الجمعة 11 من ربيع الثاني 1439 هــ  29 ديسمبر 2017 | السنة 27 العدد 9742    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
اولى القبلــتيـن
تحقيق‏:‏ رجب أبو الدهب
29 ديسمبر 2017
يقع المسجد الأقصي في قلب مدينة القدس ويعتبر من أقدم المساجد علي وجه الأرض وروي عن النبي أنه بني بعد الكعبة بأربعين سنة وقد شهد رحلتي الإسراء والمعراج

حيث ربط الأرض بالسماء وفيه الصلاة بخمسمائة صلاة فهو أولي القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين وفيه طائفة الحق المنصورة التي لايضرها من خالفها ولا من خذلها وهي باقية تقاوم عدوها وتقهره بصمودها وثباتها حتي يأتيها أمر الله سبحانه تعالي وهي علي ذلك وهي ببيت المقدس وقد سعي اليهود لطمس هوية هذه المدينة المقدسة ومحو معالمها الإسلامية وهم يسعون من وراء ذلك لهدم المسجد الأقصي لبناء الهيكل المزعوم عندهم وحرب اليهود عليه لاينتهي.

حول الحكمة من اختيار المسجد الاقصي كقبلة أولي للمسلمين ومافعله الرسول الكريم من أجله وأصحابه من بعده يقول الدكتور إبراهيم شعيب أستاذ الأديان بجامعة الأزهر الشريف ظل المسجد الأقصي قبلة للمسلمين منذ أن فرضت الصلاة في رحلة الإسراء والمعراج وحتي بعد الهجرة لما يقرب من16 أو17 شهرا ولذلك كان أولي القبلتين وثاني مسجد بني في أرض الله وقد أخرج البخاري بسنده أن ابي هريرة رضي الله عنه قال يارسول الله أي مسجد وضع في الأرض أول؟ قال: المسجد الحرام. فقلت ثم أي قال المسجد الأقصي قلت كم كان بينهما؟ قال أربعون سنة فأينما ادركت الصلاة في أحدهما فصل فإن الفضل فيه.
وثالث الحرمين الشريفين لقوله صلي الله عليه وسلم لاتشد الرحال إلا لثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصي. ويضيف د. شعيب أن القدس أرض المحشر والمنشر لما ورد عن ميمونة قالت يانبي الله حدثنا عن المسجد الأقصي؟ قال هو أرض المحشر والمنشر ائتوه فصلوا فيه فإن لم تستطيعوا أن تصلوا فيه فاهدوا إليه زيتا أنه من أهدي له زيتا فكأنما صلي فيه وذلك كان لسيد الخلق صلي الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم من بعده عدد من الغزوات لتحريره وكان أول فعل للرسول بالأقصي هو صلاته فيه في رحلة الاسراء والمعراج إماما بالأنبياء ومعني ذلك تسلمه الراية من إخوانه الانبياء ليصبح عليه الصلاة والسلام مسئولا عن المسجد الأقصي وأمته من بعده فكانت غزوة مؤته في العام الثامن من الهجرة وهي سرية أرسلها الرسول صلي الله عليه وسلم إلي الشام فكانت أول عمل عسكري في عهده صلوات الله عليه وسلامه يهدف لتحرير المسجد الأقصي, ثم كانت غزوة تبوك في رجب من العام التاسع من الهجرة وكانت تبوك آخر غزوة غزاها رسول الله صلي الله عليه وسلم حيث اجتمع له30 ألف جندي وكان هذا يمثل أقوي جيش اجتمع لرسول الله صلي الله عليه وسلم حيث توجه به صوب الشام ليؤدب متمردي النصاري الذين كانوا يهددون الدولة الإسلامية ونصر الله نبيه نصرا كبيرا دون قتال ثم في العام الحادي عشر من الهجرة أرسل النبي صلي الله عليه وسلم وهو يعاني سكرات الموت أسامة حيث قال: أنفذوا بعث اسامة لعن الله من يتخلف عنه وكانت سرية أسامة صوب الشام و لهذا فهم أبو بكر الصديق خليفة المسلمين الدرس جيدا فلما انتهي من فتنه الردة جهز أربعة جيوش وسيرها لتحرير المسجد الأقصي فأرسل يزيد بن أبي سفيان علي رأس جيش إلي دمشق وأبو عبيدة بن الجراح علي رأس جيش أيضا إلي حمص ثم أرسل شراحبيل بن حسنة إلي الأردن وعمرو بن العاص لفلسطين ولما مات أبو بكر الصديق أكمل عمر بن الخطاب المسيرة حتي تسلم مفاتيح بيت المقدس. ويوضح الشيخ ناجي آدم مدير عام الفتوي بأوقاف الجيزة إن مكانة القدس الشريف السامية في نفوس وقلوب وأرواح البشر ليس للمسلمين وحدهم لمكانته العقائدية الخاصة التي ربطت الأرض بالسماء فهو أولي القبلتين وثالث الحرمين ومسري الحبيب صلوات الله عليه حيث بدأت ليلة الاسراء والمعراج من المسجد الحرام وانتهت بالمسجد الأقصي وانتهت بركعتين بجميع الانبياء ثم كان المعراج من المسجد الأقصي للسموات العلي حيث سدرة المنتهي وانتهت رحلة المعراج بصلاة وهي خمس في اليوم والليلة ويؤجر فاعلها بخمسين, والملاحظ أن نهاية الأسراء ركعتين في المسجد الأقصي وختام المعراج صلاة عند سدرة المنتهي فالمسجد الأقصي عالمي عموما وعربي خصوصا فجميع الديانات تدافع عنه وتقدسه, فبعد أن فرضت الصلاة عند سدرة المنتهي ظل المسلمون أكثر من16 شهرا يتوجهون إليه في صلاتهم حتي حقق الله تبارك وتعالي أمنية حبيبه صلي الله عليه وسلم بتحويل القبلة من المسجد الأقصي للمسجد الحرام والآيات في ذلك واضحة وكثيرة عن مكانة الأقصي في أوائل سورة الإسراء وأول سورة النجم عن المعراج وآيات تحويل القبلة في سورة البقرة فالمسجد الأقصي تاريخه لاينكره إلا جاحد ومهما تكن القرارات الهوجاء اللامسئولية البفلورية أمام صلابة الأمة الإسلامية والعربية والنبلاء في العالم فإن هذه القرارات ستكون أقل من أن توصف بأنها حبر علي ورق فقد دخلها الفاروق عمر بن الخطاب واحترم أهلها وأحسن معاملتهم وأحسنوا هم لقاءه واستقباله لماورد أنه عندما وجبت الصلاة ترك المكان وصلي خارج المسجد الاقصي و لما سئل حتي لايقال هنا صلي عمر فيستغلها الناس من بعده.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على