السبت 20 من ربيع الأول 1439 هــ  9 ديسمبر 2017 | السنة 27 العدد 9722    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
آمال أبطال الذهب في الإسماعيلية
الإسماعيلية ــ خالد لطفي
9 ديسمبر 2017
يظل أبناء الإسماعيلية متحدو الإعاقة ضمن الأكثر تحقيقا للميداليات المتنوعة والمراكز المتقدمة علي الصعيد الإقليمي والعالمي في البطولات التي مثلوا فيها مصر‏,

وبالرغم من انجازاتهم الرائعة إلا أن أجهزة الدولة تجاهلتهم وأصبح البعض منهم يبحث عن وظيفة لرعاية أسرته والآخر تراكمت عليه الديون ولم يعد قادرا علي تدبير نفقات العلاج من الإصابة التي لحقت به التقينا الأبطال وتحدثنا بصراحة مطلقة وكانت السطور التالية..


يقول أحمد عبد القادر كاريكا بطل إفريقيا والعرب في ألعاب القوي إنه يعاني من إعاقة شلل نصفي في القدم اليسري وبدأ حياته مع الرياضة بتمثيل نادي العزيمة بالإسماعيلية في لعبة الكرة الطائرة وحقق له مع زملائه انجازات لا بأس بها علي الصعيد المحلي.

ويضيف أنه تحول من لعبة الكرة الطائرة الجماعية لألعاب القوي وتخصص في رمي الرمح الكلاسيك44 وانضم للمنتخب الوطني ومثل مصر في بطولة أفريقيا والعرب عام2002 و2007 وحصل علي الميدالية الذهبية والبرونزية وفرح من قلبه وقتها وتمني استكمال انجازاته علي الصعيد العالمي.

ويشير كاريكا إلي أنه تعرض للإصابة بقطع في الرباط الخارجي للركبة حرمه من السفر للعب في البطولات الخارجية باسم مصر ودق أبواب الكثير من بعض نواب البرلمان وأحد لاعبي كرة القدم الكبار بالإسماعيلية لتوفير ثمن إجراء الجراحة له لكن قوبل مطلبه بالتجاهل.

ويوضح أن المشاكل تفاقمت من حوله بعد أن تراكمت الديون عليه واضطر للاقتراض من البنوك بضمان وظيفته بديوان عام محافظة الإسماعيلية لسدادها وفكر كثيرا في اعتزال اللعبة إلا أن مدربه محمود هاشم فضلا عن علي عبد العال نائب رئيس نادي العزيمة رفضا بشدة وطلبا منه الاستمرار حتي يجد الفرج لاسيما وأنه يتحامل حاليا علي نفسه ويمارس رمي الرمح في المسابقات المحلية علي مستوي الجمهورية.

ويؤكد أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية شعر بمعاناة ذوي الاحتياجات الخاصة وبالأخص الرياضيين منهم وأطلق مؤخرا مبادرته الرائعة ضرورة الاهتمام بهم ونود أن يتحرك المسئولون المعنيون بالدولة لتنفيذ توجيهاته التي أثلجت صدورنا ومنحتنا ضوء الأمل أن نعيش حياة كريمة في المرحلة المقبلة.

وفي السياق ذاته, أبدي سيد محمد سيكا بطل مصر في تنس الطاولة أسفه الشديد لتجاهل وزارة الشباب والرياضة تكريمه مع زميله سامح عبد المنصف بعد عودتهما من الأردن الشهر الماضي وحصولهما علي ميداليتين ذهبيتين في الفردي والجماعي للعبة خلال مشاركتهما في بطولة دولية استضافتها البلد العربي الشقيق وأصبح تصنيفهما الخامس علي مستوي العالم ومرشحين للعب في بطولة العالم بسلوفينيا يوليو القادم وأولمبياد طوكيو.2020

وقال: إن إعاقته شلل نصفي في الجانب الأيمن وبدأ رحلته مع لعبة تنس الطاولة عام2001 وحتي الآن ومثل مصر خلال هذا المشوار في أوليمبياد بكين ولندن والبرازيل, فضلا عن البطولات المحلية والعربية والقارية والدولية وأحرز الميداليات المتنوعة التي تحدثت عنها مختلف وسائل الإعلام العالمية.

وأضاف أن بعض الدول العربية والأوروبية عرضت عليه الاحترام لأنديتها ومنتخباتها ومنح الجنسية لكنه رفض وتمسك بالبقاء بجوار زوجته وطفلته الصغري وعائلته لتقديره وعشقه اللامحدود لمصر التي تغمره السعادة وقت أن يرفع علمها علي منصات التتويج عندما يفوز بالميداليات المختلفة في لعبة تنس الطاولة.

وأشار سيد سيكا إلي أنه لا يعمل في أي وظيفة حكومية أو خاصة حتي الآن بالرغم من حصوله علي بكالوريوس تجارة جامعة قناة السويس دفعة2012 ويأمل من قلبه أن يستمع الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس لندائه بإلحاقه بالعمل في مرفقه العالمي, لاسيما وأن والده المتوفي من العاملين في هذا المكان الحيوي.

وأوضح أن الاهتمام بالرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة لا بد أن يكون علي مسافة واحدة مع الأصحاء, لاسيما ونحن نحقق البطولات علي الصعيد الإقليمي والعالمي التي نمثل فيها مصر, ولا نجد الدعم الكافي من الدولة معنويا وماديا بالشكل الذي يساعدنا للاستمرار في تحقيق مزيد من الإنجازات في التظاهرات المقبلة.

وأكد أن الأبطال العالميين مثله يقضون معسكرات خارجية للتحضير للبطولات التي يشاركون فيها قبل تنظيمها بفترات طويلة ونحن لا نتجمع إلا قبل إقامتها بأسبوع أو اثنين علي أقصي تقدير ممكن, ونود أن نجد يد العون من وزارة الشباب والرياضة أو الشركات الخاصة مع زميلي سامح عبد المنصف لتوفير نفقات سفرنا للصين استعدادا لبطولة العالم في سلوفينيا العام المقبل حتي نحرز المركز الأول لمصر فيها في الفردي والجماعي.
 

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
Facebook تابعنا على