الأثنين 21 من ربيع الثاني 1439 هــ  8 يناير 2018 | السنة 27 العدد 9752    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
لواء عصمت الأشقر مدير الإدارة العامة للمرور لـ الاهرام المسائى
لاداعي للقلق من القانون الجديد‏..‏ ونظام النقاط هدفه الحد من الحوادث
أجري الحوار ــــــ محمود حامد
8 يناير 2018
كشف اللواء عصمت الأشقر مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة للمرور في حديثه لـ الأهرام المسائي عن أبرز الجهود التي يبذلها رجال المرور للحد من حوادث الطرق والزحام مشيرا إلي أن هناك ما يزيد علي‏9.8‏ مليون سيارة علي مستوي الجمهورية‏.‏

وأضاف مدير الإدارة العامة للمرور أن الثقافة المرورية للمواطن لها تأثير كبير علي حركة الطرق مشيرا إلي أنها في تحسن دائم ولكن لم تصل إلي المستوي المطلوب, موضحا أن هناك طفرة كبيرة في وحدات الفحص المروري حيث سيتم تطويرها بشكل كامل واستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة وإلي نص الحوار:

 

* كم يبلغ عدد المركبات في مصر حتي الآن ؟
هناك ما يزيد علي9.8 مليون مركبة علي مستوي الجمهورية تتنوع ما بين الملاكي والتي تزيد علي4.4 مليون سيارة بالإضافة إلي ما يزيد علي13 مليون سيارة نقل ثقيل وعدد كبير من الأتوبيسات العامة والخاصة وسيارات الأجرة ومعدات ثقيلة.

 

* هل الثقافة المرورية للمواطن تأثر علي الزحام وكيف يمكن تحسينها؟
بالطبع لها تأثير كبير جدا علي السيولة المروية وهي دائما في تحسن ولكن ليست بالقدر المطلوب ونحاول تكثيف الجرعة الإعلامية للمواطن وننسق حاليا مع وزارة التربية والتعليم لعقد ورش عمل مشتركة من أجل إعداد منهج يدرس للطلبة بداية من رياض حتي الجامعة لغرس المفاهيم والقواعد الصحيحة الخاصة بآداب المرور والسلوكيات الايجابية في نفوس الأطفال وذلك بناء علي توجيهات اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية ورعاية اللواء علاء الدجوي مساعد الوزير للشرطة المتخصصة.

 

* ما هي جهود الإدارة العامة للمرور في التصدي لحوادث الطرق ؟
في البداية أحب أن أوضح أن هناك اهتماما كبيرا جدا من وزارة الداخلية للحد من حوادث الطرق وما ينجم عنها من خسائر بشرية ومادية في المركبات أو المال العام وهذا يتضح في تقرير جهاز التعبئة العامة والإحصاء وهو جهاز محايد لا يتبع الوزارة حيث أكد أن هناك انخفاضا في معدل الحوادث بنسبة26% عن الفترة المماثلة كما أن الإدارة العامة للمرور بالتنسيق مع الإدارات المحلية في هذا الصدد تبذل جهودها علي مدار24 ساعة للحد من الحوادث علي عدة محاور الأول مواجهة المخالفات المرورية التي تعتبر عاملا مشتركا في الحوادث ويعتبر ضبط هذه المخالفات أحد المحاور الرئيسية للحد من الحوادث مثل السرعة الزائدة والسير عكس الاتجاه والقيادة تحت تأثير المخدرات وتلف الإطارات ومخالفات النقل والسير علي شمال الطريق والحمولة الزائدة حيث تنتشر حملات متحركة وثابتة لمراقبة السرعة الرادار علي الطرق علي مدار24 ساعة كما تم استحداث أجهزة الرادارات الثابتة علي الطرق السريعة والتي ترتبط بغرفة العمليات ويتم إرسال المخالفة مباشرة إلي النيابة بكل البيانات الخاصة بالمركبة بالإضافة إلي صورة وقت ارتكاب المخالفة كما أن هناك تنسيقا مع وزارة الصحة لنشر حملات يومية علي كل الطرق وفي كل المحافظات لفحص حالة السائقين وخاصة النقل والنقل الجماعي باعتبار أن الحوادث التي يتسببون فيها يقع فيها عدد كبير من الضحايا حيث يتم أخذ عينات عشوائية وظهور نتائجها فورا ومن يثبت تعاطيه للمواد المخدرة أثناء القيادة يتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضده وعرضه علي النيابة.
أما عن تلف الإطارات يقوم رجال المرور بنشر عدة نصائح للمواطنين لإرشاد من يقوم بشراء نوع جيد من الإطارات وكذلك الاطلاع علي قدرة تحمله والسرعة التي يتحملها, بالإضافة إلي ضرورة الكشف الدوري من قائد المركبة علي الإطار قبل القيام بأي رحلة لأنها تساوي حياة المواطن كما تم التنسيق مع عدد من شركات الإطارات للكشف علي الإطارات مجانا وتقديم النصح والتوعية حملة إعلانية علي وسائل الاعلام المرئية بشكل كاركاتيري علاوة علي حملات التفتيش علي الإطارات التالفة ويتم سحب الرخص وإحالة المركبة إلي الصلاحية لحين استبدال الإطارات بالإضافة إلي التشديد علي وحدات الفحص الفني بالكشف علي الإطارات وبالنسبة للسير عكس الاتجاه ومخالفات النقل تم تكثيف الحملات علي الطرق السريعة علي مستوي الجمهورية وتطبيق القانون بكل حزم تجاه المخالفين.

