الأحد 18 من جمادي الاول 1439 هــ  4 فبراير 2018 | السنة 28 العدد 9779    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
سوق السيارات تعاني الركود
أحمد المهدي
4 فبراير 2018
حالة من الترقب تسيطر علي منتجي السيارات عقب انتهاء المكتب الاستشاري الألماني من مراجعة إستراتيجية السيارات وإرسال تقريرها لوزير الصناعة والتجارة طارق قابيل‏,‏ وسط توقعات شعبة وسائل النقل بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات بانتعاش السوق خلال النصف الثاني من‏.2018‏

سمير علام نائب رئيس الشعبة قال لـالأهرام المسائي, إن قطاع السيارات يترقب معرفة ما يحتويه تقرير المكتب الاستشاري, وأنه من المفترض أن يكون هناك اجتماع بالمنتجين لمناقشة ما تتضمنه الاستراتيجية وبما ينعكس علي تطوير الصناعة.
وأضاف أن القطاع يحتاج إلي قيام الدولة بإصدار قانون خاص بإحلال وتجديد السيارات التي تزيد عن30 عاما, لأنه سيعمل علي إنعاش السوق بصورة كبيرة خاصة أن التقديرات تشير إلي وجود ما يقرب من مليوني سيارة, وهو ما يعمل علي جذب كبار منتجي السيارات في العالم.
وأوضح نائب رئيس الشعبة: أن تلك الخطوة ستعمل علي تجديد نحو300 ألف سيارة سنويا فقط, وهو ما يعني أن جميع المصانع ستعمل علي زيادة الطاقات الإنتاجية من نفسها لسد تلك الاحتياجات, وهو ما ينعكس علي تعميق المنتج المحلي دون شك, وكذلك الأسعار.
ودعا إلي ضرورة تبسيط القطاع المصرفي في إجراءات تمويل شراء السيارات بما يسهم في زيادة المبيعات التي فقدت قرابة100 ألف مشتر في العام الماضي, لافتا إلي أن حجم السوق يعاني من حالة انكماش كبيرة بلغ حجم استهلاك العام الماضي135 ألف سيارات من ملاكي ونقل وأتوبيسات.
وأشار علام إلي أن حجم السوق في2017 تراجع بنسبة50% مقارنة بعام2016 الذي سجل انخفاضا بلغت نسبته40% عن المعدلات الطبيعية للسوق التي تتراوح بين350 الفا و400 ألف سيارة سنويا, مرجعا الركود المسيطر علي السوق إلي ارتفاع أسعار السيارات مع ضعف القوة الشرائية عقب التعويم.
وقال إن القانون الذي سيصدر للسيارات حول فرض ضريبة رسوم تنمية صناعية بنسبة30% دون صدور الإحلال والتجديد إضافة إلي تبسيط إجراءات التمويل, سيعمل علي غلق العديد من الشركات التي لديها طاقات إنتاجية تمكنها من إنتاج60 ألف سيارة وفقا للاستراتيجيةبسبب عدم قدرة السوق علي استيعاب تلك الكميات.
وأكد نائب رئيس الشعبة أن حالة السوق الحالية لن تساعد المصانع البالغ عددها17 مصنعا في زيادة التعميق وزيادة الإنتاج, مشيرا إلي أن المصانع ستقوم بزيادة الطاقات الإنتاجية عندما يتزايد حجم الاستهلاك دون أي قانون وستعمل علي زيادة التعميق في الوقت نفسه.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على