الأثنين 14 من ربيع الثاني 1439 هــ  1 يناير 2018 | السنة 27 العدد 9745    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
قطاع البترول‏..‏ فرص واعدة‏..‏ وظهر يفتح الطريق للمستقبل
د‏.‏ أحمد مختار
1 يناير 2018
شهد عام‏2017‏ نشاطا غير تقليدي وإنجازات ونتائج أعمال غير مسبوقة في مختلف أنشطة صناعة البترول تعكس بداية جني ثمار إستراتيجية وزارة البترول والتنفيذ الصارم لها والتي استهدفت إحداث تطوير شامل في جميع الأنشطة‏.‏

لقد وضعت وزارة البترول علي عاتقها تحويل التحديات إلي فرص واعدة, وكان للعنصر البشري من كوادر قطاع البترول دور ملموس في تحقيق الأهداف من خلال تنفيذ الخطط والإستراتيجيات الموضوعة والتي شملت تنفيذ وتشغيل وإدارة المشروعات البترولية بأعلي كفاءة ممكنة وبرزت نتائج ذلك سواء في توفير احتياجات السوق المحلية أو تأمين إمدادات الوقود لقطاعات الكهرباء والصناعة وخطط التنمية من الإنتاج المحلي من الثروة البترولية, الذي يتم تعظيمه من خلال عدد من مشروعات التنمية بالإضافة إلي استكمال تلبية هذه الاحتياجات من خلال الاستيراد.
وإلي جانب ذلك شهد عام2017 البدء في تنفيذ إستراتيجية متكاملة لتحويل مصر لمركز إقليمي لتداول وتجارة الغاز والبترول بما تمتلكه من المقومات التي تؤهلها للقيام بهذا الدور, كما شهد العام صدور قانون تنظيم أنشطة سوق الغاز بقرار جمهوري بما يتيح مرونة كبيرة في سوق الغاز الطبيعي في مصر وسيتيح خيارات متعددة في توفير الغاز للمستهلكين بالسوق المحلية لدفع النمو الاقتصادي, وإنشاء جهاز تنظيم الغاز وتسمية رئيسه وقرب صدور اللائحة التنفيذية للقانون.
كما شهد عام2017 الإعلان عن ضغط المدة الزمنية للانتهاء من مشروع استشراف المستقبل في نهاية عام2018 بدلا من المقرر له عام2022 لأهم مشروع يتم تنفيذه لمواجهة التحديات وهو مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول الذي يعد بحق مشروع القرن والذي يسهم مساهمة إيجابية في الانطلاق بأنشطة القطاع إلي آفاق أرحب وبشكل علمي مدروس ومتكامل يراعي كافة متطلبات الصناعة البترولية, وأن يصبح قطاع البترول نموذجا يحتذي به لباقي قطاعات الدولة في التحديث والتطوير.
استمر قطاع البترول في عقد الاتفاقيات البترولية حيث تم خلال الفترة من نوفمبر2013 وحتي ديسمبر2017 توقيع83 اتفاقية بترولية للبحث عن البترول والغاز مع شركات عالمية من مختلف الجنسيات باستثمارات حدها الأدني نحو15.5 مليار دولار.
ساهمت هذه الاتفاقيات باعتبارها حجر الزاوية في تحقيق العديد من الاكتشافات البترولية وتم خلال العام العمل علي قدم وساق للإسراع في تنميتها ومن أهمها
بداية ضخ الإنتاج الأولي من المرحلة الأولي لحقل ظهر العملاق للغاز الطبيعي في الشبكة القومية للغازات بكميات نحو350 مليون قدم مكعب غاز طبيعي يوميا, والانتهاء من تنفيذ وتشغيل المرحلة الأولي من مشروع إنتاج الغاز الطبيعي من حقول غازات غرب الدلتا حقول شمال الإسكندرية و غرب المتوسط العميق قبل موعدها بثمانية أشهر والتي افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي في مايو الماض بنحو700 مليون قدم مكعب, إضافة إلي بدء التشغيل التجريبي لحقل آتول للغاز الطبيعي في منطقة شمال دمياط بنحو200 مليون قدم مكعب غاز يوميا, إلي جانب استكمال تنفيذ أعمال تنمية حقل نورس بدلتا النيل ليرتفع إجمالي إنتاجه إلي نحو أكثر من مليار قدم مكعب غاز10.6 ألف برميل متكثفات و230 طن بوتاجاز يوميا.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على