 

* هل يمكن الاستغناء عن العنصر البشري لتحقيق الدقة في رصد المخالفات الكاميرات والرادارات عالية الدقة للحد من الحوادث ؟
ليست كل التجارب الناجحة في بعض الدول قابلة للتطبيق لاختلاف طبيعة التخطيط العمراني وتأهيل الشوارع ولكن من الممكن تطبيقها علي بعض الطرق الجديدة التي تشيدها الشبكة القومية للطرق وتشرف عليها القوات المسلحة بالمدن الجديدة إنما الطرق القديمة لا يمكن فيها الاستغناء عن العنصر البشري بالإضافة إلي أن رجل المرور في الشارع يمثل بطبيعة الأمر تواجدا أمنيا علي الطريق وهذا يتضح بضبط العديد من القضايا الجنائية بواسطة رجال المرور بالإضافة لشعور المواطن بالأمان والطمأنينة بمجرد رؤية رجال المرور علي الطريق.

 

* لماذا يتخوف البعض من تطبيق قانون المرور الجديد ؟
لاداعي للقلق أنا بطمن المواطنين القانون الجديد سوف يتم تطبيقه بعد3 سنوات من إقراره والقانون لم يغلظ العقوبات ولم يرفع من قيمة المخالفات والملتزم لا يجب أن يتخوف من تطبيق القانون ونظام النقاط مثل رصيد المواطن في البنك الهدف منه تحقيق أكبر قدر من الحد من الحوادث والكثافات المرورية والأخذ بالتقنيات الحديثة حيث تم استحداث بعض المخالفات مثل إسعاف المصابين في الحوادث وكذلك استحداث عملية استخراج الرخص المشروطة مثل القيادة نهارا فقط.

 

* ماذا عن وضع التوك توك والدراجات البخارية الصيني ؟
التوتوك ظاهرة فرضت نفسها ونحاول الحد من آثارها لأنها دخلت مصر بإعداد كبيرة في فترة قصيرة وأصبحت مصدر رزق للعديد من الفئات كما أنها تستطيع السير علي الطرق الضيقة وغير الممهدة ولكن هي مركبة مجهولة وسائقها صعب التعرف عليه بالإضافة إلي استخدامها في أرتكاب الحوادث التي تخل بالأمن العام, ولذلك بدأنا بالفعل بعد التنسيق مع وزارة الصناعة و التجارة والجهات المنتجة بترخيص التوك توك قبل خروجه من المصنع بناء علي توجيهات مجلس الوزراء واللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية بالإضافة إلي تكثيف الحملات علي مستوي الجمهورية لضبط المخالفين, حيث يتم ضبط أعداد كبيرة يوميا ولا يسمح بخروج التوك توك من وحدة المرور المختصة إلا بعد عمل إجراءات الترخيص ومن الملاحظ أن هناك أعدادا كبيرة من أصحاب التكاتك بدأت تتوجه تلقائيا للترخيص حيث تم تخصيص شباك خاص بـ التوك وتوك في وحدات المرور بالإضافة إلي توجيه قوافل مرورية تنتقل إلي المناطق الشعبية والنائية للترخيص وذلك للسيطرة علي مركبة التوك توك وحفاظا علي أرواح المواطنين والمشاكل التي تنتج عنها حيث سيظهر خلال الفترة المقبلة تحسن ملموس لدي المواطنين عن الوضع الآن.

 

* ما هي آخر نتائج الحملات علي الطريق الدائري والطرق السريعة ؟
أولا أحب أن أوضح أن الحملات مستمرة علي مدار الـ24 ساعة بالتنسيق والاشتراك مع قطاع أمن القاهرة والجيزة ومديرية أمن القليوبية حيث تم تحرير3280 مخالفة متنوعة خلال الأيام الماضية فضلا عن وجود كاميرات متصلة بغرفة العمليات التي تعمل علي مدار24 ساعة وتشهد الحملات متابعة ميدانية مني أنا شخصيا وكذلك يتابع اللواء مجدي عبد الغفار الحملات ونتائجها بشكل يومي كما أن هناك إشرافا من اللواء علاء الدجوي مساعد الوزير للشرطة المتخصصة وكذلك تم التنسيق مع وزارة النقل ورئيس الهيئة العامة للطرق والكباري لرفع كفاءة الطريق من حواجز وأسفلت وفواصل وإجراء عدة توسعات في مطالع ومنازل الطريق لأن الطريق الدائري يعتبر شريان القاهرة الكبري ومحور توزيع لجميع المدن الجديدة كما أوجه الشكر لكل رجال المرور الذين يؤدون واجبهم علي أكمل وجه.

