الجمعة 5 من ربيع الأول 1439 هــ  24 نوفمبر 2017 | السنة 27 العدد 9707    العددالحالي
رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:
ماجد منير
حكم زواج القاصرات‏2‏ ـ‏2‏
أحمد محمود كريمة
24 نوفمبر 2017
إذا علم هذا‏:‏ فقضية تزويج الصغيرات القاصرات دون السن التقديري للفقهاء وهو أولي في حسم المسألة ثمانيه عشرة سنة حسب الفقه المالكي بالنظر إلي ما تم عرضه من المراحل

التي يمر بها الإنسان الولادة, الطفولة, عدم التمييز, التمييز البلوغ, الرشد فإن عقد الزواج وهو نوع من عقود المعاملات يشترط لكونه نافذا لازما أهلية العاقد وهي لا تكون إلا بالرشد, فهل من المقبول أو المعقول أن يمنع من ليس برشيد من الاستلام لأمواله الخاصة من ميراث وكسب وغيره, بينما يتصرف في جسده ومشاعره دون ضابط أو رابط؟ أيهم أدعي للحفظ والرعاية والعناية: أموالا نقدية أو عينية قلت أو كثرت أم جسد الآدمي المكرم وشئون حياته في عملية التزويج؟ نظرة إلي تقرير القرآن الكريم:( فانكحوا ما طاب لكم من النساء) فإن المعني الذي أورده مفسرون عديدون: إن خفتم في نكاح اليتامي اللاتي في ولايتكم فانكحوا من غيرهن ما طاب لكم من النساء. ودلالة( ما طاب) ظاهرة واضحة, فلابد من مراعاة الطيب الجسدي والنفسي وهذا لا يتحقق إلا بالرشد. من مجموعة الآيات القرآنية دفع الأموال لمن يلم فيهم( الرشد و(ما طاب) ومن القواعد الفقهية مثل: حيثما كانت المصلحة فثم شرع الله تعالي دفع المفاسد مقدم علي جلب المصالح, إذا اجتمعت مفسدتان روعي ارتكاب اخفهما إتقاء لاشدهما.
فزواج الصغيرات مفاسد فبداهة تكوينها الجسدي الداخلي خاصة, وعدم القدرة علي الأعباء المنزلية المعروفة, وعدم تحملها في سن مبكرة لتبعات الحمل والولادة وتربية صغار, وعجزها عن التواصل الفكري مع زوج يكبرها بسنوات, وقد تترك الدراسة والتعليم, مع حرمانها من مباهج حياتها, وأحلامها, وطموحاتها وهذه المفاسد تدفع بمنع وحظر تزويج القاصرات, وفقه الموازيات بين مصالح ومفاسد يؤكد هذا فأي مصالح في تزويج شبه صبايا. أما التعلل بتزويج السيدة عائشة رضي الله عنها في سن أدني من سن الرشد فمرويات تاريخية محل شك ورد من أكابر علماء, وعلي فرض حصول هذا, فهي واقعة عين وما يماثلها تخضع لإعتبارات البيئة ولا تكون دليلا شرعيا بحال ومن قواعد الفقه الإسلامي( لا ينكر تغير الأحكام بتغير الزمان).
إن العرف المعاصر, والمواثيق الدولية, والقوانين المنظمة, مع قدرة الفقهاء في الفقه التراثي الموروث يعمل به في عدم تزويج قاصرات, وحماية للنساء, وصيانة للحياة الأسرية, والنظم الإجتماعي, وسمعة ومكانة المجتمع بين المجتمعات.

رابط دائم: 
البريد الإلكتروني
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
الأكثر قراءة
Facebook تابعنا على