الأثنين 26 من جمادي الاول 1439 هــ  12 فبراير 2018 | السنة 28 العدد 9787    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
في الصميم
مدحت خطاب
12 فبراير 2018

<< مصر كلها علي قلب رجل واحد نساند جميعا قواتنا المسلحة وأبطالها في معركة القضاء علي الإرهاب والتي تسبق الانتخابات الرئاسية لتكون إنجازا آخر يضاف إلي إنجازات كثيرة لتحقيق الأمن والاستقرار وقريبا سنعلن أن بلدنا خالية من الإرهاب وبعدها ندخل معارك جديدة في محاور مختلفة وهي حروب علي الفساد والمخدرات والتهريب ونهب أراضي الدولة وعندنا الأجهزة القادرة علي خوض تلك الحروب.
<< معركة سيناء2018 تحتاج لإعلام قوي وبرامج مناسبة خاصة وأننا مازلنا نعتمد علي وجوه قديمة في استراتيجيات محاربة الإرهاب وتلك الشخصيات تتكلم برؤية قديمة وبنغمة واحدة لا تتطور ومن هنا واجب علي البرامج والفضائيات تطوير الرسالة الإعلامية المواكبة لعمليات سيناء.
<< في الشأن العام هناك تساؤلات كثيرة في موضوعات مختلفة ونحتاج لتوضيح من المسئولين:
< هل تنجح الأحزاب في لم الشمل خلال منتدياتها السياسية الحالية؟
< لماذا تركز شرطة التموين علي البوتاجاز والشهادات الصحية للباعة فقط لا غير في الفترة الأخيرة؟
< متي يتم حل أزمات المستشفيات الجامعية خاصة المستلزمات والأدوية؟
< هل فعلا لم يتم تنفيذ لائحة قانون الاستثمار حتي الآن؟.وما هي ضرورة تقدم النواب بطلبات إحاطة للوزيرة غدا تحت القبة؟
< ماذا بعد خروج بيان شهري من وزارة الزراعة عن حجم التعدي علي الأراضي الزراعية وهل فعلا البيانات سليمة بخصوص المساحات القليلة التي تم إزالة التعديات عليها؟
وأيضا ما هي خطة الوزارة لمحصول القطن الجديد خاصة وأننا اقتربنا من موعد الزراعة؟
< ما هي شروط إنشاء المدارس الخاصة بالمحافظات ومن سمح بإقامتها علي الأراضي الزراعية؟
<< في الشأن الكروي هناك ملاحظات مهمة وهي:
< الملاحظة الأولي عودة جماهير بورسعيد للملعب بصورة رائعة وغير مسبوقة ونهاية للآثار التي نتجت عن مذبحة ستاد بورسعيد ومن هنا نجحت الجماهير في اختبار العودة باستثناء الشلة التي نزلت للملعب عقب المباراة ولابد من محاسبتها لأن عناصرها معروفة للمسئولين بالنادي المصري ولأجهزة الأمن ولكل البورسعيدية.
< الملاحظة الثانية خاصة بمباراة سموحة والزمالك والجديد أنه لأول مرة منذ فترة طويلة لا يتعرض مرمي الزمالك لأي خطورة وطبعا خطة لعب الزمالك جديدة وفعالة وتحتاج للاعبين مقاتلين في الملعب ليسوا من نوعية توفيق وإمام وحفني ومحمد ابراهيم.
< الملاحظة الثالثة السيناريو المكرر بتعرض فريق الاتحاد السكندري للهبوط وطبعا الأسباب معروفة لأن أبناء النادي يهربون من تحمل المسئولية وإدارة النادي تترك شئون الكرة للسماسرة ولم يعد هناك أي اهتمام بناشئي النادي في وقت يكون الاهتمام بحل أزمة الإعارة للأندية الكبيرة والتعاقد مع أنصاف النجوم وترك القوي الهجومية من لاعبين أفارقة ومحليين.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على