السبت 19 من شعبان 1439 هــ  5 مايو 2018 | السنة 28 العدد 9869    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الخطاب الديني والأئمــة
رجب أبو الدهب
5 مايو 2018
تظل قضية تجديد الخطاب الديني من أهم القضايا الرئيسية لتحصين الشباب ضد الأفكار الشاذة التي تلوي عنق النصوص الدينية لتحقيق أهداف خاصة لا علاقة لها بالأديان‏.‏

وزارة الأوقاف لا تألو جهدا في اتخاذ كل ما من شأنه قطع الطريق علي أصحاب الأفكار المنحرفة بداية من منع غير المتخصصين من اعتلاء المنابر وتوحيد موضوع الخطبة وعقد المسابقات لانتقاء أفضل العناصر من خريجي الأزهر الشريف, إلا أن العجز الشديد في نقص الأئمة الذي يقترب من60 % يعرقل خطة الوزارة في تجديد الخطاب الديني.

وفقا لتصريح خاص لـالأهرام المسائي من مصدر بالأوقاف فإن قوة الأوقاف من الأئمة لا تزيد علي85 ألف إمام في حين يصل عدد المساجد لأكثر من120 ألف مسجد علي ارض الواقع مما يعني أن60 % من المنابر تعاني عجزا في الخطباء.
ويبلغ إجمالي الأئمة الذين تضمهم الوزارة نحو3 آلاف إمام فقط, مما يعني أن العجز في العديد من الأئمة سوف يظل الباب الذي يمكن أن يدخل منه شيوخ الجماعات المتطرفة لبث سمومهم في عقول أبناء المجتمع. ويكمن حل تلك المشكلة دون تكلفة الوزارة أي أعباء في التنسيق مع جامعة الأزهر الشريف لتدريب طلاب كليات الدعوة وأصول الدين في المساجد علي فنون الخطاب الديني والدعوي تمهيدا للاستعانة بهم في سد هذا العجز لمواجهة الفكر المتطرف. كما أن الاستعانة بكوادر الكليات الشرعية بجامعة الأزهر بمختلف المحافظات من الطلبة المجتهدين الحافظين للقرآن الكريم الذين يستطيعون ارتقاء المنابر وإلقاء خطب الجمعة يمكن أن يسهم في مسألة تجديد الخطاب الديني, وبالتالي يمكن الوزارة من السيطرة علي المنابر لقطع الطريق علي أصحاب الفكر المتطرف.
وفي الوقت نفسه يظل علي الوزارة مراعاة التوفيق بين الدورات التدريبية التي تعقد لهؤلاء الطلاب في فن الخطابة والثقافة الإسلامية ومحاضراتهم بحيث تكون في المساجد الكبري بمحافظاتهم ويقوم عليها أساتذة متخصصون من جامعة الأزهر الشريف وأن تصرف لهم بدلات انتقال مجزية تشجيعا لهم علي الاستمرارية في الحضور ويرفع تقرير للكليات بالطلاب المميزين بنسبة حضور75% لتضاف في كشف درجات أعمال السنة وعقب انتهاء الدورات المؤهلة يوزع الطلاب علي المساجد ويكون لهم أولوية في التعيين بعد التخرج وبذلك تستطيع الوزارة تبني الطلاب الواعدين في الدعوة وملء الفراغ الذي يستغله المتطرفون وفي الوقت ذاته مد جسور التواصل مع جامعة الأزهر.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على