الأربعاء 28 من جمادي الاول 1439 هــ  14 فبراير 2018 | السنة 28 العدد 9789    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
العالم تحت سيطرة العواصف والأعاصير من جديد
عواصم العالم‏-‏ وكالات الأنباء‏:‏
14 فبراير 2018
ذكر مسئولون أمس أن الإعصار المداري جيتا خلف دمارا في تونجا‏,‏ حيث تمت تسوية مبني البرلمان في الجزيرة الرئيسية‏.‏

وذكرت خدمات الطوارئ في تونجا أنها تكافح من أجل السيطرة علي الوضع وتقييم الأضرار الناجمة عن الإعصار, وهو من الفئة الرابعة الذي ضرب تونجاتابو التي تضم العاصمة نوكوالوفا. وصاحبت الإعصار رياح تزيد سرعتها علي230 كيلومتر في الساعة.
وتسبب الإعصار في تدمير أسقف منازل, كما تضررت كنائس ومنازل, وأسقطت الرياح الأشجار وخطوط كهرباء, وأدت إلي حدوث فيضانات واسعة النطاق في جميع أنحاء الجزيرة, وفقا لصور نشرت علي وسائل التواصل الاجتماعي.
وذكرت هيئة الأرصاد الجوية البريطانية أن جيتا كان أقوي إعصار يضرب تونجاتابو منذ60 عاما.
وقالت سلطات الطوارئ لوسائل إعلام محلية إن نحو70% من سكان تونجاتابو, التي تضم نحو70 ألف شخص, قد تضرروا. ويتجه الإعصار حاليا صوب جنوبي فيجي. وشهد العالم أيضا أمس تجمد شلالات نياجرا بسبب العاصفة الثلجية وانخفاض درجات الحرارة إلي تحت الصفر. ويتعرض شرق كندا, منذ أيام لعاصفة قوية تصحبها رياح سرعتها نحو100 كيلومتر في الساعة, وصلت قادمة من الولايات المتحدة, وذكرت وسائل إعلام, أن درجات الحرارة في تورونتو, أكبر مدن كندا, وصلت قبل أيام إلي23 درجة مئوية تحت الصفر, لتسجل مستوي قياسيا في مثل هذا التاريخ.
كما شهدت مناطق واسعة في شرق كندا, انخفاضا كبيرا في درجات الحرارة, وصل إلي مستويات قياسية في تورونتو, بينما أسقطت رياح قوية خطوطا للكهرباء, مما تسبب في انقطاع التيار عن أكثر من85 ألف شخص في منطقة نوفا سكوشيا الجمعة الماضي. وعلي الرغم من تجمد الشلالات جزئيا, وإلغاء عشرات الرحلات الجوية وإغلاق مدارس وأنشطة تجارية في مناطق في شرق كندا, بسبب العاصفة التي تزداد قوتها سريعا والتي وصفها خبراء الأرصاد بأنها قنبلة طقس, إلا أن تلك البقعة الطبيعية ظلت مصدر جذب للسياح والمواطنين المحليين, الذين توافدوا للتمتع بالمشهد الطبيعي المتجمد, والتقاط الصور التذكارية.
وفي جنوب إفريقيا, تم أمس إعلان حالة الكوارث الطبيعية بسبب الجفاف الحاد الذي يضرب مدينة كيب تاون منذ أشهر, والذي يهدد بانقطاع مياه الشرب.
وتم نشر هذا القرار في الصحيفة الرسمية, وتم اتخاذه بعد تقييم حجم الجفاف الحالي وخطورته, وبموجب هذا القرار تصبح كل مؤسسات الدولة معنية بوضع خطط طارئة وتقديم المساعدات الفورية والقيام بالإجراءات اللازمة, بحسب القرار الذي وقعه رئيس المركز الوطني لإدارة الأزمات الطارئة مافكا تاو.
ويوم الصفر هو اسم يطلق علي اليوم الذي يقع فيه الجفاف التام. ومن الإجراءات أن يلتزم السكان بعدم استهلاك أكثر من خمسين لترا من المياه يوميا للشخص الواحد, وهي الكمية التي يستخدمها الشخص في حمام من ثلاث دقائق. واكد يان نلسون نائب رئيس البلدية انه سوف يتم التغلب علي يوم الصفر, لكن مخزون المياه ما زال ضعيفا جدا مقارنة مع ما يكون عليه في المواسم العادية. وهددت السلطات بفرض غرامات علي من يتجاوزون الكمية المحددة لاستخدام المياه, لكن هذه التهديدات لم يتم تنفيذها بعد. وإذا جاء اليوم صفر, سيتعين علي سكان كيب تاون أن يحصلوا علي الماء من مراكز تعبئة, وستقتصر حصة الشخص الواحد علي25 لترا يوميا. وتعاني كل المناطق الجنوبية من القارة الإفريقية جفافا حادا في السنوات الأخيرة, زادت من حدته ظاهرة إل نينيو. لكن أمطارا غزيرة في الأشهر الأخيرة أنعشت مساحات واسعة من هذه المناطق. إلا أن منطقة الكاب تشكل استثناء في هذا, وهي تتلقي الكمية الأكبر من الأمطار خلال الشتاء الجنوبي.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على