثل هذا التصرف.

وسرعان ما استجاب اللاعبان وقاما بتقديم الاعتذار لبعضهما لينتهي الموقف الذي كاد أن يعكر مجري المباراة.

صدمة حسام حسن
تلقي حسام حسن مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي سموحة صدمة مدوية من جانب محمد فاروق حكم المباراة نتيجة إشهار البطاقة الحمراء له نتيجة ارتكابه خط ضد مدافع الزمالك.

ولم يستوعب مهاجم سموحة حصوله علي بطاقة حمراء إلا بعض مرور دقيقتين من الذهول التام الذي أصاب اللاعب نتيجة تأكيداته علي أنه لم يرتكب أي خطأ حتي يحصل علي البطاقة الصفراء وبعدها البطاقة الحمراء. واعترض حسام حسن بشكل هيستيري علي الحكم محمد فاروق مرددا عبارات حرام عليك.. حرام عليك.

اهدوا شوية
انفعل خالد جلال المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك علي لاعبيه طوال أوقات المباراة في ظل حالة التسرع وعدم التركيز التي ظهرت علي أداء الفريق.

وظل مدرب الزمالك يطالب لاعبيه بالهدوء وعدم التسرع ولكن لم ينجح المدير الفني نتيجة العشوائية التي ظهرت علي معظم أوقات المباراة.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على