الثلاثاء 29 من شعبان 1439 هــ  15 مايو 2018 | السنة 28 العدد 9879    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
‏45‏ سنة مسحراتي
15 مايو 2018
كانت النساء عندما يسمعن صوت طبلة المسحراتي يخرجن علي استحياء من شرفات منازلهن ويشعلن أوراقا بداخلها قطعة من النقود في إشارة طلب من المسحر في إلقاء حكاية من حكاياته المتعلقة بولي من أولياء الله الصالحين أو حكاية بنت السلطان قمر الزمان‏.‏ كان لكل حي مسحراتي خاص به يصطحب معه صبيا يحمل قنديلين ويقف المسحر والغلام عند كل بيت لينشد لصاحبه قائلا‏:‏ يسعد الله من يقول لا إله إلا اللهويضرب علي الطبلة ضرباته المعهودة ويواصل إنشاده قائلا‏:‏ محمد الهاديرسول الله

ومع الضربة الثانيةينادي بطريقة منغمة علي صاحب البيت,أسعد الليالي لك يا فلان,ويكرر النداء للابن والبنت الصغيرة بالمنزل كل باسمه إلا المتزوجات والأمهات فلا يناديهن بأسمائهنحتي لا يتعرض لإهانة صاحب المنزلوفي حوار أجرته إحدي المجلات منذ أكثر من80 عاما مع شيخ المسحراتية تحدث فيه عن نفسه وعن مهنته الموسمية التي يعمل بها29 يوما في العام.

يقول عم مصطفي:إنه يعمل مسحراتيا من أكثر من45 عاما ويعمل نهارا في دبغ الجلود وليلا يعمل مسحراتيا يوقظ الناس للسحور.

ولديه رخصةحصل عليها من شيخ المسحراتية حسين أفندي الصواف الذي يمر علي المسحراتية قبلرمضانببضعة أيام ليعين لكل مسحراتي المنطقة التي سيعمل بها ويحكي عم مصطفي أنه في أول أيامرمضانمنذ سنوات كان ينادي أمام منزل أحد الأشخاص ولما انتهي من سرد الأسماء التي يعرفها في هذا المنزل أطلت السيدات من النافذة وقالت له إحداهن: وقول كمان نازك هانم يا عم مصطفي ومن يومها وهو يردد اسم نازك هانم ويقول فيها كلام كل ليلة وإذا انتهيرمضانيذهب لأخذ العيدية ويقول وأين عيدية نازك هانم من أمام البيت الذي نادته منه السيدة في أولرمضان.

فإذا بها تخرج له قطة وتقول له خذ عديتك من نازك هانم.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على