الأربعاء 26 من جمادي الآخر 1439 هــ  14 مارس 2018 | السنة 28 العدد 9817    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الأسواق تنجو من الركود
شروق حسين
14 مارس 2018
حالة من الركود شهدتها الأسواق‏,‏ بعد ثورة‏25‏ يناير‏2011,‏ التي زادت حدتها في الفترة التالية لقرار تحرير سعر الصرف أواخر‏2016,‏ مع ارتفاع أسعار السلع بشكل جنوني‏,‏ وضعف القوة الشرائية للمواطنين‏,‏ ولكن بعد استيعاب المواطنين للآثار السلبية للقرار‏,‏ بدأت الأسواق في الاستقرار بشكل تدريجي مع جني ثمار برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي انتهجته الحكومة علي مدار العامين الماضيين‏,‏ لتبدأ مرحلة جديدة للاقتصاد الكلي بصفة عامة والأسواق بوجه خاص‏.‏

وتوقع التجار, تحسن حركة الأسواق خلال السنوات القليلة المقبلة, بدءا من منتصف العام الحالي, مع تراجع معدلات التضخم واستقرار أسعار معظم السلع الغذائية والصناعية, وتوافر جميع السلع بالأسواق, الأمر الذي ينذر بانخفاض أسعار السلع مع زيادة معدلات الإنتاج.
وقال, محمد المصري, نائب ثان رئيس اتحاد الغرف التجارية, رئيس غرفة بورسعيد, إن الـ4 سنوات الماضية شهدت إنجازا كبيرا في النواحي الاقتصادية لم تشهدها البلاد علي مدار أعوام عديدة, يأتي في مقدمتها إنشاء بنية تحتية قوية من طرق وكباري وأنفاق وكهرباء التي تعمل علي تهيئة المناخ الاستثماري أمام الاستثمار المحلي والأجنبي, وبالتالي تزيد معدلات التشغيل والإنتاج مما يحقق توافرا للسلع بالأسواق الأمر الذي يعمل علي تخفيض الأسعار. وأوضح أن الأسواق عانت بعد قرار تعويم الجنيه, لارتفاع أسعار السلع سواء المحلية أو المستوردة تامة الصنع, خاصة أنه يتم الاعتماد علي الاستيراد لتوفير نسبة كبيرة من مستلزمات الإنتاج المحلي, وهو الأمر الذي انعكس أثره بالسلب علي الأسواق مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين.
وتابع: ولكن قرار التعويم كان شرا لابد منه لوضع الاقتصاد المصري علي المسار الصحيح خاصة بعد انهياره عقب ثورة يناير, واستطاع الشعب تجاوز الأزمة وهو الأمر الذي ظهر واضحا بعد تراجع معدلات التضخم بنسبة كبيرة علي مدار الأشهر الماضية, ومع استمرار تراجع التضخم سينعكس الأمر علي الأسواق.
وتوقع, تحرك الأسواق خلال الفترة المقبلة, ووصولها لمعدلاتها الطبيعية خلال الـ4 سنوات المقبلة, مع بدء جني مصر ثمار الاكتشافات البترولية وعلي رأسها حقل ظهر, والقضاء علي الإرهاب والتوسع في خطط الاستصلاح الزراعي وإنشاء المدن الجديدة وتسهيلات عمليات الاستثمار. وقال, علي شكري, نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية, إنه بالرغم من أن حركة الأسواق كانت أفضل قبل قرار التعويم من الفترة السابقة عليه, إلا أن الأحوال بدأت في التحسن, معربا عن أمله في تعافييالأسواق خلال الفترة المقبلة. وأشار, إلي أن ارتفاع الأسعار لم يؤثر علي شريحة الأغنياء حيث لا تنظر تلك الشريحة لارتفاع الأسعار ولا يعنيها ارتفاع أو انخفاض قيمة الجنيه, ولكن الغالبية العظمي من الشعب يعانون من تدني الأوضاع الاقتصادية التي من المفترض أن يتم إصلاحها بعد نجاح الإصلاحات الاقتصادية من خلال وضع برنامج جديد للإصلاحات المالية والسياسات النقدية. ورهن, عودة حركة الأسواق لمعدلاتها الطبيعية, بالتوزيع العادل للأجور, خاصة أن هناك قصورا في دخول المواطنين, الأمر الذي يدفع الأسواق للركود في ظل ضعف القوة الشرائية للمواطن المصري.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على