الثلاثاء 27 من جمادي الاول 1439 هــ  13 فبراير 2018 | السنة 28 العدد 9788    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
مـوتــي أسـوان‏..‏ يسـتغـيثـون
أسوان ــ عز الدين عبدالعزيز
13 فبراير 2018
حتي قبور الموتي في أسوان لم تسلم هي الأخري من الإهمال الذي تعاني منه بعض القطاعات الأخري بالمحافظة‏,‏ فبعيدا عن الشوارع التي تكتظ بقمامتها والسيئة بحفرها ومياه صرفها الطافحة دائما‏,‏ انتقل هذا المشهد المسيء إلي جبانة أسوان القديمة التي كان صدر لها قرار منذ سنوات بإغلاقها ولكن علي الورق فقط دون أن يدخل هذا القرار حيز التنفيذ وبقيت المدافن الجديدة بالطريق الصحراوي الغربي مهجورة تماما لبعدها عن مدينة أسوان‏.‏

الكارثة أن المدافن باتت الآن مسرحا للنهب والسرقة وتعاطي المخدرات وإخفائها في القبور ليل نهار دون أن تتحرك الأجهزة المسئولة للتصدي لهذه العصابات, كما تتعرض أسوارها لمحاولات من بعض ذوي الضمائر الخربة للتعدي عليها لدرجة أن مقر جمعية دفن الموتي استولي عليه أحد المطاعم بخلاف نهب القبور وغرقها في الزيوت ومياه الصرف الصحي وانتهاك حرمة الموتي من خلال قيام اللصوص بسرقة مشاهد القبور وأحجارها.

ويقول محمد الداعون أحد الأهالي إن جبانة أسوان القديمة لها منزلة خاصة عند الأسوانيين, فهي تحمل رفات أجدادهم منذ مئات السنين عندما كانت تحتل معظم المنطقة الجنوبية للمدينة, وعندما زحف العمران علي هذا الجزء تم اقتطاعها ونقل جثث الموتي إليه, ويضيف أنه من غير المعقول والمنطقي أن تتم هذه الانتهاكات المرفوضة للموتي والمسئولين يتفرجون عليها دون أي تدخل, مشيرا إلي أن البعض أصبح يضع يده علي أراضي مقتطعة من الجبانة لإقامة محلات ومطاعم وعمارات سكنية وهناك من يساعدهم من المواطنين رغم أن المدافن وما يحيط بها منفعة عامة وليس خاصة يملكها هؤلاء, مطالبا بتطهير الجبانة من اللصوص ومدمني المخدرات ومراجعة موقف الحفارين العاملين بها أمنيا.
ويشير كرم رمضان من أبناء أسوان إلي أن المدافن القديمة أصبحت مأوي آمنا للخارجين علي القانون وخصوصا في الليل لعدم وجود إنارة بها.
وأضاف أنه لو زار مسئول واحد هذه الجبانة مترجلا لشهد بنفسه عبوات الأدوية المخدرة الفارغة وسرنجات الحقن, بالإضافة للنبش في القبور.
وتطرق يوسف مجدوب موظف إلي تعرض القبور إلي مياه الصرف الصحي وتحولها إلي اللون الأسود الداكن, وقال إن اللصوص يستولون علي مشاهد الموتي وأحجار المقابر لاستخدامها في أعمال البناء وكل ذلك يحدث للأسف دون تدخل من المسئولين, حتي الأسوار الجانبية التي تحيط بها تلال القمامة وروث المواشي والمخلفات تم هدم أجزاء منها حتي يتسلل إليها المدمنون ليل نهار لتعاطي المواد المخدرة.
من جانبه قال جمال عبد الهادي عجاج رئيس مجلس إدارة جمعية دفن الموتي وتنمية المجتمع المحلي بأسوان إن الجمعية هي المنوط بها تحصيل رسوم دفن الموتي ولكن للأسف يقوم الحفارون بتحصيلها, وأضاف أن مدافن أسوان القديمة تم وقف الدفن بها منذ فترة ورغم ذلك لاتزال تفتح أبوابها لأسباب اجتماعية تتعلق بعادات وتقاليد أهل المدينة.
وأوضح أنه تقدم بمذكرة رسمية لرئيس الوحدة المحلية لمدينة ومركز أسوان بشأن التعدي علي مدخل مقر الجمعية في شهر ديسمبر2017 مما يعيق ممارسة المجلس لأعماله, وعندما تحرك رئيس المجلس لإخلاء المكان من مغتصبيه قوبل بمحاولات للتعدي عليه ليظل الموقف محلك سر.
وقال رئيس الجمعية إن الحل هو تنفيذ قرار وقف مراسم الدفن بالجبانة القديمة وتحويله إلي المدافن الجديدة بالطريق الصحراوي الغربي مع توفير سيارات لنقل الموتي والمشيعين برسوم مناسبة تتوافق مع ظروف الأهالي.
وطالب عجاج بإعادة بناء الأسوار كاملة وإنارة المدافن من الداخل, بالإضافة إلي شن حملات أمنية لاستهداف المدمنين واللصوص الذين يتخذون من حرمة هذه المقابر ستارا ومأوي لهم لممارسة جرائمهم.
من جانبه, أكد محمود عليان رئيس الوحدة المحلية لمدينة ومركز أسوان أنه سيعقد اجتماعا مع جميع الجهات المعنية لتنفيذ قرار وقف الدفن بالجبانة القديمة, كما كشف عن تشكيل لجنة لمراجعة جميع الأسوار ودعم أعمدة الإنارة بالكشافات, بالإضافة إلي غلق جميع المحلات المخالفة وإخطار مأمور قسم أول أسوان لمراجعة موقف الحفارين وضبط اللصوص ومدمني وتجار المواد المخدرة الذين يتخذونها وكرا لهم, موضحا أنه تمت إزالة العديد من التعديات علي السور البحري للمدافن في حملات سابقة.
وحول نقل دفن الموتي للجبانة الجديدة أكد عليان أنه تمت مخاطبة اللواء مجدي حجازي محافظ أسوان بذلك, مشيرا إلي أنه وافق علي تخصيص سيارات ميكروباص وسيارات لنقل الموتي من خلال جمعية دفن الموتي وتنمية المجتمع المحلي بأسوان.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على