 

* مع بدء التشغيل الرسمي للطريق الحر شبرا بنها والانتهاء من محور روض الفرج هل يمكن منع مرور النقل الثقيل علي طريق القاهرة ـ الاسكندرية الزراعي للحد من الحوادث ؟
هناك تنسيق مع وزارة النقل والجهات المعنية بعد الانتهاء من الوصلة الأخيرة من الطريق الاقليمي والتي يبلغ طولها57 كيلو مترا في أخر شهر مارس المقبل سيتم حظر مرور سيارات النقل بجميع أنواعها علي الطريق الزراعي حتي بنها.

 

* هل تقوم الإدارة العامة للمرور بعرض ملاحظتها علي الطريق من حيث الصيانة الدورية للجهات المعنية؟
المرور هو الأب الشرعي للطريق ويتم رصد حالة كل الطرق يوميا ومخاطبة الجهات المعنية ونتابع أعمال التنفيذ في الصيانة حسب الإمكانيات المتاحة للمحافظات أو الهيئة العامة للطرق والكباري ومثال علي ذلك طريق السلام بلبيس تم عرض توسعة الطريق علي وزير النقل وعمل طريق خدمة مثل طريق شبرا بنها حيث أكد الوزير أنه تم بالفعل تم إدراجه في الخطة كما أن هناك مطالع ومنازل علي الطريق الدائري سيتم توسعتها وأخري عشوائية سيتم تقنينها وإعادة تخطيطها بالمواصفات الفنية المطلوبة.

 

* يلقي البعض اللوم علي إدارات المرور لسهولة استخراج رخص القيادة خاصة المهنية؟
يوجد في مقترح قانون المرور الجديد المقدم لمجلس النواب حاليا إنشاء مراكز قيادة متطورة لعمل دورات تدريبية علي القيادة وحتمية اجتياز المتدرب هذه الدورة ويلغي النظام القديم الذي كان يعتمد فقط علي اجتياز امتحان القيادة والكمبيوتر كما أن قائد المركبة الذي يستنفذ نقاطه كلها سوف يتم إلحاقه بإحدي الدورات تختلف مدة الدورة علي حسب العقوبة كما أن هناك تنسيقا مع الإدارات علي مستوي الجمهورية للتشديد في استخراج الرخص لضمان التزام السائقين بجميع قواعد وآداب المرور وإتقانهم للقيادة قبل استخراج الرخصة.

* ماذا عن الصيانة الدورية للكاميرات والرادارات وهل هناك تطوير في وحدات المرور؟
كل الرادارات والكاميرات علي مستوي الجمهورية يتم صيانتها بصفة مستمرة عن طريق شركات متخصصة وفي حالة تعطلها يتم الدفع بالبديل وأعمال التطوير في هذا المجال تتم علي قدم وساق, وحريصون دائما علي تحديث النظم والأجهزة لضبط المنظومة المرورية أما بالنسبة لوحدات المرور تم تفعيل خدمة سداد المخالفات عن طريق الدفع الالكتروني وكذلك تجديد الرخص وتوصيلها حتي المنزل بالتنسيق مع وزارة العدل المتمثلة في النيابة العامة كما تم تخصيص شباك في كل الوحدات المرورية علي مستوي الجمهورية لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة ونحاول في الفترة القادمة الوصول إلي منظومة الشباك الواحد حرصا علي مصلحة المواطن فهناك طفرة كبيرة سيشعر بها المواطن في مجال التراخيص في أقرب وقت ممكن أما عن وحدات الفحص الفني سيتم تطويرها بشكل كامل واستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة فيها لعمل فحص شامل علي السيارة بواسطة الكمبيوتر وإعداد تقرير فني بحالة المركبة خلال عدة دقائق مثل ما يحدث في توكيلات الصيانة الخاصة بالسيارات حيث سيتم التشغيل التجريبي في عدد من الوحدات بشكل مبدئي إلي أن يتم التعميم في كل الوحدات المرورية علي مستوي الجمهورية بعد إقرار قانون المرور الجديد.

 

* ماهي الرسالة التي تحب أن توجهها للمواطن؟
هدفنا واحد ونريد أن نرفع من شأن بلادنا والالتزام بقواعد المرور يساوي حياتك وفي النهاية وزارة الداخلية المتمثلة في الإدارة العامة للمرور وكافة الإدارات علي مستوي الجمهورية تهدف إلي تأمين رحلات المواطنين علي الطرق علي مدار الـ24 ساعة مما يعني جهدا كبيرا يبذل من قبل رجال المرور ففي ظروف الطقس السيئ مثل نزول الأمطار أو الشبورة كل الإجراءات التي تفرض والترتيبات الغير العادية مثل إغلاق الطرق وخلافه هدفها الوحيد حماية قائد المركبة ومرافقيه.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على