السبت 19 من شعبان 1439 هــ  5 مايو 2018 | السنة 28 العدد 9869    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
حواء والعالم الافتراضي
إنجي عبد الستار
5 مايو 2018
بعد أن تحولت صفحات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة إلي منصات ومنابر للتعبير عن الآراء و مناقشة جميع الموضوعات التي تخص المجتمع‏,‏ خاصة القضايا المتعلقة بالمرأة‏,‏ استغلت المنظمات النسائية ما تقوم به من بتطوير نفسها بالترويج له عبر الوسائل التكنولوجية في توصيل قضاياها ورسائلها إلي جميع أطراف المجتمع من خلال تصميم الصفحات الإلكترونية‏,‏ إما لتسويق المنتجات أو للتعبير عن فكرة معينة واستطلاع الرأي بشأنها‏,‏ خاصة تلك المتعلقة بقضايا المرأة وهمومها و مشكلاتها المختلفة‏.‏

ولعل أبرز القضايا المطروحة علي العديد من صفحات التواصل الاجتماعي, تلك القضايا المتعلقة بشئون الزواج والطلاق وأحكام بعض القوانين التي تنظم مثل هذه العلاقات, فقضية الطلاق كما تقول الدكتورة ماجدة النويشي مقررة المجلس القومي للمرأة, تحولت إلي ظاهرة, خاصة في الآونة الأخيرة ومع ارتفاع حالات الطلاق تصاعدت العديد من الأزمات التي تخص المرأة والطفل والأسرة بشكل عام من خلال ثغرات قانون الأحوال الشخصية والقضايا المطروحة أمام محاكم الأسرة المتعلقة بالنفقة والرؤية والاستضافة وغيرها من المشكلات التي تهدد المجتمع. وصفحات التواصل الاجتماعي أصبحت مخرجا سهلا لمعظم المشكلات التي تعاني منها السيدات, خاصة أن المرأة تستطيع من خلالها أن تحصد العديد من الآراء التي تساعدها علي إيجاد الحلول للمشكلة التي تعاني منها, وفي محافظتها الإسماعيلية تجد النويشي أنها تحتل المرتبة الأولي في نسب الطلاق كما بدأت النساء في جذب انتباه الرجال وكسب تعاطفهم معها في بعض الأحيان وتحولت العديد من القضايا لقضايا رأي عام, وذلك من خلال الوسائل التكنولوجية الحديثة وبالتحديد مواقع التواصل الاجتماعي.
وتقول الدكتورة هدي زكريا أستاذ علم الاجتماع أن المرأة بحاجة ماسة للدعم من جميع أطراف المجتمع, خاصة أنها تعاني التمييز والقهر في المنزل والعمل نتيجة للعادات والموروثات الثقافية القديمة التي تحد من عملها ومشاركتها بشكل فعال في تحقيق التنمية للمجتمع, الأمر الذي جعلها تتجه للتعبير عن رأيها في جميع شئون الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية, وذلك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي تجعل مشاركتها فعالة, خاصة أنها تجد رد فعل سريعا لآرائها ومشكلاتها من جانب الرجل والمرأة في جميع المراحل العمرية.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على