الثلاثاء 25 من جمادي الآخر 1439 هــ  13 مارس 2018 | السنة 28 العدد 9816    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
‏54‏ مصنعا بالمنوفية تريد حلا
المنوفية ـــ محمد العيسوي
13 مارس 2018
في الوقت الذي تقوم فيه الحكومة بإنشاء العديد من المصانع التي تكلف الدولة أموالا طائلة في إنشاء الطرق والبنية التحتية ومد خطوط الكهرباء والصرف الصحي والصناعي إلي المدن الصناعية لتشجيع الاستثمار الصناعي وجذب المستثمرين بمصر لتوفير فرص عمل نجد أن الحال يختلف بين ما تفعله الحكومة من توجيهات وما يفعله مسئولو الزراعة بقويسنا‏,‏ الذين يتعمدون تهجير الصناعات والقضاء عليها وتشريد العمال وحجتهم إن الأوراق تقول إن الأرض المقام عليها المصانع في زمام الأرض الزراعية‏,‏ متناسين إن كلمة أرض زراعية تطلق فقط علي كل قطعه أرض صالحه للزراعة ولها مصدر للري دائم غير موسمي.

وهذه الاشتراطات لا تنطبق علي هذه القطعة التي تكمن بجوار سور المنطقة الصناعية بقويسنا وتضم54 مصنعا للصناعات الخفيفة, علي مساحة10 أفدنة, ومنها مصانع للأدوات المنزلية والمياه الغازية والكرتون والكتان والبلاستيك والمربي والكراسي البلاستيكية والمنظفات وغيرها..
يقول حسن التهامي- صاحب مصنع للكرتون- إن تاريخ هذه القطعة يرجع إلي عام2003 حيث قام صاحب هذه الأرض بتأجيرها إلي مجلس مدينة قويسنا, ليستخدمها كمقلب للمخلفات والقمامة وأيضا تم استخدامها كمدفن للمخلفات علي مدار7 سنوات, حتي تم تسليمها إلي صاحبها في عام2010 وبها مخلفات وقمامة في باطن الأرض علي عمق12 مترا, فكيف ستصلح للزراعة مرة أخري؟
وأضاف التهامي أن المالك لهذه القطعة قام بتقطيعها وبيعها لصغار رجال الأعمال وذلك باعتبارها ملاصقه لسور المنطقة الصناعية بقويسنا, واشتري منه أكثر من60 مستثمرا وقمنا بالبناء في عام2011 لنصنع وننتج ونوفر فرص عمل, ولكن ظل مسئولو زراعة قويسنا يعتبرونها أرضا زراعية صالحة للزراعة ويقومون بإصدار قرارات إزالة للمصانع, ولجأنا لأكثر من جهة وفي عام2016 أتت لجنة من وزارة الزراعة والبحوث الزراعية التي قالت في تقريرها إنها لا تصلح للزراعة وليس لها مصدر ري دائم ولكن دون جدوي وظل الوضع كما هو عليه حتي الآن.
ويؤكد ياسر رجب- صاحب مصنع منظفات أن جميع الخدمات تنعدم هنا من كهرباء ومياه للشرب وحتي الصرف الصناعي والطرق فلا يوجد بها شيء ولم يتركونا نفعل شيئا رغم إن تقارير جميع الجهات المعنية تقول إنها أرض غير صالحة للزراعة. وأوضح علي السلكاوي- صاحب مصنع مياه غازيه الجميع هنا ينتظر حلا من المسئولين.. نريد أن نعمل ونصنع لأن هذه المصانع مصدر رزق للكثير من الناس فمتوسط عدد العمال في اصغر مصنعا يتجاوز55 عاملا بجانب العمالة المستفيدة غير مباشرة لأكثر من54 مصنعا حتي الآن.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على