الثلاثاء 2 من رجب 1439 هــ  20 مارس 2018 | السنة 28 العدد 9823    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
جامعة المنصورة تشارك بـ‏7‏ مشروعات علمية في مؤتمر إطلاق طاقات المصريين
الدقهلية‏-‏ رشا النجار
20 مارس 2018
تشارك جامعة المنصورة بعد غد الخميس في المؤتمر القومي للبحث العلمي‏(‏ إطلاق طاقات المصريين‏)‏ والذي تقام فعالياته بأحد الفنادق الكبري بالقاهرة وتنظمه وزارة التعليم العالي بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي‏.‏

أكد الدكتور محمد القناوي رئيس جامعة المنصورة أن الجامعة ستعرض7 مشروعات بحثية للمساهمة في حل المشكلات التي يواجهها المجتمع, وخدمة أهداف التنمية, خاصة المشروعات القومية العملاقة وذلك في إطار ربط البحث العلمي باحتياجات المجتمع, ورؤية مصر للتنمية المستدامة.2030

و من أهم الاكتشافات التي سيتم عرضها و في حضور رئيس الجمهورية في مجال الطب تقديم أول اختبار عالمي للكشف عن الإصابة المبكرة بمرض الشلل الرعاش علي مستوي المراكز البحثية والطبية في العالم و الذي تم اكتشافه في مركز البحوث الطبية التجريبية بجامعة المنصورة.

وقال الدكتور محمد سلامة مدير المركز إن مشكلة مرض الشلل الرعاش هو أنه مع بداية ظهور الأعراض تكون80% من الخلايا قد ماتت.. وأضاف أن الباحثين في المجال حاولوا الوصول إلي طريقة لتشخيص المرض مبكرا لإنقاذ الخلايا لكنهم فشلوا في ذلك علي مستوي العالم.

ومن هنا بدأت الفكرة التي عملنا عليها وهي اختبار و تحدبد الأجسام المضادة التي سيتم قياسها و بدأنا منذ عام2013 في عمل دراسات مبدئية في جامعة المنصورة و جامعة ديوك في ولاية نورث كارولينا.. ومن خلال الدراسات المبدئية استطعنا تحديد10 أنواع مختلفة من الأجسام المضادة والتي لها علاقة مباشرة بالاصابة.

وأضاف أن المشروع تم تمويله من أكاديمية البحث العلمي منذ عامين بتكلفة830 الف جنيه و في خلال الفترة التي اختبرنا بعض المرضي المصابين بالشلل الرعاش استطعنا التركيز علي اهم ثلاث انواع من الاجسام المضادة و لم ننشر نتيجة الأبحاث الا بعد أن تم قبولها ونشرها في دوريات علمية عالمية.. وتم نشرها علي شبكة الانترنت و تلقينا من ايطاليا وألمانيا وأمريكا عروضا للتعاون مع المراكز البحثية و المستشفيات لديهم.

وأضاف سلامة أن المشروع الثاني الذي سيتم تقديمه بالمؤتمر هو إنتاج أول لقاح مصري لعلاج الحساسية و المتوافر حاليا بقسم الأمراض الصدرية بمستشفي الجامعة و كما يتم توزيعه ببعض مستشفيات الصحه و ممنوع بيعه بالصيدليات مشيرا إلي أن الأهمية الاقتصادية لهذا العلاج أن المستورد منه نسبة تواؤمه مع البيئة المصرية من40 الي50% أما اللقاح المصري فنسبة الاستفادة منه86% للصغار و الكبار لان المواد المستخدمة في انتاج هذا اللقاح متوائمه مع طبيعة أجسام المصريين.. كما ان المستورد قيمته1000 جنيه.. بالمقابل اللقاح المصري تكلفته علي المستشفي20 جنيها و غير مسموح ببيعه في الخارج.

و شارك في المشروع الدكتورة أمينه محمود بوحدة الصدر بكلية الطب و الدكتور فتح الله بلال بوحدة تحليل الادوية في كلية الصيدلة بالتعاون مع هيئة اللقاح.
وبالنسبة المشروع الثالث فيتمثل في انتاج بدائل العظام بوحدة انتاح بدائل العظام الطبيعية بكلية العلوم حيث تمكن الباحث الدكتور محمد فريد من استخدام بقايا العظم البقري( عظمة الحرقفة) الموجودة بكثرة بالبيئة المصرية لانتاج تلك البدائل لعلاج الكسور وحشوات الاسنان و عظام الوجه و الفكين و تصل تكلفة الجرام الواحد المستورد1800 جنيه بينما قمنا بتصنيعها تجاريا بـ600 جنيه

ويتضمن المشروع الرابع انتاج الجيل الثالث من جهاز كشف الغش الالكتروني سواء من خلال سماعات البلوتوث او سماعاتf.m... فالعصا الالكترونية التي تستخدم للكشف عن أجهزة الغش بالثانوية العامة و الجامعه مخصصه فقط للكشف عن المعادن و لكن الجهاز المطور يكشف كافة الاجهزة التي يتم استخدامها في الغش الالكتروني موضحا أن وزير التربية والتعليم السابق كان قد صرح أنه لمنع الغش نحتاج مليار جنيه أما هذا الجهاز ففي حال تم تعميمه علي كافة لجان الجمهورية لن نحتاج سوي70 مليون جنيه اي7% من التكلفة السابقة.

وأشار إلي أن باقي المشروعات في مجال الزراعه تشمل مشروع توفير استهلاك الأسمدة اثناء عملية الزراعه و ذلك بالتعاون مع شركة الدلتا للأسمدة.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على