الجمعة 18 من شعبان 1439 هــ  4 مايو 2018 | السنة 28 العدد 9868    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
البرلمان يمنح الاتصالات أسبوعين لحظر الألعاب الخطرة
حامد محمد حامد ـــــ محمد سالم
4 مايو 2018
قررت لجنة الاتصالات بمجلس النواب منح الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات‏,‏ ووزارة الاتصالات‏,‏ مهلة أسبوعين للوصول إلي أساليب حظر التعامل مع الألعاب الإلكترونية الخطرة مثل الحوت الأزرق‏,‏ مع دعوة وزارات الشباب والثقافة والتربية والتعليم‏,‏ والهيئتين الوطنيتين للصحافة والإعلام‏,‏ لوضع خطة لتوعية المواطنين بخطورة هذه الألعاب‏.‏

وقال حسام عبد المولي, ممثل الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات, في اجتماع اللجنة مساء أمس, إن الحجب الكامل لتطبيقات الألعاب المحرضة علي القتل أمر شبه مستحيل, لا سيما أن صانعيها والقائمين عليها قد يرسلونها للمستخدمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي, مؤكدا أن الوزارة تبذل قصاري جهدها للوصول لأفضل الوسائل الفنية لمواجهة هذه التطبيقات.
وأضاف, خلال مناقشة طلبات الإحاطة المقدمة من النواب عن إجراءات مواجهة الألعاب القاتلة, أن الإشكالية تكمن في إرسال هذه التطبيقات عبر لينكات من مواقع مثل فيس بوك وتويتر, متابعا: لم تنجح أي دولة في حجب هذه الألعاب نهائيا, ولكن نعد بتقديم أفضل ما توصل إليه العالم في التطبيقات المماثلة.
وأشار عبد المولي إلي أنه فور إصدار النائب العام قرارا بحجب لعبة الحوت الأزرق بعد حالات الانتحار التي شهدتها مصر, خاطب المجلس القومي لتنظيم الاتصالات الشركات المختصة لعمل دراسة عن جميع الوسائل الفنية اللازمة, موضحا أن هذه اللعبة ليست إلكترونية, يتم تحميلها علي الأجهزة, وإنما يمكن تحميلها بعشرات الطرق المختلفة, وبالتالي يصعب التعامل معها.
وأكد أن هناك تحديات كبيرة في التعامل مع مثل هذه التطبيقات, لأن وزارة الاتصالات تستطيع التعامل مع الأمر لو هناك لينكات معروفة و محددة, لافتا إلي حصر مصادر هذه الألعاب حاليا, ودراسة كيفية تنفيذ قرار النائب العام, سعيا للوصول إلي أكبر نسبة من الحجب, وستكون التصورات جاهزة خلال أسبوعين علي الأكثر.
ولفت عبد المولي إلي أن وزارة الاتصالات يحكمها قانون يحدد اختصاصات عملها, ومن هذه الاختصاصات أن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات ليس له دخل بالمحتوي المقدم وانما بالخدمة, كما لا يتدخل في عملية الحجب, لأنه لا يملك وسائل للحجب, الذي يجب أن يتم من خلال شركات الاتصالات التي تملك الأدوات الفنية.
من جانبه, اعترض النائب شريف الورداني قائلا إن هناك دولا نجحت في حجب الحوت الأزرق, ومن بينها تونس, مطالبا بضرورة مقاضاة الدول التي انتشرت منها هذه الألعاب الخطيرة لردعها, خاصة أنها ليست ألعاب أشخاص, وإنما مخابرات دول تهدف لزعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط.
وطالب النائب أحمد زيدان بإضافة مادة جديدة بمشروع قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات, الذي وافقت علية لجنة الاتصالات بالبرلمان, بهدف تجريم التطبيقات والألعاب الإلكترونية المحرضة مثل الحوت الأرزق, مشددا علي استعداد البرلمان الكامل لتزويد وزارة الاتصالات بالتشريعات اللازمة لمواجهة التطبيقات الإلكترونية الخطرة.
وبدوره, قال النائب نضال السعيد, رئيس لجنة الاتصالات بالبرلمان, إن الاقبال علي هذه الألعاب تضاعف بعد الضجة الإعلامية الضخمة حولها, مقترحا الاستعانة بتجربة البرازيل في مواجهة لعبة الحوت الأزرق, من خلال استبدالها بلعبة الحوت الوردي, التي تقر عددا من التحديات الإيجابية للاستفادة من طاقة الشباب مثل تحديات التعليم والرياضة.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على