الجمعة 9 من جمادي الاول 1439 هــ  26 يناير 2018 | السنة 28 العدد 9770    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
د‏.‏ محمد زكي أمين عام اللجنة العليا للدعوة بالأزهر‏:‏
الدين عطاؤه ليس مقصورا علي من عاصروا الوحي
حوار‏:‏محمد ربيع غزالة
26 يناير 2018
قال الشيخ محمد زكي الأمين العام للجنة العليا للدعوة الإسلامية ولجنة المصالحات بالأزهر الشريف إن رسالة الأزهر عالمية ربانية إنسانية لذلك يجب علي كل الجهات مساعدة مؤسسة الأزهر

لينهض برسالته العالمية ويكون عند ظن الإنسانية به مشيرا إلي أن التجديد شي ضروري ومطلوب لأنه عطاء للبشرية حتي يرث الله الأرض ومن عليها

وأوضح أن الأزهر يؤمن بالدعوة للتجديد وتحقيق ثورة فكرية يكون محورها خطابا دينيا متجدد الفكر والهدف والمضمون مستندا إلي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والأحكام الشرعية وأقوال حكماء وأئمة المسلمين مؤكدا أن مشكلة الخطاب الديني الآن أنه يعتمد علي مثيرات العواطف, ولا يخاطب العقل أبدا مع أن العقل أساس الخطاب في القرآن الكريم, فالعقل موجود بشكل لافت للنظر في الإسلام
وأضاف في حواره لـالأهرام المسائي أن ظاهرة التكفير هجمة منظمة تكفيرية تقوم بها جماعات متشددة تنسب من يخالفهم في آرائهم واتجاهاتهم الي الكفر أوتنسب العصاة والمذنبين الي الكفر أوعدم الايمان بالله أو الزندقة وهي أمر خطير لخطورة آثاره فقدتعالت بعض الأصوات في هذا العصر منادية بتكفير الحاكم مرة والمحكوم مرات ومرات بل امتد الأمرببعضهم الي تكفير أبيه وأمه وزوجه وأخيه ومقاطعتهم مقاطعة تامة والي نص الحوار
ماتقييمك لدور الأزهر وهل أنت راض عنه؟
لوصلحت هذه المؤسسة لصلح المجتمع ومصر ولو صلحت مصر لصلحت الأمة العربية والاسلامية ورسالة الأزهر عالمية ربانية انسانية لذلك يجب علي كل الجهات والهيئات ومفكر ومبدع صادق مخلص لدين ووطنه أن يضع يديه في يد الأزهروأن يتكامل دور الأزهر بمساعدة هؤلاء جميعا لينهض برسالته العالمية ويكون عند ظن الانسانية به محققا لأمنها داعيا الي سلامهاعاملا علي نشر قيم الدين فيها مؤكدا الترابط الانساني والقواسم المشتركة بين البشر من خلال العطاء الرباني قال تعالي في سورة الحجرات يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير
كيف تري التجديد من وجهة نظرك؟
هو شي ضروري ومطلوب لأن الدين عطاء للبشرية حتي يرث الله الأرض ومن عليها وكذلك هو روحها ونورها وهداها لذا قال تعالي وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلي صراط مستقيم والمراد من التجديد تجديد الفهم لمرادالله حتي نبلغ أمرالله الي خلق الله كما أراد الله عزوجل لتصح الحياة ويتجدد عطاء الله فيها فقد جاء عن النبي صلي الله عليه وسلم مارواه الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه قال( إن الله يبعث لهذه الأمة علي رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها)
وماذايعني ؟
التجديد يعني بالضرورة تجديد الفقه الاسلامي ليسع حركة الحياة انضباطا وتقويما وتهذيبا فتزكو الأعمال وتطهر النوايا ويعظم الخلق وتنضبط الحركة, فالدين عطاؤه ليس مقصورا علي من عاصر نزول الوحي وانما دين عالمي رباني يتسم بالشمول والخلود يصلح الله به الزمان والمكان والانسان فلابد أن يكون العطاء متجددا ليسع حركة الحياة قال تعالي ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون لذا يجب علي علماء الأمة الربانيين بما منحهم الله من قدرة علي استيعاب النصوص والاحاطة بمقاصد الشريعة أن يفجروا طاقاتهم ثم ليستنبطوا من وحيها الرباني مايصلح الله به حركة الوجود انضباطا وابداعا تنزيلا للنصوص ومفهومها الواسع علي قضايا العصر علاجا.
