الأثنين 14 من ربيع الثاني 1439 هــ  1 يناير 2018 | السنة 27 العدد 9745    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
الصحة‏..‏ قصة النجاة من الأزمات
محمد ربيع غزالة
1 يناير 2018
ما بين أزمات نقص الأدوية وألبان الأطفال ومحاولات وزارة الصحة بتوفير المستحضرات الطبية بعد عقد اتفاق مع شركات الأدوية بموافقة مجلس الوزراء بتحريك الأسعار لتغطية تكلفة إنتاج المستحضرات الطبية وفرض رقابة علي سوق الدواء للقضاء علي محاولات البعض لاصطناع أزمات وإحداث نقص في بعض الأصناف من الأدوية لتحقيق أرباح طائلة من دم المرضي‏.‏

الدكتور أحمد عماد وزير الصحة أكد أن الوزارة عملت خلال العام الماضي أحدث حالة من الاستقرار في سوق الدواء وتدخلت الدولة في بعض الأحيان لتغطية النواقص باللجوء للاستيراد والعمل علي زيادة إنتاج خطوط إنتاج الشركات.
وزير الصحة شكل لجنة عليا لنواقص الدواء لمتابعة الوضع بالتعاون مع الدكتورة رشا زيادة رئيس الإدارة المركزية للصيدلة التي كشفت أنه تم توفير جميع الأصناف المتداولة التي تصل إلي5 آلاف صنف في السوق المصرية باستثناء بعض8 أصناف ويتم العمل علي توفيرها خلال الفترة المقبلة.
ولعل أبرز إنجازات القطاع الصحي خلال2017 هو الانتهاء من قانون التأمين الصحي الشامل الذي وصفه الوزير بأنه حلم المصريين طال انتظاره وعمل هو ومساعده الدكتور علي حجازي رئيس هيئة التأمين الصحي واللجنة المشكلة لمراجعة القانون وبدعم من رئيس الجمهورية والمهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء علي خروج القانون وبدء تطبيقه في يوليو المقبل ببورسعيد خاصة أن وزير الصحه قال عنه إنه مشروع يشمل كل مواطن مصري, حيث سيحصل كل مواطن علي خدمات التأمين الصحي تحت مظلة هذا المشروع, إضافة إلي تغطية المصريين بالخارج.
ومن المنتظر أن تقوم وزارة الصحة بالانتهاء من اللائحة التنفيذية الخاصة بقانون التأمين الصحي أوائل العام المقبل حيث كشف الدكتور علي حجازي أن قانون التأمين الصحي الشامل كان حلما وتحقق من الناحية التشريعية موضحا أن تطبيق القانون علي الأرض لإصلاح منظومة الصحة في مصر أهم شيء خلال الفترة المقبلة.
أزهر العلماء.. رصاصة وسطية في قلب التطرف
قام الأزهر الشريف برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بكافة مؤسساته خلال العام المنصرم2017 بالعمل علي تفكيك الفكر المتطرف للتنظيمات الإرهابية والتكفيرية, وإرساء السلام وثقافة الحوار, وفقه المواطنة, وتحصين الشباب من الانزلاق إلي الجماعات الضالة, وترسيخ المنهج العلمي الأزهري وإرساء التعايش المشترك ونشر رسالة السلام وفتح أفق للحوار مع الفاتيكان وتبادل الزيارات والتعاون المشترك مع كافة المؤسسات المعنية والفاتيكان حتي أطلق علي شيخ الأزهر إمام السلام.
الدكتور محمد عبدالفضيل القوصي وزير الأوقاف الأسبق, نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة العالمية لخريجي الأزهر, عضو هيئة كبار العلماء, يؤكد أن الأزهر وخريجي الأزهر عملوا خلال الفترة الماضية علي نشر الفهم الحقيقي للدين الحنيف بقيمه السمحة, ووسطيته وتم استغلال خريجي الأزهر علي مستوي العالم بعد تأهيلهم ليكونوا خير سفراء للأزهر والتصدي للأفكار المتطرفة في بلادهم.
وأوضح القوصي أنه انطلاقا من عالمية رسالة الأزهر تم تنظيم العديد من الفعاليات في الداخل والخارج لمناقشة القضايا الفكرية المعاصرة وتوضيح حقيقة الإسلام وإرساء التعايش المشترك والتركيز علي إبراز خطورة الفكر التكفيري المتطرف والتأكيد علي أن مقاومة الإرهاب يحمي حق الإنسان في الحياة.
وأوضح أنه تم عقد لقاءات مع طوائف الشباب وطلاب التعليم الجامعي وقبل الجامعي بكافة أنحاء الجمهورية لتعزيز الانتماء الوطني, والتأكيد علي أهمية الوقوف صفا واحدا خلف قواتنا المسلحة, ومؤسساتنا الوطنية في معركتنا ضد القوي الظلامية

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على