الأحد 20 من ربيع الثاني 1439 هــ  7 يناير 2018 | السنة 27 العدد 9751    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
تكدس المصالح الحكومية يخنق المنوفية
المنوفية ــــ محمد العيسوي
7 يناير 2018
يعد التكدس المروري والزحام هو عنوان المعاناة اليومية التي يشعر بها أهالي محافظة المنوفية سواء داخل المدن والمراكز المختلفة أو بمداخل المحافظة‏,‏ الفرعية التي تربط بين مدينة شبين الكوم عاصمة المحافظة والمراكز الأخري لتواجد المصالح الحكومية الرئيسية والمديريات المختلفة بها‏.

فضلا عن مداخل المحافظة التي تربطها بالمحافظات الأخري وبخاصة القاهرة والقليوبية والغربية مما يغضب المواطنين الذين يقضون نصف يومهم بما يساوي ضعف ساعات العمل في المواصلات يوميا سواء في الذهاب أو الإياب, أملا في إنهاء شبكة الطرق التي بدأ إنشاؤها في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي لحل أزمة التكدس المروري بالمحافظة, وذلك لتسهيل أعمال النقل والتجارة بالمحافظة وخاصة أنها تمتلك منطقتين صناعيتين بمدينتي قويسنا والسادات.ولذلك تحتاج إلي حل سريع لإنهاء أزمة التكدس المروي لتسهيل الانتقال وزيادة فرص جذب الاستثمارات للمحافظة.

ويقول أحمد قابيل أحد سكان المحافظة ويعمل بالقاهرة أبدأ يومي في المواصلات من الخامسة فجرا للوصول لموعد عملي في الثامنة صباحا وأعود لمنزلي في الحادية عشرة مساء مما يستغرق مني4 إلي5 ساعات يوميا في المواصلات للذهاب للعمل والعوده منه وذلك نتيجة الزحام والتكدس المروري سواء في مدخل المحافظة أو في القاهرة ما يتسبب في إهدار الوقت والمجهود.

وأضاف سعيد محمود سائق, أنه يعمل علي طريق السادات يوميا لتوصيل العمال إلي مصانعهم ويستغرق الوقت حوالي ساعتين ذهابا ومثلهما إيابا مما يمثل تكلفة في البنزين المستخدم, بالإضافة إلي المجهود وإهدار الوقت للعمال, مشيرا إلي أن السبب في ذلك يرجع إلي أن الطرق ضيقة وغير ممهدة, بالإضافة إلي أن مواعيد العمل بجميع المصالح والمصانع واحدة مما يتسبب في تكدس مروري وزحام في مناطق بعينها وبخاصة مداخل المحافظة التي تربط بينها وبين المحافظات الأخري.

رئيس نقل البرلمان: منع الصف الثاني هو الحل
قال هشام عبد الواحد نائب البرلمان عن دائرة بركة السبع بالمنوفية ورئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب أن هناك عددا من الحلول يجب تطبيقها لإنهاء أزمه التكدس المروري بالمحافظة ويأتي في مقدمتها إزالة الإشغالات من الطرق العامة والرئيسية وبخاصة الباعة الجائلين والأكشاك غير المرخصة, بالإضافة إلي ضرورة الانضباط المروري ومنع ركن السيارات صف ثاني والتي تعد السبب الأكبر للزحام المروري والمشاجرات اليومية بين السائقين والتي نتج عنها تزايد الحوادث في الفترة الأخيرة. وأضاف أنه يجب تكاتف المواطنين مع جميع الأجهزة التنفيذية لتعديل السلوك المروري والالتزام بقواعد الانضباط.

واقترح عبدالواحد منع تجديد تراخيص السيارات القديمة والمتهالكة نظرا لأنها غير صالحة علي الطرق السريعة مما يتسبب في ازدحام وتكدس مروري كبير.

وطالب عبدالواحد بضرورة الاستعانة بخبراء الطرق من الجامعات المختلفة لوضع خطط حديثة لتعديل الطرق العامة والسريعة بالمحافظة وخاصة أنها تتصل بمعظم محافظات الجمهورية, مشيرا إلي أن الطريق الإقليمي والكباري بين المنوفية والمحافظات الأخري التي يتم إنشائها مؤخرا ستساعد إلي حد كبير في إنهاء أزمة التكدس المروري بالمحافظة.

الطرق: تطبيق البدائل لإنهاء الأزمة
ومن جانبه أكد المهندس علي عبدالدايم مدير مديرية الطرق والكباري بالمنوفية أن مشكلة التكدس المروري والزحام ليست مسئولية الطرق وحدها بل مشتركة بين المواطنين ومديرية الطرق وإدارة المرور لذلك يجب تكاتف الجميع من أجل القضاء علي الأزمة نهائيا, مطالبا بضرورة تعديل السلوك المروري للسائقين أولا لإنهاء المشكلة.

وأضاف عبدالدايم أن السبب الرئيسي في الزحام هو أن مواعيد العمل بجميع المصالح الحكومية والمصانع واحدة وثابتة مما يتسبب في تكدس هائل في فترات الذروة سواء الصباحية أو المسائية وفي حاله تعديل المواعيد سيقل تواجد المواطنين بالشارع في نفس التوقيت ويقلل الزحام بشكل كبير.

وأشار إلي أن المحافظة خلال الفترة المقبلة ستشهد تشغيل شبكة الطرق الجديدة, فضلا عن التوسعات في الطرق الرئيسية والتي ستساعد بشكل كبير في إنهاء الأزمة وتشجيع الاستثمار بالمحافظة وخاصة الطريق الإقليمي الذي سيربط بين المنوفية والمحافظات الأخري, بالإضافة محور التنمية الذي سيربط بين شبين الكوم السادات والذي سيساعد في إنعاش الحركة الاقتصادية بالمحافظة وذلك لتخفيف الكثافة المرورية بالطرق الرئيسية والفرعية واستغلال الطرق الزراعية وذلك لتشجيع الاستثمار واستصلاح الأراضي الزراعية وإحياء المدن الجديدة علي الطرق الصحراوية أملا في إحداث طفرة كبيرة بالمحافظة وربطها بالمحافظات الأخري وزيادة الاستثمار.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على