وكيف يتم تجديد الخطاب الديني؟
علي مدي عقود ممتدة يأتي موضوع تجديد الخطاب الديني من أهم الموضوعات التي تلقي أهمية كبيره علي ماعداها من موضوعات تتعلق بأمور بالدين, وانعقدت تحت هذا العنوان المؤتمرات والندوات واللقاءات في مصر والعالم الإسلامي, وصدرت مئات الكتب والدراسات, التي تحاول وضع أسس علمية لتجديد الخطاب الديني, في المقابل حارب البعض أفكار التجديد باعتبارها مطلبا غربيا خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر2001, ثم جاءت الدعوة الأخيرة لإحداث ثورة دينية شاملة من الرئيس عبدالفتاح السيسي متضمنة الخطاب الديني كجزء من هذه الثورة ليتلقفها الكثير من الكتاب والنقاد والإعلاميين ويحاولوا إبراز قدراتهم من أجل تلبية الدعوة والعمل علي إنجاح هذه الثورة
كيف تنظرون في الأزهر لدعوة الرئيس بالتجديد وماذا فعلتم لتحقيق ذلك ؟
في الأزهر ننظر إلي هذه الدعوة نظرة شمولية تنطلق من عدة مبادئ أهمها أن الازهر يؤمن بالدعوة للتجديد وتحقيق ثورة فكرية يكون محورها خطاب ديني متجدد الفكر والهدف والمضمون مستندا إلي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والأحكام الشرعية وأقوال حكماء وأئمة المسلمين,وأن يشتمل علي أسلوب التخاطب بالطرق والأساليب الملائمة لفهم كل إنسان بدون تعقيد ومغالاة أو انحراف عن الحق مع الالتزام الكامل بالموضوعية والبعد عن التعصب,وأن يكون الخطاب مواكبا للأحداث وهذا هو الذي يعبر عنه بالتجديد فمخاطبة الناس وحل مشكلاتهم وذلك عن طريق مواكبة الدعاة للمتغيرات والأحداث التي يمر بها المجتمع بأن يجدد الداعية المسلم المعلومات والأفكار وأن ينوع الموعظة وأن يعمل علي إصلاح الفرد لأن إصلاح الفرد فيه اصلاح للمجتمع, فالاسلام دين عالج بشموليته جميع المستجدات.
ومالذي قام به الأزهر لتحقيق هذا التجديدفي الخطاب الديني؟
كان لفضيلة الإمام الأكبر د أحمد الطيب شيخ الأزهر عندما تولي مشيخة الأزهر رؤية شاملة لهذا التجديد إن تجديد الخطاب الديني ليس فكرا غربيا لأنه من عمق الفكر الإسلامي فالتجديد شيء معروف في القرآن الكريم, وفلاسفة المسلمين أول من قالوا إن الكون متغير ومتجدد في كل لحظة, كما أن فلسفتنا وتراثنا قائمان علي حقيقة التغيير والتجديد في كل شيء, فأنا لست في حاجة لأتصل بالثقافة الانجليزية أو الفرنسية حتي أضطر إلي التجديد. إنما الخطاب الديني مطلوب تنقيته.
ماهي المشاكل التي نعاني فيها حاليا.. وتمنعنا من تجديد الخطاب الديني؟
مشكلته الآن أنه يعتمد علي مثيرات العواطف, ولا يخاطب العقل أبدا مع أن العقل أساس الخطاب في القرآن الكريم, فالعقل موجود بشكل لافت للنظر في الإسلام, أما التركيز علي العواطف والشعور وإثارة الوجدان فهي عمليات لحظية يتأثر بها الإنسان, ولكن لو بني إيمانه علي العقل والإيمان بالأدلة العقلية, ولو أسس المؤمن تأسيسا عقليا كما يطلب منه القرآن, سيظل في كل لحظة مستصحبا هذا الدين باستمرارلكننا إذا أردنا أن نحقق الثورة في الفكر والخطاب الديني, يجب أن يواكب ذلك تجديد أيضا في الخطاب الإعلامي فكيف نبني ويد أخري تهدم, فعلماء الأزهر علي مدي التاريخ لم يقصروا في أداء رسالتهم وخطابهم دائما ملتزم بما تعلموه من التراث الإسلامي في الأزهر الشريف,لكن علي الوجه الآخر نجد الفضائيات مليئة بخطابات متنوعة يكاد بعضها يدعم الخرافات والانحلال الأخلاقي والجلوس علي المصاطب, في وقت لا نري فيه دعما ومساندة لخطاب العلماء المستنيرين وعلي سبيل المثال وعلي مدي30 حلقة في رمضان الماضي تحدث فضيلة الإمام الأكبر عن قيم اجتماعية مهجورة, لو تم الالتفات إليها وإعادة احيائها علي أرض الواقع في المجتمع لأحدثت ثورة أخلاقية شاملة قادرة علي تغيير المجتمع بفكره وسلوكه, وحققت لنا ما نريد من مجتمع إسلامي وسطي قادر علي مواجهة التحديات من خلال ثورة دينية وخلقية شاملة, لكن خطابنا الإعلامي للأسف لم يلتفت إلي ما طرحه شيخ الأزهر ولم يعمل علي دعم هذا التوجه.
معني ذلك أنك تربط نجاح تجديد الخطاب الديني بالإعلام؟
الخطاب الديني المراد تجديده لن ينجح ويكتب له النجاح إلا إذا صحبه في نفس التوقيت خطاب إعلامي متجدد يدرك قيمة الفكر الديني المطروح ويعمل علي مساندته وتوجيهه الوجهة الصحيحة فإذا استطعنا إن ندمج الخطاب الديني مع الخطاب الإعلامي في رؤية واحدة يمكن ان نحدث ثورة دينية وأخلاقية شاملة نستطيع من خلالها أن نظهر للعالم حقيقة الإسلام.
مارأيك في مستوي الدعاة ؟
دعني أقل بكل صدق وشجاعة مما تعانيه الدعوة من آلام وأحزان أؤكدأن تضارب القرارات الدعوية لايخدم الدعوة وكأننا في جزر منعزلة فلابد من انسجام الحقل الدعوي ورجوع الفرع الي الأصل وأن يكون هناك مشروع عالمي للدعوة مهمته تخريج الدعاة والمفتتين والأكفاء علي أيدي العلماء والدعاة الربانيين أصحاب الاختصاص فلابد من التأكيد علي انشاء الأكاديمية العالمية لتخريج الدعاة والمفتيين بعد دراسة مستفيضة لمقاصد الشريعة الاسلامية
وماذا عن انتشار ظاهرة التكفير؟
ظاهرة التكفير هجمة منظمة تكفيرية تقوم بها جماعات متشددة تنسب من يخالفهم في آرائهم واتجاهاتهم الي الكفر أوتنسب العصاة والمذنبين الي الكفر أوعدم الايمان بالله أو الزندقة وهي أمر خطير لخطورة آثاره فقدتعالت بعض الأصوات في هذا العصر منادية بتكفير الحاكم مرة والمحكوم مرات ومرات بل امتد الأمرببعضهم الي تكفير أبيه وأمه وزوجه وأخيه ومقاطعتهم مقاطعة تامة مماأدي الي وجود احتقان وتقاتل بين الأفراد والجماعات واختلط الصواب بالخطأ والحق بالباطل علي عوام الناس ومتعلميهم وذلك بسبب تخلي بعض الناس عن علمائهم الربانيين وأخذهم من الكتب دون الرجوع الي أهل العلم المتخصصين
وأسباب انتشار التكفير والآراء المتشددة وبعض الفتاوي المغلوطة؟
بدأت نقطة التخبط الأولي ففسرت النصوص حسب الهوي وأخذت كل فرقة من الفرق التي تنوعت وتعددت كثرة ومناهج معتمدة علي اجتزاء نصوص الدين أخذت كل فرقة تفسر ماتراه علي حسب هواها فكانت النتيجة الحتمية هي التطرف إلي أقصي اليمين أوالشمال وعلي هذا نشأت كل الفرق الضالة ومنها فرقة الخوارج التي امتدت أفكارها الي عصرنا وان اختلفت التعبيرات والأسماء وهناك اعتداءات منظمة وممنهجة وممولة علي العالمين العربي والاسلامي ونحن نري مايجري من مذابح وجرائم تطهير عرقي لايقره شرع ولادين ولاعرف وترفضه كل المواثيق والمعاهدات الدولية وماتحدثه ماتتسمي داعش من تخريب وقتل وذبح باسم الاسلام الذي كرم بني آدم وأن الأمة تمر بمرحلة عصيبة وحرجة وقد أصابها الجهل بحقائق الدين فأصبحت غثاء كغثاء السيل ومازالت تعيش علي أطلال حضارة تتلمذت عليها حضارات العالم اليوم.
متي يتم الحكم علي أي شخص بالكفر؟
ان الحكم بالكفر علي انسان ليس مجرد كلمة تقال لكنها كلمة وراءها أحكام شرعية تترتب علي ذلك ومن أجل هذا لايجوز أبدا الاندفاع والتهور في الحكم علي انسان ما بالكفر بل ينبغي التحرز من ذلك اذا بدرت أي شبهة في الأمر وقد نسب الي الامام مالك رضي الله عنه أنه قال( من صدر عنه ما يحتمل الكفر من تسعة وتسعين وجها ويحتمل الإيمان من وجه حمل علي الإيمان)
وهناك أمور متفق عليها تخرج الانسان عن الاسلام وهي انكار ماعلم من الدين بالضرورة كوجوب الصلاة والزكاة والصيام واستباحة محرم مجمع علي تحريمه كالزنا مثلا وسب الدين عامدا متعمدا والطعن في القرآن الكريم والسنة النبوية الثابته بطريق مقطوع به وسب النبي عليه الصلاة والسلام أو أحدالأنبياء عليهم السلام وإهانة المصحف والاستهزاء أو الاستخفاف باسم من أسماء الله أو أمره أونهيه أووعده أووعيده والاستهزاء أو الاستخفاف بأي مظهر من المظاهر بشخصية الرسول أو أحد الرسل عليهم السلام
ماذا عن لجان المصالحات التي تشغل أنت منصب الأمين العام لها؟
تواصل لجنة المصالحات بالأزهر الشريف جهودها في إنهاء الخصومات الثأرية بين العائلات بمختلف أنحاء الجمهورية إن اللجنة قامت بجهد كبير بالتعاون مع وزارة الداخلية لإتمام المصالحات بين عائلات دامت أكثر من30 عاما.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على